السياحة في طنجة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٣ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في طنجة

مدينة طنجة

يبلغ عدد سُكانها ما يقارب 688356 نسمة،[١] وهي مدينة بالمغرب تقع بالقرب من مضيق جبل طارق، وقد تم تأسيسها بواسطة الفينيقيين، وبقيت حرة تحت الحكم الروماني حتى عام 808 حيث تم تأسيس فاس والسيطرة عليها من قِبل البرتغاليين في عام 1471، حيث تم نقل ملكيتها كجُزء من مهر كاثرين براغانزا الذي قدمته إلى تشارلز الثاني، وبحلول منتصف القرن التاسع عشر تم تركها للمغاربة وأصبحت المركز الدبلوماسي للمغرب، ثم بعدها تعرضت البلاد للتقسيم بين إسبانيا وفرنسا حيث خضعت طنجة حينها للحكم الدُولي بإدارة فرنسا وإسبانيا وبريطانيا، وتم اعتمادها كميناء مُعفى من الجمارك، ثُم تم إعادتها إلى المغرب في عام 1956، وأصبحت السياحة في طنجة من أهم ما تقدمه هذه المدينة.[٢]

جُغرافية طنجة

تقع طنجة في الجهة الشمالية الغربية لخليج طنجة بين التل الغربي وهو موقع قلعة المدينة وبين التل الشرقي وهو رأس مالاباطا، وتبعد حوالي 23 كم شرقًا من كيب سبارتيل، وهو يُعد النصف الجنوبي من مضيق جبل طارق، وتتميز السياحة في طنجة بسبب وجود أفضل ميناء طبيعي في المغرب فيها، ولكن تم بعد ذلك إنشاء مرسى للسفن نظرًا لزيادة حجمها، وتتميز المدينة بتضاريسها التي تُشبه في حدٍ كبير شكل المُدرج، كما تتمتع بصيفها الحار نسبيًا والمُشمس في حين أن الشتاء يكون معتدل مع وجود نسبة من الرطوبة، وهذا يِثبه في حدٍ كبير مُناخ البحر الأبيض المُتوسط، كما تزيد نسبة هطول الأمطار الغزيرة فيها نظرًا لموقعها المكشوف بالقرب من شبه جزيرة إيبيريا وأنحاء من الشمال الأفريقي.[٣]

السياحة في طنجة

من أهم المُدن في مملكة المغرب والتي تعمل على جذب السُياح هي السياحة في طنجة، والتي تقع بين البحر الأبيض المُتوسط والمحيط الأطلسي، وتمتاز هذه المدينة بحيويتها، واحتوائها على العديد من الأماكن التاريخية والمعالم السياحية من كهوف ومتاحف ومساجد ومُدن قديمة، وفيما يأتي الأماكن التي يُمكن زيارتها عند السياحة في طنجة:[٤]

  • معهد طنجة الأَمريكي للدِراسات المغربية.
  • الوكالة الأَمريكية في طنجة.
  • القصِر المَلكي المغربي.
  • كُهوف هرقل.
  • مُتحف القَصبّة.
  • كنيسة القِديس أندرو.
  • حديقة الزُهور المُزهرة.
  • بوابات الفهد المشهورة.
  • ساحة القتال الخاصة بالثيران.
  • ضريح المُفكر ابن بطوطة.
  • متحف الدوري الكبير للفن المُعاصر.
  • معرض المدينة للأعمال الفنية المحلية والدولية.
  • الجامع الكبير في ميدان Grand Socco بطنجة.
  • المُتحف الفني في شارع طنجة والذي يعمل على تقديم الصُور والصُحف والمُلصقات.

أفضل فنادق في طنجة

قبل السياحة في طنجة لا بُد من معرفة مكان الإقامة مُسبقًا، حيث يوجد العديد من الأماكن المتعددة والتي تُتيح الإقامة بأسعار ضمن المعقول، لذا لا بُد من العثور على فندق يوفر الراحة لضمان الاستمتاع بالزيارة، ومن أماكن الإقامة في طنجة والتي يُمكن حجزها مقدمًا ما يأتي:[٥]

  • لا تانجيرينا: يقع هذا الفندق في مدينة القصبة على تل مُطلٍ على جميع أنحاء المدينة، كما يحتوي على ترس متواجد على السطح يُوفر فيه المأكولات بمختلف أنواعها من المغربية التقليدية وبأسعار تبدأ من 45 يورو بالليلة، ولقد تم تجديد هذا الفندق وإضافة 10 غرف مميزة.
  • دار جميل: يتميز بوجد فناء مركزي بداخله ومُحاط بثمانية أجنحة على مستوى خمسة طوابق ويقع في وسط المدينة، وتمتاز الغُرف فيه بأنها مُزينة بالأثاث المغربي والحرف اليدوية المغربية، وتبدأ أسعار الغرف فيها بدءًا من 48 يورو لليلة متضمنةً الإفطار.
  • دار نور: وهو عبارة عن فندق صغير مُزين بالسجاد والبلاط المغربي، وتقع إطلالته على المدينة، ويُقدم سبعة خيارات للغرف للاختيار بينها، وتبدأ الأسعار من 63 يورو في اليوم مُتضمنةً الإفطار.

أنشطة سياحية في طنجة

عند السياحة في طنجة فإنا لسائح يقع في حيرةٍ من أمره نظرًا لتنوع المعالم الثقافية والسياحيّة والتاريخية فيها والتي يتميز كل منها عن الأخرى وتعكس الحضارات التي مرت بها هذه المدينة المغربية والتاريخ القديم منذ قرونٍ عديدةٍ، وفيما يأتي من الأمور التي لا بُد للسُياح من القيام بها في طنجة:[٦]

الذهاب إلى القصبة

تتميز بتلاتها المُطلة على البحر الأبيض المتوسط والمُحيط الأطلسي، وتحتوي في داخلها على متحف مشهور كان عبارةً عن قصرٍ في القرن السابع عشر، ويحتوي بداخله على آثار قديمة تعود للعصر الحجري وحتى القرن العشرين.[٦]

زيارة مسجد غراند طنجة

يعكس في داخله تاريخ المغرب باختلافه وتنوعه، نظرًا إلى أنه كان عبارةً عن معبد روماني تم تحويله إلى كاتدرائية، ثم تحول إلى مسجد ثم إلى كنيسة ثم عاد مرةً أُخرى ليُصبح مسجدًا، وهذا مما يزيد من غناه بالتاريخ المتنوع.[٦]

زيارة الشاطئ

إن زيادة السياحة في طنجة عمل على توجيه الجهود وتكثيفها نحوَ احفاظ على جميع المواقع ونظافتها من أجل جذب السُياح إليها، ونظرًا لوجود الشاطئ الذي تم ابداء اهتمام كبيرًا به، فكان لا بُد لأي سائح القيام بزيارته والتمتع بمياهه الزرقاء و رماله الذهبية، بالإضافة إلى الاستمتاع بأجواء الشاطئ الممتعة.[٦]

زيارة كنيسة القِديس سانت أندرو

تتميز هذه الكنيسة عن غيرها باحتوائها على نقوشٍ قرآنية في داخلها وكذلك اتجاه لصلاة المُسلمين نحو مكة، بالإضافة إلى كونها كنيسة محورية للمسيحيين في طنجة، مما يعكس تنوع الثقافات عند السياحة في طنجة، وقد كانت هذه الكنيسة عبارة عن هديةٍ من ملك المغرب وهو الملك الحسن الأول.[٦]

الاستراحة في Grand Socco

وهو مكان للاستراحة والذي يتوجه إليه أغلب السُكان المحليين، ويتكون من شوارع ضيفة تم رصفها بالحجارة، ويوجد مسجد في جهةٍ منها وسينما في جهةٍ أُخرى والتي تعرض الأفلام باللغة العربية واللغة الفرنسية.[٦]

زيارة مكتبة Libreirie des Colonnes

وهي مكتبة تم تأسيسها منذ عام 1949، والتي تضُم العديد من عظماء كُتاب القرن العشرين، مثل: وترومان كابوت وليامز بينهم وصموئيل بيكيت، وتمتاز هذه المكتبة بمظهرها الخارجي الذي يسحر كل من يُشاهده، على الرغم من أن داخل المكتبة يُوجد في داخلها رفوف الكُتب المكتوبة باللغة الإنجليزية.[٦]

المراجع[+]

  1. "Population of Cities in Morocco (2019)", www.worldpopulationreview.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  2. "Tangier", www.encyclopedia.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  3. "Tangier", www.wikiwand.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  4. "20 Unmissable Attractions in Tangier", www.theculturetrip.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  5. "Guide to Traveling to Tangier in Morocco", www.tripsavvy.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ "The Top 10 Things To See And Do In Tangier, Morocco", www.theculturetrip.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.