الأماكن السياحية في سنغافورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
الأماكن السياحية في سنغافورة

سنغافورة

تقع سنغافورة في قارة آسيا على مساحة 687 كيلو مترًا مربعًا من الأرض و10 كيلومترًا مربعًا من المياه، مما يجعل سنغافورة في المرتبة 196 من دول العالم، بمساحة إجمالية قدرها 697 كيلومترًا مربعًا، وقد أصبحت سنغافورة دولة مستقلة في عام 1965 بعد الحصول على سيادتها من المملكة المتحدة، وتطور اقتصادها وتجارتها في السنوات الأخيرة، ويبلغ عدد سكان سنغافورة 5.353.494 في عام 2012، بكثافة سكانية قدرها 7793 نسمة لكل كيلومتر مربع، وعملة سنغافورة هي الدولار السنغافوري، ولا تشارك سنغافورة الحدود البرية لها مع أي دولة، وسيتناول هذا المقال بعض الحقائق عن الأماكن السياحية في سنغافورة.[١]

تاريخ سنغافورة

تأسست مملكة سنغافورة من قبل سانج نيلا أوتاما، ومن المعروف أن سنغافورة تعود إلى ما قبل القرن الرابع عشر، وكانت آنذاك معروفة باسم تيماسيك، وكانت مجرد ميناء للتجارة، ويمكن توضيح المزيد عن تاريخ سنغافورة فيما يأتي:[٢]

  • وصل الحاكم البريطاني ستامفورد رافلز إلى سنغافورة في 28 يناير 1819 وسرعان ما اعترف بالجزيرة، ثم حكم الجزيرة رسميًا من خلال تعيين تينغكو عبد الرحمن، سلطان جوهور.
  • أصبحت الجزيرة بأكملها في 1824 م ملكية بريطانية، وفي عام 1826، أصبحت سنغافورة جزءًا من مستوطنات المضيق الخاضعة لولاية الهند، لتصبح عاصمة إقليمية في عام 1836.
  • بنى قادة بريطانيا قاعدة سنغافورة البحرية الكبيرة بعد الحرب العالمية الأولى كجزء من استراتيجية سنغافورة الدفاعية، وتم إعلان بناء القاعدة في الأصل عام 1921، على الرغم من عدم اكتماله بالكامل في عام 1938، وبتكلفة كبيرة بلغت 60 مليون دولار، وشهدت سنغافورة عقب انتهاء الحرب العالمي الثانية تطورًا بالعديد من المجالات.
  • حصلت سنغافورة على استقلالها كجمهورية في 9 أغسطس 1965، وشاركت في تأسيس رابطة دول جنوب شرق آسيا في عام 1967.

اقتصاد سنغافورة

قبل تناول أهم الأماكن السياحية في سنغافورة تجدر الإشارة إلى أن سنغافورة تحظى باقتصاد سوق متطور للغاية، ويعتمد هذا الاقتصاد على التجارة الموسعة، ويمكن توضيح المزيد عن اقتصاد سنغافورة فيما يأتي:[٣]

  • بلغ متوسط معدلات النمو في سنغافورة بين عامي 1965 و 1995 حوالي 6% سنويًا، مما أدى إلى تغيير مستويات معيشة السكان.
  • يُعرف الاقتصاد السنغافوري بأنه أحد أكثر القطاعات حرية وتنافسية، ويصنف مؤشر الحرية الاقتصادية لعام 2015 سنغافورة على أنها ثاني أكثر الاقتصاديات حرية في العالم، كما تُصنّف سنغافورة باعتبارها أسهل وأنسب مكان لممارسة الأعمال التجارية خلال العقد الماضي.
  • تمتلك سنغافورة المرتبة الحادية عشر في العالم من حيث الاحتياطيات الأجنبية.
  • تم تحديد سنغافورة في السنوات الأخيرة كملاذ ضريبي متزايد الشعبية للأثرياء بسبب انخفاض معدل الضريبة على الدخل الشخصي.

الأماكن السياحية في سنغافورة

يوجد عدد هائل من الأماكن السياحية في سنغافورة، وقد تكون سنغافورة صغيرة مقارنة بغيرها، إلا إنه ليس من السهل على السائح أن يفوّت فرصة زيارة بعض أهم الأماكن السياحية في سنغافورة، ولذلك تشكل السياحة موردًا هامًا من مواردها، ويمكن توضيح أهم الأماكن السياحية في سنغافورة فيما يأتي:[٤]

  • هندرسون ويفز: وهو عبارة عن ممر للمشي يصل بين المتنزهات المختلفة في التلال الجنوبية لسنغافورة، وهو مذهل بصريًا وجماليًا من حيث اندماجه مع النباتات والحيوانات المحيطة، ولذلك فهو من أهم الأماكن السياحية في سنغافورة، ويتمتع أعلى جسر للمشاة في سنغافورة أيضًا بإطلالات بانورامية رائعة الجمال على الغابات المورقة بقدر ما تستطيع العين رؤيته.
  • شيمز: وهو مشهور دائمًا بهندسته المعمارية الرائعة، مما يجعل هذا المكان مثيرًا للغاية، وتوفر المطاعم والمقاهي القريبة فرصة لتناول الطعام أثناء الاستمتاع بالرحلة.
  • ممرات شانغي: وهي من أهم الأماكن السياحية في سنغافورة، وتقع في أقصى شرق سنغافورة، وهي تضم مجموعة كاملة من الأشجار العملاقة والقديمة على طول 2.2 كيلومتر، وتقع أيضًا بجوار البحر مباشرةً، بالإضافة إلى وجود مساحات خضراء بجوارها، مما يخلق جمال هذا الجزء الهادئ والرائع في سنغافورة.
  • ملعب توا بايوه: بالنسبة لأولئك الذين ولدوا في سنغافورة، وخاصة قبل الألفية الجديدة، كان هذا الملعب مشهدًا شائعًا في جميع أنحاء سنغافورة، حيث الملاعب المزخرفة ذات الأشكال الأساسية البرية والحيوانات الأيقونية المميزة لها.
  • مجمع بيبولز بارك: وهو من أهم الأماكن السياحية في سنغافورة باعتباره مكانًا لالتقاط الصور بأسلوب الموضة والأناقة، ولتسجيل مقاطع الفيديو الموسيقية التي يعتاد السياح تسجيلها بتلك المنطقة، بسبب مظهرها السيريالي الأنيق للغاية.
  • جبل فابر: يمكن للسياح الذهاب لتلك المنطقة لأخذ التلفريك ثم الذهاب رأسًا إلى منحدر جبل فابر، والأمر المذهل في هذا هو أن السائحين يكون بانتظارهم واحد من أكثر المناظر البانورامية والمناظر الطبيعية الخلابة الموجودة في المنطقة التجارية المركزية المجاورة، لذلك فهو من أهم الأماكن السياحية في سنغافورة.
  • مارينا باي ساندز سكاي بارك: توفر تلك المنطقة تجربة ممتعة لواحدة من أفضل المناظر التي يحصل عليها السياح عند زيارتهم سنغافورة، وهي فرصة ممتازة لرؤية ناطحات السحاب المتداخلة هناك.

مناخ سنغافورة

بعد توضيح أهم الأماكن السياحية في سنغافورة، ينبغي توضيح أن سنغافورة تقع في منطقة الرياح الاستوائية الموسمية بجنوب شرق آسيا، ويتميز مناخها بارتفاع درجات الحرارة بشكل موحد وهطول الأمطار المستمر تقريبًا على مدار العام، ويتراوح متوسط درجة الحرارة الشهرية من حوالي 81 درجة فهرنهايت في يونيو إلى 77 درجة فهرنهايت في يناير، ومع ذلك، فإن الموقع البحري لسنغافورة والرطوبة الثابتة يحافظان على أقصى درجات الحرارة معتدلة نسبيًا، ويتم تحديد الفصول من خلال نسبة هطول الأمطار النسبية، والتي بدورها تتحدد بحركات الكتل الهوائية الموسمية، ويصل معدل هطول الأمطار إلى أعلى مستوى شهري له خلال 10 ديسمبر، ويبلغ حوالي 250 مم، وذلك في ديسمبر وعلى العكس من ذلك، فإن فترة أقل كمية من الأمطار تكون خلال الرياح الموسمية الجنوبية الغربية، وذلك في الفترة من مايو إلى سبتمبر، مع انخفاض هطول الأمطار إلى أدنى مستوى شهري أقل من 7 بوصات في يوليو وأكتوبر، وهي فترات تتميز بتحركات الهواء البطيء بالإضافة إلى العواصف الرعدية.[٥]

المراجع[+]

  1. "Where is Singapore?", www.worldatlas.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  2. "Singapore", en.wikipedia.org, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  3. "Singapore", www.wikiwand.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  4. "The 10 Most Beautiful Places to Visit in Singapore", theculturetrip.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  5. " Singapore", www.britannica.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.