الأماكن السياحية في ويلز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٩
الأماكن السياحية في ويلز

المملكة المتحدة

تقع المملكة المتحدة في الجهة الغربية من قارة أوروبا وعاصمتها لندن، وتضم المملكة المتحدة كل من إنجلترا وويلز واسكتلندا وشمال جزيرة أيرلندا، وهي من الدول المتقدمة والرائدة في جميع المجالات التجارية والثقافية والمالية، وتتميز المملكة المتحدة بطبيعتها الجغرافية المتنوعة ومناخها البارد نوعًا ما وكثرة الأنهار والبحيرات داخلها، وفيها العديد من الأماكن السياحية التي تحظى بزيارة العديد من السياح على مدار العام، وتضم المملكة المتحدة المدن الرئيسة مثل برمنغهام وليفربول وإدنبرة وويلز، وفي هذا المقال سيتم ذكر الأماكن السياحية في ويلز.[١]

مدينة ويلز

كانت مدينة ويلز تُسمى قديمًا باسم سيمري، وكانت قبيلة السلتيك أول من سكن هذه المنطقة في القرن السادس تقريبًا، وكانت لهم لغتهم السلتية الويلزية الخاصة بهم، وتقع مدينة ويلز على شبه جزيرة كبيرة واقعة في الجهة الغربية من دولة بريطانيا العظمى، وتُحيط بمدينة ويلز المياه من ثلاث جهات هي البحر الأيرلندي من الشمال وقناة بريستول من الجنوب وقناة سانت جورج وخليج كارديجان من الغرب، ومن الجهة الشرقية توجد المقاطعات الإنجليزية مثل هيرفورد.[٢]

وتُقدّر مساحة مدينة ويلز حوالي 20,760 كيلومتر مربع، ويبلغ عدد سكان ويلز حوالي 2,921,000 نسمة حسب الاحصائيات الأخيرة، وتُعد مدينة كارديف عاصمةً لمقاطعة ويلز القريبة من نهر سيفيرن، وهي عبارة عن مركز بحري ومكان لبناء السُفن، وتتميز مدينة ويلز بطبيعتها الجبلية مثل جبال كمبريان وجبال بريكون بيكونز وجبل سنودون الذي يصل ارتفاعه إلى 1,085 مترًا وهو أعلى جبل في ويلز، كما يوجد الكثير من السواحل والخلجان وأهمها خليج كارديجان والعديد من الأنهار مثل نهر دي وتيفي وتوي وأكبر بحيرة طبيعية وهي بحيرة بالا، وتنتشر الأماكن السياحية في ويلز بكثرة.[٢]

مناخ مدينة ويلز

قبل ذكر الأماكن السياحية في ويلز لابد من الحديث عن مناخ ويلز، حيث تتمتع مدينة ويلز بمناخ بحري بارد ورطب، وهي من المناطق الأكثر رطوبةً في أوروبا، ويكون الطقس غائمًا ورطبًا وعاصفًا في أغلب أوقات السنة، وبسبب تنوع الطبيعة الجغرافية في المدينة فإن كميات هطول الأمطار ودرجات الحرارة تختلف من منطقة إلى أخرى، وتصل درجات الحرارة في الساحل إلى 10.5 درجة مئوية، وتكون أكثر برودةً في الأماكن المرتفعة العالية، وتنخفض درجات الحرارة في فصل الشتاء لتصل إلى 0.5 درجة مئوية، وترتفع درجات الحرارة في فصل الصيف لتصل إلى ما بين 19 إلى 22 درجة مئوية، وتسطع الشمس في ويلز حوالي 1700 ساعة سنويًا، وتتمتع معظم مناطق مدينة ويلز بالأمطار الغزيرة، ويصل معدل هطول الأمطار في المرتفعات إلى حوالي 3000 ملي متر وفي الساحل إلى حوالي 1000 ملي متر، ويمكن أن تتساقط الثلوج في فصل الشتاء.[٣]

الأماكن السياحية في ويلز

هناك العديد من الأماكن السياحية في ويلز التي تتنوع ما بين العجائب الطبيعية مثل الجبال والأنهار والأماكن الأثرية مثل القلاع، والتي تُعطي المدينة ميزة عالية لجذب العديد من السياح لزيارة الأماكن السياحية في ويلز، ومن أبرز الأماكن السياحية في ويلز ما يأتي:[٤]

  • ميناء تينبي: الذي يوجد بين المدينة القديمة المُسّورة وقلعة هيل، وتتميز بوجود طيور النورس الكثيرة تُحلّق في السماء فوق المكان، ويمكن القيام برحلات بحرية بالقوارب وزيارة جزيرة كالدي القريبة منها.
  • دير تينترن: والذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 1131م، ويوجد على نهر واي، وهو من أجمل آثار الكنيسة في ويلز، وقد تعرّض للهدم الجزئي في عام 1536م، ويتم عقد العديد من الحفلات الموسيقية والمسرحيات في الوقت الحالي.
  • بورتميريون: وهي عبارة عن قرية إيطالية موجودة في شمال ويلز، اُستخدمت مرة واحدة كموقع لتصوير الدراما التلفزيونية، ثم أصبحت وجهة سياحية جذابة قُبالة سواحل البحر الأبيض المتوسط.
  • مركز الألفية: وهو من أكثر المباني شهرةً في كارديف، تم افتتاحه في عام 2009م، ويقع فيي وسط خليج كارديف بشكله الحديث وتصميمه المعماري الرائع الذي يلفت الأنظار، وفيه العديد من المطاعم والحانات.
  • قلعة كارنارفون: التي بُنيت في القرن الثالث عشر من قِبل الملك إدوارد الأول، والتي تتميز بحجمها الكبير وموقعها الاستراتيجي وصلابة بنائها وإطلالتها على المناظر الطبيعية الخلابة، ويمكن مشاهدة مضيق ميناي منها.
  • كهوف دان يوغوف: الموجودة تحت الأرض والتي تدل على عظمة الخالق، وقد تم اكتشافها في عام 1912م بطول 15 كيلومترًا من الأنفاق والكهوف والصواعد والهوابط الصخرية، وتُوجد على الجهة الجنوبية من منتزه بريكون بيكونز الوطني، وقد أُعلنت كأعظم أعجوبة طبيعية لبريطانيا في عام 2005م.
  • البيت الزجاجي في الحديقة النباتية الوطنية: الذي يتميز بضخامته ومناظره الطبيعية مثل البحيرة وبستان الزيتون الإسباني والوادي العميق، وقد تم تصميم الزجاج بشكل مقوس وجميل، ويوجد فيه الآلاف من أنواع النباتات التي يمكن استكشافها.
  • جسر مونو: ويوجد في مدينة مونماوث الحدودية عند وادي واي وعمره أكثر من 700 عام، ويتميز بأناقته وقوته وبحجاره الرملية ذات اللون الأحمر.

الحياة الثقافية في ويلز

بالإضافة إلى العديد من الأماكن السياحية في ويلز الأثرية والطبيعية، تتنوع الحياة الثقافية في ويلز والتي تجذب السياح لزيارة مدينة ويلز أيضًا، والتي تشمل الأدب والمسرح والرياضة والاحتفالات وغيرها الكثير، ومن أبرز جوانب الحياة الثقافية في مدينة ويلز ما يأتي:[٣]

  • الأدب: حيث يكثر الاهتمام بالأدب والشعر في مدينة ويلز الذي تعود بداياته إلى القرن السادس الميلادي، ومن أعظم شعراء ويلز دافيد أب جويليم.
  • المتاحف والمكتبات: يوجد المتحف الوطني في ويلز منذ عام 1907م، وله سبعة مواقع منتشرة في جميع أنحاء ويلز، كما توجد مكتبة ابيريستويث الوطنية، وتضم المكتبة العديد من المجموعات الكتابية المهمة في تاريخ ويلز.
  • الفن: ويوجد العديد من الأعمال الفنية التي تعود إلى العصور الوسطى في ويلز، حيث تحظى ويلز بالعديد من الفنانين الموهوبين مثل ريتشارد ويلسون.
  • الرياضة: وتشتهر مدينة ويلز برياضة كرة القدم والركبي، وفيها العديد من الاتحادات الوطنية التي تنضم الرياضات المختلفة فيها.
  • الموسيقى: حيث تشتهر ويلز باسم أرض الأغنية، وتُعقد فيها العديد من المهرجانات الموسيقية التي يُستخدم فيها الآلات الموسيقية مثل القيثارة الثلاثية والكمان الأسود.

المراجع[+]

  1. "United Kingdom", www.britannica.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "wales", www.encyclopedia.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Wales", www.wikiwand.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  4. "8 Beautiful Things to See in Wales That Aren't Countryside", www.theculturetrip.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.