الدخان السوداني للتضييق: حقيقة أم خرافة قد تضرّك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٣ ، ٧ فبراير ٢٠٢١
الدخان السوداني للتضييق: حقيقة أم خرافة قد تضرّك؟

الدخان السوداني

ما أصل الدخان السوداني؟، يعود أصل الدُخان السودانيّ Sudanese smoke إلى مملكتي مروي والنوبة القديمة شمال شرق أفريقيا، وهو طقس اعتادت النساء على فعله مُنذ آلاف السنين، وما زالت العديد من النساء في السودان يفعلنه بسبب رائحة الدّخان الجميلة التي تدوم طويلًا إلى جانب اللّون البرتقالي الذي يكتسبه الجلد بسبب احتراق خشب الأكاسيا، والذي يطلق عليهالتان في السودان.[١]

هل يستخدم الدخان السوداني للتضييق؟

فيما يخصّ المهبل الضّيّق؛ فهي حالة طبيّة يُرافقها ألم عند الإيلاج، لأن عضلات المهبل لا تلين من تلقاء نفسها، وفي الوضع الطبيعي يجب أن تتمدد عند الإثارة أو التهيئة الجسدية للجماع، وبالتالي وجود حالة الضيق المهبلي تجعل الجماع أمرًا مؤلمًا أو مستحيلًا، ويُنصح عند الشعور بأعراض مشابهة مُراجعة الطبيب المُختص، والذي قد يَنصح بتمارين رياضية معينة أو حقن أو عملية لتوسيع المهبل، وسيتم الحديث عن الدخان السوداني وضيق المهبل.[٢] يُستخدم الدُخان السودانيّ للعروس لما له من رائحة عطرة، كما أنه يساعد كما ذكر سابقًا على تفتيح لون الجلد ونعومته، أما ما يُذكر عن المهبل والتّضييق فإنه لم يرد ذكر ارتباط بين هذا الطقس التقليدي وعملية التضييق، ولكن في السودان يُمارس الختان على الإناث بين ال 10 وال 15 عامًا كعادة تقليديّة.[٣]

الطقوس السودانية لاستخدام الدخان السوداني

من طُقوس الزفاف في السودان أن تأخذ العروس حمامًا من الدخان، ويُشار إلى أنّ طقوس الدّخان تُذكّر المرأة بالعديد من الذكريات علاوةً على رائحة الدخان الجميلة،[٤] وتمارس النساء المتزوّجات الاستحمام بالدخان السوداني بشكلٍ أسبوعي ويُعدّ من التقاليد الممتعة ذات البهجة بين الزوجين،[١] ويتم التجهيز لحمام الدخان بحفر ثقب صغير في أرضية المطبخ أو أي مكان آخر مناسب في داخل المنزل إلى جانب مجموعة من الخطوات هي:[٣]

  • تعبئة الثقب بالأخشاب العطرة كالأكاسيا وخشب الصّندل.
  • تُزيل الفتاة ملابسها وتلف نفسها ببطانيّة خاصّة مصنوعة من شعر الماعز أو الإبل.
  • تجلس فوق الحفرة لمدة طويلة قد تصل لساعتين أو أكثر.
  • يُضاف بعض الحطب من وقت لآخر وتتحدّث المرأة مع صديقاتها أثناء الحمام، ويُعدّ الحمام ناجحًا وجيّدًا عندما تنزع بذلك الطّبقة العليا وهي الميّت من الجلد بالتدليك ويظهر السّطح الأكثر نعومة.



أسباب تراجع طقوس استخدام الدخان السوداني؟

على الرّغم من رأي أخصائية العلاج بالرّوائح وخبيرة العناية بالبشرة السّودانيّة علياء طه، "بأن الدّخان السّوداني أكثر من مجرّد طقس تجميل، إنما يُزيل السّموم من الجسم ويَشدّ الجلد بسبب التّسخين، وتَستخدمه الكثير من النّساء منذ زمنٍ لمشاكل المفاصل"، إلا أنّ هناك محاذير لاستخدام الدّخان السّوداني وخاصّة مع زيادة الهجرة والانتقال إلى دولٍ أوروبيّة، ومن هذه المحاذير:[٥]

  • أن الدّخان ذو انتشار واسع ورائحة قويّة، وبِسبب عدم اطلاع الكثير من غير السّودانيين على هذه الثّقافة، يُصبح الجيران في موضعٍ حَرِج حيث ينتهي بهم المطاف باستدعاء الإطفاء بسبب رؤية الدّخان.
  • هجرة بعض السّودانيين إلى الشقق السّكنية التي لا تحتوي على فناء جعلت أمر ممارسة هذه الطّقوس شبه مستحيلًا.
  • الرائحة القويّة المنبعثة للدّخان تُعد غير لائقة ببيئة العمل المهنيّة.

بالرغم من فوائد الدخان في الثقافة السودانيّة إلّا أنه توجد بعض الأمور التي تجعل تطبيق هذه الثقافة أمرًا صعبًا.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Barbecue of the Body: Sudanese women bring ritual to Bay Area", kalw, Retrieved 2020-09-27. Edited.
  2. "Is It Possible to Have a Loose Vagina?", healthline, Retrieved 2020-09-27. Edited.
  3. ^ أ ب "womb as oasis: the symbolic context of Pharaonic circumcision in rural Northern Sudan ", anthrosource, Retrieved 2020-09-27. Edited.
  4. "A Sudanese smoke bath detoxifies the skin and brings back memories", pri, Retrieved 2020-09-27. Edited.
  5. "Barbecue of the Body: Sudanese women bring ritual to Bay Area", kalw, Retrieved 2020-09-16. Edited.