الفرق بين الشامة الحميدة والخبيثة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
الفرق بين الشامة الحميدة والخبيثة

الشامة

يحتوي الجلد على الخلايا الصبغية التي تنمو على سطحه، كما تصنع صبغة الميلانين لتعطيه اللون الطبيعي، ولكن إذا نمت بشكلٍ مفرطٍ غير طبيعيٍّ وتكتلت في منطقةٍ معينةٍ تتكون الشامة، وتظهر أغلب الشامات في مرحلة الطفولة بشكلٍ فرديٍّ أو في مجموعات، وتكون ذات لونٍ بنيٍّ أو أسود، وقد تستمر بالظهور حتى سن 25، كما أنه من الطبيعي احتواء جلد الإنسان على 10-40 شامة، ومع تقدم الإنسان في العمر قد تطرأ تغييراتٌ على شكل الشامة ويمكن أن يصبح لونها داكنًا أكثر بعد التعرض لأشعة الشمس أو خلال المراهقة أو الحمل، وقد ينمو فيها الشعر، وقد تبقى على حالها كما قد تختفي تدريجيًا، وسيوضح المقال أنواع الشامات والفرق بين الشامة الحميدة والخبيثة.[١]

أنواع الشامات

تعد الشامات نموًا غير طبيعيٍّ للخلايا الصبغية، ولكن أغلبها هي شاماتٌ حميدةٌ لا تثير القلق، وللشامات عدةُّ أنواعٍ تصنّف بحسب وقت ظهورها، وبحسب طبيعتها، وهي[٢]:

  • الشامات الخَلقية: وهي الشامات التي تظهر على جلد الطفل منذ ولادته، حيث تدل الإحصائيات على أن طفلاً من كل مئةٍ يولد بشامات، وتكون عادةً مسطحةً، واحتمالية تحول الشامات الخَلقية إلى خبيثةٍ هي احتماليةٌ قليلةٌ جدًا.
  • الشامات المُكتسبة: وهي الشامات التي تظهر خلال حياة الإنسان بسبب التعرض لأشعة الشمس عادةً، حيث تكون بنية اللون ومدورةً، وقد تصبح أغمق مع التقدم في العمر، ولكن هذا لا يعني تحولها إلى شاماتٍ سرطانية.
  • الشامات الشاذة: هي الشامات ذات الحواف غير المنتظمة، وتكون عادةً أكبر حجمًا من شامات النوعين السابقين، بدرجات لونٍ متنوعةٍ بين البني والأسود، واحتمالية تطورها إلى شاماتٍ سرطانية أكبر من احتمالية تطور النوعين السابقين، مما يدعو لتوضيح الفرق بين الشامة الحميدة والخبيثة.

الفرق بين الشامة الحميدة والخبيثة

لا تشكل الغالبية العظمى من الشامات أيَّ خطر، فهي في الغالب حميدة، ويُنصح بمراقبة الشامات واستخدام المرآة لفحص تلك التي لا يصلها بصر الإنسان كشامات الظهر، كما يجب إيلاء اهتمامٍ خاصٍ للشامات المعرضة للشمس، كالموجودة على الوجه واليدين والصدر؛ وذلك لملاحظة أي تغيرٍ قد يطرأ عليها، وتظهر التغيرات الآتية الفرق بين الشامة الحميدة والخبيثة، ويتطلب ظهورها مراجعةً عاجلةً لطبيب الجلدية وهذه التغيرات هي[٣]:

  • نصف الشامة لا يتطابق مع النصف الآخر.
  • حدود أو حواف الشامة غير واضحة، أو غير منتظمة.
  • ظهور عدة ألوان وظلال من اللون البني أو الأسود أو الأزرق أو الأبيض أو الأحمر في الشامة الواحدة.
  • قطر الشامة أكبر من ممحاة قلم الرصاص.
  • تغير ارتفاع الشامة عن سطح الجلد.
  • شعور بالحكة أو الألم في الشامة.
  • حدوث نزف أو نزَ من الشامة.
  • ظهور شامة بعد سن الخامسة والعشرين.

كيف يتم علاج الشامة

إذا ظهرت إحدى التغيرات التي تبين الفرق بين الشامة الحميدة والخبيثة، ووجد الطبيب أن الوضع يحتاج تقييمًا أكثر دقة، يلجأ إلى أخذ خزعةٍ من الشامة بقطع الجزء الظاهر منها فوق الجلد لدراستها تحت المجهر، وفي حال كانت الشامة خبيثةً تعد نوعًا من أنواع سرطان الجلد يسمى الميلانوما، ويتم التخلص منها عن طريق استئصالها كاملةً مع أخذ حوافٍ من الجلد الطبيعي الموجود حولها، ومن ثم تتم خياطة الجرح[٣].

المراجع[+]

  1. "How Can You Tell If It's a Mole or Skin Cancer?", www.verywellhealth.com, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  2. "What Are Skin Moles?", www.healthline.com, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Moles, Freckles, and Skin Tags", www.webmd.com, Retrieved 9-12-2019. Edited.