الإسعافات الأولية لمرض الصرع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ١٠ سبتمبر ٢٠٢٠
الإسعافات الأولية لمرض الصرع

مرض الصرع

الصرع هو اضطرابٌ عصبيٌ مركزيٌ يصبح فيه الدماغ ذو نشاطٍ غير طبيعيٍ مسبِّبًا نوباتٍ أو فتراتٍ من السلوك غير العادي وأحيانًا غياب الوعي، ويمكنُ لأيَّ شخصٍ بأيِّ عمرٍ ومن أيِّ عرقٍ أو جنس أن يُصاب بالصرع ولكن تختلف أعراض النوبة بشكلٍ كبيرٍ حيث أنَّ بعض الأشخاص يحدقون في الفراغ لبضع ثوان بينما يُحدِثُ البعض الأخر تشنجاتٍ متكررةٍ في الأطراف، ولا يعني حدوث نوبةٍ واحدةٍ من الصرع أنَّ الشخص مصابٌ بالصرع حيث يتطلَّب الأمر أكثر من نوبتين عل الأقل، ويمكن أن تؤثر نوبات الصرع على أيٍّ من وظائف الدماغ التي قد تشمل التخليط المؤقت،التحديق المستمر، التشنجات التي لا يمكن السيطرة عليها في كلٍّ من الذراعين والساقين، فقدان الوعي والأعراض النفسية مثل الديجافو، ولكن تميل النوبات أن تأخذَ نفس النوع عند نفس الشخص، ويتناول هذا المقال أهمَّ المعلوماتٍ عن الإسعافات الأولية لمرض الصرع.[١]


كيف تقوم بالإسعافات الأولية لمرض الصرع؟

تهدف الإسعافات الأولية لمرض الصرع المحافظ على صحة الشخص وسلامته حتى انتهاء النوبة بشكلٍ عفويٍ، وتستمرُ أغلب النوبات من 30 ثانيةٍ إلى حوالي الدقيقتين، وتتضمن أهمُّ النصائحَ عند حدوث النوبة:[٢]

  • المحافظة على الهدوء وطمأنة المارة.
  • إزالة الأشياء الموجودة حول عنق الشخص التي قد تعيق التنفُّس كالمجوهرات والملابس والأربطة.
  • عدم محاولة تثبيت الشخص حيث قد يؤدي ذلك إلى حدوث أذيِّةٍ للشخص.
  • عدم وضع مُختلف الأشياء في الفم وعدم محاولة إمساك اللسان أو فتح الفم.
  • إزالة الأدوات في المنطقة حول الشخص التي يمكن أن تتسبَّب في إصابةٍ إضافيِّة.
  • وُضع وسادةٍ رقيقة وناعمة تحت رأس المريض.
  • بعد انتهاء النوبة يجب وضع المريض بوضعية استلقاء جانبي لتسهيل عملية التنفس وإبقاء مجرى الهواء مفتوحًا.
  • عدم ترك المريض بمفرده بعد النوبة حيث قد يكون مشوشًا أو مرتبكًا.
  • يجب طلب المساعدة الطبيِّة في حال استمرار النوبة بما يزيد عن خمس دقائق، أو تكرُّر حدوث النوبات بعد فترةٍ وجيزةٍ من النوبة الأولى، أو عدم عودة الشخص لوعيه بعد النوبة، أو في حال معرفة أنَّ الشخص يعاني من أمراضٍ أخرى كأمراض القلب.


ما هي الخيارات العلاجية لعلاج مرض الصرع؟

يمكن لمعظم المرضى السيطرة على نوبات الصرع والتحكم في عددها عبر خطة علاجيِّة تَعتمد على شدة الأعراض وتواتر النوبات وصحة الفرد الشخصيِّة واستجابته للعلاج، حيث تتضمن الخيارات العلاجيِّة:[٣]

  • الأدوية المضادة للصرع: حيث يمكن لهذه الأدوية أن تقلِّل عدد النوبات وعند بعض الأشخاص تزول هذه النوبات تمامًا على العلاج الدوائي، ولضمان الاستجابة الأمثل يجب أن يُؤخذ الدواء كما هو موصوفٌ بالضبط.
  • محفز العصب المبهم: يوضع هذا الجهاز جراحيًا تحت جلد الصدر ويحفِّز العصب المبهم كهربائيًا ممِّا يُساعد على منع حدوث النوبات.
  • النظام الغذائي الكيتوني: حيث أنَّ أكثر من نصف الأشخاص الّذين لا يستجيبون للعلاج الدوائي يمكن أن يستفيدوا من النظام الغذائي عالي الدهون منخفض الكربوهيدات.
  • جراحة الدماغ: حيث يمكن إزالة المنطقة من الدماغ التي تسبِّب النشاط الكهربائي المولد للصرع. 

المراجع[+]

  1. "Epilepsy", www.mayoclinic.org, 2020-04-22. Edited.
  2. "First Aid for Seizures", www.medicinenet.com, 2020-04-22. Edited.
  3. "Everything You Need to Know About Epilepsy", www.healthline.com, 2020-04-22. Edited.