الفرق بين العزل الطبي والحجر الصحي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٧ ، ٢٣ مارس ٢٠٢٠
الفرق بين العزل الطبي والحجر الصحي

العزل والحجر الصحي

تُعرف الأمراض المُعدية بأنّها الأمراض التي تنتشر عن طريق الاتّصال مع الأفراد المُصابين، بحيث يكون الاتّصال المسبّب للعدوى إمّا مع الإفرازات الجسديّة لهؤلاء الأشخاص بشكل مُباشر، أو مع الأشياء والأسطح الملوّثة بها،[١] وتعتمد سلطات الصحّة العامّة عدّة استراتيجيّات مختلفة لاحتواء مرضٍ مُعدٍ والحدّ من انتشاره، وأبرز نوعين من هذه الاستراتيجيّات؛ العزل الطبي والحجر الصحّي، ويعدّان من الممارسات الشائعة التي تهدف إلى التحكّم في نسبة التّعرّض للأشخاص المُصابين أو المُشتبه في إصابتهم أو مخالطتهم، كما يمكن أن يكون كلا الحلّين طوعيًّا أو إجباريًّا من قِبَل سلطات الصحّة العامّة المُختصّة، ويظهر الفرق بين العزل والحجر الصحي في عدّة معايير أهمّها تأكيد إصابة المريض أو الاشتباه في إصابته، وفي هذا المقال سيتمّ الحديث حول الفرق بين العزل الطبي والحجر الصحي كاستراتيجيّات هامّة للحفاظ على الأمن الصحّي للمجتمع.[٢]

الفرق بين العزل الطبي والحجر الصحي

لمعرفة الفرق بين العزل الطبي والحجر الصحّي لا بدّ من التأكيد على أنّ الهدف منهما هو الحدّ من انتشار الأوبئة والأمراض المُعدية، ويُستخدم العزل الطبي لفصل المرضى الذين يُعانون من مرض مُعدٍ عن أولئك الأصحّاء، بحيث يتمّ تقييد حركتهم وتقليص أماكن تواجدهم باستخدام المُستشفيات المُجهّزة لعزل المرضى مثل عزل المُصابين بمرض السلّ المُعدي، أمّا الحجر الصحّي فهو وسيلةٌ تُستخدم لفصل وتقييد حركة الأشخاص غير المُصابين المُشتبه في إصابتهم لكن لم يتمّ التأكّد منها بعد، فقد يكونون ضمن المُصابين لكن دون ظهور الأعراض عليهم لمخالطتهم مُصابين أو الاشتباه بتعرّضهم للعدوى، ويُساهم الحجر الصحّي أيضًا في الحدّ من انتشار الأوبئة والأمراض المُعدية في المُجتمعات المختلفة،[٣] وفي الآتي الفرق بين العزل الطبي والحجر الصحي:

العزل الطبي

يهدف العزل الطبي للمرضى المُصابين بالعدوى إلى تقديم الرعاية الصحيّة اللازمة المتخصّصة لهم كلٌّ حسب حالته، وفي نفس الوقت حماية الأشخاص الأصحّاء من المرض، ويتمّ العزل الطبي في أغلب الأحيان في مراكز متخصّصة أو في المستشفيات أو في مرافق الرعاية الصحيّة المعيّنة من قِبَل السلطات الصحيّة، بالإضافة لإمكانيّة العزل في المنازل مع اتّخاذ الاحتياطات اللازمة، ويعدّ العزل من الإجراءات القياسيّة التي تُستخدم في المستشفيات لمرضى السلّ وبعض الأمراض المُعدية الأخرى، وعادةً ما يكون هذا الإجراء طوعيًّا باستثناء بعض الحالات التي تقوم السلطات الصحيّة الحكوميّة العُليا بفرضه على المرضى حمايةً لبقيّة الشعب من الأصحّاء وحفاظًا على الصحّة العامّة.[٢]

الحجر الصحي

يتجلّى الفرق بين العزل الطبي والحجر الصحي عند النظر من زاوية الأعراض والتشخيص لانتقال العدوى، حيث يعتمد فرض الحجر الصحي على الشخص بناءً على تعرّضه لعاملٍ مُعدٍ رغم عدم ظهور الأعراض عليه بالضرورة، ويعدّ الحجر الصحّي استراتيجيّة عامّة تتمثّل بها عُزلة وبقاء الشخص وحده لفترة لوقف انتشار المرض على فتراض حمله للعدوى، كما تتمتّع الدّول عمومًا بسلطة إعلان وتنفيذ الحجر الصحّي داخل حدودها، بالإضافة إلى أنّ مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في هذه الدول، ومن خلال وحدات متابعة الهجرة والحجر الصحي العالمية التابعة لها تتمتّع بصلاحيّة لاحتجاز الأشخاص المشتبه في حملهم للعدوى أو فحصهم طبيًّا أو الإفراج المشروط عنهم حسب قانون الصحّة العامّة.[٢]

الإبعاد الاجتماعي

إلى جانب معرفة الفرق بين العزل الطبي والحجر الصحي، لا بدّ من إدراك عدم توقّف طرق الحدّ من انتشار الأمراض المُعدية عليهما، إنّما يعدّ الإبعاد الاجتماعي من أبرز الطرق التي تتضمّن تجنّب التجمّعات الكبيرة من الناس، مع الحرص على المحافظة على مسافة آمنة تقدّر بمترين بين كلّ شخصين في حال حدث تجمّع واضطرّ أحد للتواجد فيه، وتشمل هذه التجمّعات الجماهيريّة التي تضمّ أعدادًا كبيرة من الناس عدّة أماكن مثل مراكز التسوّق، دور السينما والملاعب الرياضيّة، كما يُنصح بمنع وتقليص عدد الناس في التجمّعات أو اللقاءات إن تجاوز عدد الأشخاص 10 أشخاص فيها، وذلك بحسب توصيات مركز مكافحة الأمراض واتقائها CDC.[٤]

متى يتم اللجوء للحجر الصحي

بعد توضيح الفرق بين العزل الطبي والحجر الصحي لا بدّ من الإشارة إلى اضطرار السلطات الصحيّة المختصّة إلى اللجوء للحجر الصحّي في عدّة حالات خاصّة، بهدف منع انتشار الأمراض المُعدية من الأشخاص المُشتبه بإصابتهم لكن دون أعراض واضحة إلى الأشخاص السليمين، ومن أبرز هذه الحالات الآتي:[٤]

  • الفاشيّات، أو تفشّي المرض وتعني الارتفاع المُفاجئ في أعداد المُصابين بالمرض.
  • انتشار الأوبئة، وهذه الحالة تشبه الفاشيّات باختلاف أنّها تعدّ بشكل عامّ أكبر وأكثر انتشارًا.
  • انتشار الجانحة، انتقال الوباء من حيّز دولة أو منطقة إلى مناطق أوسع بحيث يصبح عالميًّا ويهدّد عدد أكبر من الناس.

وباعتبار اختلاف ظروف الحجر الصحّي بين منطقة وأخرى حسب الإمكانيّات المُتاحة، فقد أوصى مركز مكافحة الأمراض واتقائها CDC بأفضل الطرق للقيام بالدور الشخصي في الحالات التي تستدعي ذلك، وأبرزها الآتي:[٤]

  • تجنّب مغادرة المنزل قدر الإمكان إلّا للضرورة القصوى، وتجنّب مخالطة أي شخص حتى الأقرباء.
  • الاتّصال بالجهات الصحيّة المُختصّة المحليّة، وذلك لمتابعة الحالة المرضيّة إن وجدت وحتّى يتسنّى لهم اتّخاذ الإجراءات الاحترازيّة المُلائمة لحالة الشخص الصحيّة والحدّ من انتشار العدوى عن طريقه.
  • تجنّب التعامل مع الحيوانات الأليفة المُرافقة في المنزل، رغم عدم ثبوت دليل على دورها في انتشار الأمراض المعدية والفيروسات المسبّبة لها، ولكنّ مراكز مكافحة الأمراض ومركز مكافحة الأمراض واتقائها CDC جميعها توصي بتجنّب الملاعبة، مشاركة الطعام أو التقبيل لهذه الحيوانات خلال فترة الحجر الصحّي.
  • الحرص على استخدام الأغراض والأدوات الشخصيّة دون مشاركتها مع أحد، ومن الأمثلة على الأدوات الخاصّة؛ المناشف، سرير النوم، أدوات الطعام وأكواب الشرب.
  • الحرص على النظافة من خلال الغسل والتشطيف بشكل جيّد وحسب التوصيّات الصحيّة، ويعدّ غسل اليدين خطّ الدفاع الأوّل أثناء فترة الحجر الصحّي، خصوصًا مع اتّخاذ تدابير النظافة الشخصيّة بعد العطس أو السّعال بغسل اليدين ورمي المناديل المُستخدمة.

المراجع[+]

  1. "contagious disease", www.dictionary.com, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Fact Sheet on Isolation and Quarantine", www.cdc.gov, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  3. "What is the difference between isolation and quarantine?", www.hhs.gov, Retrieved 23-03-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "COVID-19: Understanding Quarantine, Isolation and Social Distancing in a Pandemic", www.health.clevelandclinic.org, Retrieved 23-03-2020. Edited.