الشخصية الهستيرية والحب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٤ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٩
الشخصية الهستيرية والحب

مفهوم اضطراب الشخصية الهستيرية

عرفت الجمعية الأمريكية للطب النفسي اضطراب الشخصية الهستيرية على أنه اضطراب في الشخصية يتسم بكونه نمط تتدفق فيه العواطف المفرطة والحاجة الدائمة للانتباه، والتي تبدأ في العادة في مرحلة البلوغ المبكر، بما في ذلك السلوك الإغوائي غير اللائق والحاجة الملحة لجذب الانتباه، ويتصف الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالاضطراب عادةً بالحيوية والدرامية والحماس والإغواء وقد يظهرون أيضًا سلوكًا استفزازيًا جنسيًا، ويعبرون عن مشاعرهم بقوة وبأسلوب انطباعي إضافةً إلى سهولة تأثرهم بالآخرين الأمر قد يؤثر على أصحاب الشخصية الهستيرية والحب في حياتهم بشكل كبير جدًا. يجدر الإشارة إلى أن عدد النساء اللواتي يصبن بهذا الاضطراب أكبر بأربعة أضعاف من عدد الرجال المصابين به.[١]

أعراض اضطراب الشخصية الهستيرية

استنادًا إلى الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض النفسية "الإصدار الخامس" للجمعية الأمريكية للطب النفسي فإنه لا بد من ملاحظة خمسة أو أكثر من الأعراض الآتية لتشخيص اضطراب الشخصية الهستيرية، كما ويجب أن تتسبب هذه الأعراض بالشعور بالضيق لدى الفرد المراد تشخيصه:[٢]

  • التمحور حول الذات، والشعور بعدم الراحة عندما لا يكون محورًا للاهتمام.
  • السعي باستمرار للطمأنينة من الاخرين أو الرضى.
  • تبني سلوك أو مظهر مغرٍ بشكل غير لائق.
  • تحول وتنقل سريع بين الحالات العاطفية الأمر الذي يظهره سطحيًا أمام الاخرين.
  • القلق المستمر بالمظهر الجسدي أو الخارجي، واستخدام المظهر الخارجي لجذب الانتباه.
  • التأثر بسهولة بآراء الآخرين مع عدم القدرة على دعم تلك الآراء بالتفاصيل.
  • الدراما المفرطة والمبالغة في إظهار العواطف الذي يعد من مظاهر الشخصية الهستيرية والحب.
  • الميل إلى الاعتقاد بأن العلاقات أكثر حميمية مما تبدو عليه بالفعل.
  • سهولة إقناع الشخص الهستيري بدرجة كبيرة.

الشخصية الهستيرية والحب

إن الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الهستيرية يميلون للتصرف بطريقة مستفزة جدًا وتسيطر عليهم مشاعر احتقار الذات والدونية غالبًا، لذلك من الضروري أن يفهم الشريك الرومنسي أو الفئة التي تحيط بهؤلاء الأشخاص كل ما يتعلق بالشخصية الهستيرية والحب والعلاقة بهم بشكل عام وأسس التعامل السليم معهم:[٣]

  • وضع حدود واضحة للعلاقة، عن طريق مناقشة الحدود الشخصية بشكل صادق وصريح.
  • وضع أهداف واقعية لمساعدة الشخص الهستيري حيث تميل هذه الشخصية للتعقيد مما قد يصعب تحقيق بعض الأهداف.
  • الحرص على إشعار الشخص الهستيري بالحب وإيصال هذه المشاعر له بشكل واضح.
  • معرفة الوقت الذي يتوجب فيه الابتعاد عن الشخص الهستيري حيث لا يتمكن البعض من تحمل تصرفات الشخص الهستيري أو التعامل معه.
  • المحافظة على الهدوء خلال النوبات الهستيرية خاصةً.
  • تجاهل التصرفات الدرامية المفرطة وعدم الاستجابة لها.
  • اقتراح بدائل لبعض السلوكيات التي تصدر عن أصحاب هذه الشخصية والحرص على إتباع النصيحة بإطراء.
  • تشجيع الشخص الهستيري على تقييم الآراء من حوله وحثُه على التفكير بآرائه الخاصة وتشكيلها بنفسه.
  • عدم اختلاق الأعذار لتصرفات الشخص الهستيري ودفعه لمواجهة عواقب أفعاله بنفسه.
  • مساعدة المصابين باضطراب الشخصية الهستيري على إيجاد الحلول بدلًا من التصرفات الدرامية.
  • التذكير بعواقب بعض السلوكيات بشكل منطقي وغير هجومي.
  • مناقشة التصرفات غير اللائقة وعواقبها بدون توجيه الانتقادات الشخصية.
  • التشجيع على تلقي العلاج النفسي والحرص على الاستمرار فيه.

المراجع[+]

  1. "Histrionic personality disorder", en.wikipedia.org, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  2. "Histrionic Personality Disorder", www.psychologytoday.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  3. "How to Help Loved Ones with Histrionic Personality Disorder", www.wikihow.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.