الفوائد الصحية لليود

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ٩ سبتمبر ٢٠٢٠
الفوائد الصحية لليود

اليود

ما هو اليود؟

اليود هو عنّصر كيميائيّ لا يستطيع الجسم صنعه من تلقاء نفسه، ولكنه يحتاجه بكميّات معيّنة، ويؤدي نقصه إلى العديد من المشاكل الصحيّة، لهذا يجب أنّ يتم تناوله عن طريق  النظام الغذائيّ، ولكنه موجود بكميّاتٍ قليلةٍ جدًا في الطعام، و يتم إضافته أثناء معالجة بعض الأطعمة مثل؛ الملح المعالج باليود، ويعد اليود من العناصر التي تحتاجها الغدة الدرقيّة لإنتاج الهرمونات، حيث إن لم يكن هناك كميّةٍ كافيةٍ من اليود سوف يؤدي  هذا النقص إلى تضخم الغدة الدرقيّة وتورم الرقبة وانخفاض في إنتاج الهرمونات مما يؤدي إلى توقف الإباضة عند النساء ويمكن أن يؤدي إلى العقم.[١]

ويمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقيّة وسرطان الثدي وبطانة الرحم والمبيض، لهذا يعد نقص اليود خطير جدًا وخصوصًا أثناء الحمل لأنه؛ يلعب دورًا مهمًا في تطوير الجهاز العصبي المركزي ويمكن أن يؤدي نقصه أثناء الحمل إلى التخلف العقلي للطفل وتوقف النمو البدني، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن الفوائد الصحية لليود.[١]


الفوائد الصحية لليود

ما دور اليود الإيجابي في جسم الإنسان؟

يعد اليود من المعادن التي توجد بشكل طبيعي في تربة ومياه المحيطات والبحار، ومن المهم الحصول على ما يكفي منه عن طريق النظام الغذائي لأنه؛ يعد من العناصر المهمة جدًا التي تلعب دورًا مهمًا في تنظيم الهرمونات وتطور الجنين وغيرها الكثير ،ولأن نقصه يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحيّة، وفيما يأتي قائمة ببعض الفوائد الصحية لليود.[٢]


  • يعمل على تعزيز صحة الغدة الدرقيّة.    
  • يقلل من خطر الإصابة بتضخم الغدة الدرقيّة.   
  • قد يساعد في علاج سرطان الغدة الدرقية.   
  • يساعد في علاج النشاط المفرط للغدة الدرقية.    
  • يساعد في علاج مرض الثدي الكيسي الليفي.   
  • يساعد في علاج الالتهابات وتعقيم الجروح ومنع العدوى وقتل البكتيريا.  
  • يساعد في التطور العصبي للجنين أثناء الحمل.   
  • يساعد في تحسين الإدراك عند الجنين أثناء الحمل ويقلل من خطر الإصابة بالإعاقة الذهنية.
  • يحسن من الوزن الصحي للجنين عند الولادة.
  •  يعمل على تعقيم المياه.
  • يحمي الغدة الدرقية من الأشعة النوويّة.


مصادر اليود

من أين يتم الحصول على اليود؟

يوجد اليود بكميّاتٍ وفيرةٍ في المأكولات البحريّة وخضراوات البحر والطحالب وفي الملح المعالج باليود، حيث إنِّ الشخص البالغ يحتاج إلى حوالي 150 ميكروغرام من اليود يوميًا للحفاظ على صحة الغدة الدرقية، لأن أي نقصان أو زيادة في كميّة اليود يمكن أن يؤثر سلبًا على عمل الغدة الدرقيّة وإنتاج الهرمونات، لهذا يجب التأكد من تناول اليود بانتظام، وفيما يأتي أهم مصادر اليود.[٣]


  • أعشاب والخضراوات البحر مثل؛طحلب الكِلْب kelp.
  • الأجبان مثل؛ جبنة الشيدر وجبنة الموزريلا.
  • الأسماك مثل؛ سمك السردين والتونة وسمك القد.
  • البيض وصفار البيض.
  • الروبيان.
  • الحليب الأبقار والماعز والأغنام.
  • الزبادي.
  • الفواكه مثل؛ الفراولة والموز.
  • الخضراوات مثل: الخضار الورقيّة الخضراء والبطاطا الحلوة والبصل.
  • الحبوب مثل؛ الشعير.
  • البقوليات مثل الفول السوداني.
  • المكسرات.
  • المحار الصدفية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "IODINE", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-21. Edited.
  2. "11 Uses for Iodine: Do Benefits Outweigh the risks?", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-21. Edited.
  3. "Iodine Rich Foods: 10 Best Dietary Sources", food.ndtv.com, Retrieved 2020-04-21. Edited.