الإسعافات الأولية للجروح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٣ ، ٨ يونيو ٢٠٢٠
الإسعافات الأولية للجروح

الجروح

يُعرف الجلد بقوته ومرونته وبأنه مزود جيد للدم وعند تعرضه للاصابة من الممكن أن يتشافى بسرعة، ولكن بالرغم من ذلك فإن الطبقة الدهنية التي تليه أكثر حساسية وتفتقر إلى الدم، كما هو الحال في العضلات والتي قد تتعرض للتمزق بسهولة وليس بإمكانها تحمل نقص تدفق الدم مما يسبب تلفها، وتُعرف الجروح بأنها انقطاع لطبقات الأنسجة الجلدية نتيجة لتعرض الشخص للأذى، إذ إن الجروح المفتوحة تكون ناتجة عن انقطاع سطح الجلد الواقي أو الأغشية المخاطية مما يسمح بدخول المواد الغريبة إلى الأنسجة كالبكتيريا، والأوساخ والتي قد تسبب العدوى، أمّا بالنسبة للجروح المغلقة فالأنسجة التالفة غير معرضة لدخول المواد الغريبة واصابتها بالتلوث، ومن الجدير بالذكر بأن درجة الإصابة تعتمد على قوة الضربة واتجاهها فقد تتسبب الضربة الطفيفة نسبيًا في تلف الجلد والأنسجة الرخوة الكامنة وحدوث الكدمات ومن الممكن التشافي في غصون أيام قليلة، وقد تؤدي الضربة القوية إلى إتلاف الأنسجة الأساسية، ومن خلال المقال سيتم التعرف على طرق الإسعافات الأولية للجروح.[١]

الإسعافات الأولية للجروح

من الممكن أن يتم رعاية معظم الجروح في المنزل في حال كانت الجروح بسيطة، ويجب الحرص على أن تكون مجموعة الأدوات المستخدمة للإسعافات الأولية سهل الحصول عليها ولكن بعيدة عن منتناول الأطفال، كما يجب على الشخص التحقق منها كل فترة فمن الممكن أن تنفد بعض العناصر إذا كان الشخص يستخدمها بكثرة، كما يمكن أن تنتهي صلاحية الأدوية في حال كان نادرًا ما يحتاجها الشخص، ويتضمن ذلك استبدل أي عناصر فارغة أو قديمة مرة واحدة على الأقل في السنة،[٢] وتشمل طرق الإسعافات الأولية للجروح ما يلي:

وقف النزيف

في بداية الأمر من الضروري غسل اليدين جيدًا لمنع انتقال العدوى، فغالبًا ما تتوقف الجروح والخدوش البسيطة عن النزيف من تلقاء نفسها، ولكن في حال لزم الأمر فيجب على الشخص إيقاف النزيف من خلال الضغط بلطف على مكان الجرح عن طريق استخدام ضمادة أو الشاش، أو قطعة قماش نظيفة، وإذا امتصت قطعة القماش الدم فيجب عدم إزالتها وإنما يوضع المزيد من القماش أو الشاش فوقها مع الاستمرار في الضغط، ويستحسن رفع الأطراف المصابة إذا كان الجرح على الذراع أو الساق فوق القلب للمساعدة في إبطاء ووقف النزيف.[٣]

تنظيف الجرح

يُفضل تنظيف الجرح من خلال شطف الجرح بالماء وذلك لأنه من الممكن أن يقلل إبقاء الجرح تحت ماء الصنبور الجاري من خطر اصابة الجرح بالعدوى، بالاضافة إلى غسل ما حول الجرح بالصابون، ولكن يتوجب التنبيه على عدم ملامسة الصابون للجرح لمنع التهيّج وعدم استخدام بيروكسيد الهيدروجين أو اليود، وتتم إزالة أي أوساخ أو حطام بملاقط نظيفة بالكحول، ومن المستحسن الذهاب للطبيب إذا لم يتمكن الشخص من إزالة جميع الحطام.[٤]

حماية الجرح

من الممكن بعد ايقاف النزيف وتنظيف الجرح وضع طبقة رقيقة من مرهم مضاد حيوي أو الفازلين للحفاظ على السطح رطبًا وتساعد أيضًا على منع التندب، وقد تسبب بعض المكونات في بعض المراهم طفحًا خفيفًا لدى بعض الأشخاص لذلك إذا ظهر طفح جلدي يجب التوقف عن استخدام المرهم، ومن المهم تغطية الجرح عن طريق وضع ضمّادة أو شاش ملفوف أو شاش مثبت في مكانه باستخدام شريط ورقي لبقاء الجرح نظيف، وتغييرها مرة واحدة يوميًا أو كلما أصبحت الضمادة رطبة أو متسخة، وإذا كانت الإصابة مجرد خدش صغير فيُفضل تركه دون تغطية.[٤]

فيديو عن الإسعافات الأولية للجروح

في هذا الفيديو يتحدث مدرب الإسعافات الأولية الدكتور يحيى حازم عن الإسعافات الأولية للجروح.[٥]

المراجع[+]

  1. "Wound", www.britannica.com, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  2. "First Aid Tips", www.webmd.com, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  3. "Bleeding Cuts or Wounds", www.webmd.com, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Cuts and scrapes: First aid SECTIONS", www.mayoclinic.org, Retrieved 09-05-2020. Edited.
  5. "الإسعافات الأولية للجروح", youtube.com, Retrieved 12-02-2020.