البواسير والجنس: هل هناك أي تأثير سلبي؟ وهل يمكن تفاديه؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٩ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
البواسير والجنس: هل هناك أي تأثير سلبي؟ وهل يمكن تفاديه؟

البواسير

البواسير Hemorrhoids هو عبارة عن أوردة منتفخة في الجزء السفلي من فتحة الشرج والمستقيم، وعند تضخم هذه الأوردة تصبح المنطقة متهيّجة، وعلى الرغم من أن البواسير قد يكون مزعجًا ومؤلمًا، إلا أنه من السهل علاجه ويمكن الوقاية منه، وتعد النساء الحوامل هم الأكثر عرضة للإصابة بالبواسير لأنه؛ عند الحمل يتضخمالرحم و يضغط على الأوردة مما قد يؤدي إلى انتفاخها وتهيجها، و تزداد احتمالية الإصابة بالبواسير مع تقدم العمر، لهذا يعدالكبار بالسن الذين تتراوح أعمارهم بين 45  و65 عامًا هم ايضًا عرضة للإصابة بالبواسير، ويمكن  أن يكون البواسير داخلي أو خارجيّ، ومن  أهم أعراضه حدوث نزيف دموي ،حكة وتهيج في منطقة الشرج وتورمها، وعدم الراحة والشعور بالألم، لكن البواسير قد يتحسن عن طريق المراهم والتحاميل، وفي بعض الحالات يتم استئصاله وعلاجه جراحيًا أو في طرق غير جراحية، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن التأثير  البواسير على الجنس عند كلًا من الرجل والمرأة.[١]


هل هناك أي تأثير سلبي للبواسير على الجنس؟

هل من جواب واضح للعلاقة بين البواسير والجنس؟ تعد البواسير من أكثر الاضطرابات الوظيفية شيوعيًا في منطقة فتحة الشرج، التي تعد منطقة حساسة جدًا و مصدر للقلق عند كثير من الأشخاص، حيث إن البواسير يصيب الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم، و من المهم معرفته أنه عند علاج البواسير عن طريق استئصاله، يتم إعادة وضع أنسجة الغشاء المخاطي أو أنسجة القناة الشرجيّة ويتم التقليل من تدفق الدم إلى المنطقة المصابة بالبواسير، وقد يؤثر هذا الإجراء على العديد من النهايات العصبيّة الحساسة، مما قد يؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث بعض المضاعفات، ولكن يمكن لهذا المضاعفات والتغيرات أن تؤثر  سلبًا على الوظائف الجنسيّة عند كلًا من الرجال والنساء، وفيما يأتي أثر استئصال البواسير على الوظيفة الجنسيةعند الذكور والإناث.[٢]


أثر استئصال البواسير على الوظيفة الجنسية عند المرأة

ما العلاقة بين البواسير والجنس عند المرأة؟ أجريت دراسة حديثة تهدف إلى استكشاف مدى انتشار المشاكل الجنسيّة لدى النساء بعد استئصال البواسير ،وتم اختيار مجموعة من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 22 و74 عامًا، وقد تم تقسم النساء إلى مجموعتين، المجموعة الأولى عبارة عن 39 امرأة قد قاموا بعملية استئصال البواسير، بينما المجموعة الثانية عبارة عن 39 امرأة لم يقوموا بعملية استئصال البواسير، ومن ثم تم تقييم الوظيفة الجنسية لهؤلاء النساء باستخدام مؤشر الوظيفة الجنسية للإناث Female Sexual Function Index FSFI، وتم حساب مستوى الوظيفة الجنسية عند المجموعتين ومقارنتهما ببعضهما، وكانت النتائج تشير إلى أن هناك خلل في الوظيفة الجنسيّة عند المجموعة الأولى من النساء اللواتي قد قاموا باستئصال البواسير وأيضًا كانت الرغبة الجنسيّة أقل بشكل ملحوظ، وكانت نتائج هذه الدراسة الأولية تشير إلى أن النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال البواسير هم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الجنسية، لهذا فإن نتائج هذه الدراسة تؤكد على وجود أثر سلبي لعملية استئصال البواسير على النساء، ولكن من المهم استشارة الطبيب لأن كل شخص مختلف عن الآخر.[٣]


أثر استئصال البواسير الجراحي على الوظيفة الجنسية للذكور

ما العلاقة بين البواسير والجنس عند الرجل؟ ما بين عام 2017 وعام 2018 أجريت دراسة على 182 رجلًا يعانون من البواسير مع ضعف انتصاب خفيف أو متوسط، وكان الغرض من هذه الدراسة هو دراسة تأثير عملية استئصال البواسير على الوظيفة الجنسية على الرجال وعلى ضعف الانتصاب لديهم، وقد تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين، المجموعة الأولى تحتوي المرضى الذين قاموا بعملية استئصال البواسير ويعانون من ضعف جنسي خفيف، بينما المجموعة الثانية  تحتوي المرضى الذين يعانون من البواسير ولم يقوموا باستئصالها، ومن ثم تم تقيم الضعف الجنسي عند هؤلاء الرجال في كلا المجموعتين ، وتم حساب وظيفة ضعف الانتصاب International Index of Erectile Function، وكانت النتائج تشير إلى أنه كان هنالك تحسن كبير في الانتصاب عند المجموعة الأولى الذين قد قاموا بعملية استئصال البواسير مقارنة بالمجموعة الثانية، لهذا تعد نتائج هذه الدراسة تنفي الأثر السلبي لعملية استئصال البواسير على وظيفة الجنسية عند الذكور، ومن المهم استشارة الطبيب المختص لأنه كل شخص مختلف عن الآخر.[٢]

المراجع[+]

  1. "What to know about hemorrhoids", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  2. ^ أ ب "The impact of surgical hemorrhoidectomy on male sexual function: A preliminary study", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-08-17. Edited.
  3. "The impact of hemorrhoidectomy on sexual function in women: A preliminary study", www.researchgate.net, Retrieved 2020-08-17. Edited.