الأحكام الخاصة بتشغيل ذوي الإعاقة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٠ ، ١ أغسطس ٢٠٢٠
الأحكام الخاصة بتشغيل ذوي الإعاقة

مفهوم الإعاقة في القانون

إنَّ جميع الأشخاص المعوقين مهما كانت إعاقتهم إلا أنهم مشتركون في أمرٍ واحد، ألا وهو أنَّ الإعاقة بحد ذاتها تُقلل من قدرتهم على العمل والحركة، ويُعرف العوق على أنّه: "من تعوقه قدراته الخاصة عن النمو السوي إلا بمساعدة خاصة، وهو لفظ مشتق من الإعاقة أي التأخٌر أو التعوُّق"، وعرفت منظمة الصحة العالمية الإعاقة بأنها: "مصطلح يُغطي العجز والقٌيود التي على النشاط ومقٌيدات المشاركة، والعجز هي مشكلة في وظيفة الجسم أو هيكلته، والحد من النشاط هو الصعوبة التي يُواجهها الفرد في تنفيذ مهمة أو عمل، في حين أن تقييد المشاركة هي المشكلة التي يعاني منها الفرد في مرافق الحياة"، وقد عرفها قانون ذوي الاإعاقة والاحتياجات الخاصة العراقي: "أي تقييد أو انعدام قدرة الشخص بسبب عجز أو خلل بصورة مباشرة على آداء التفاعلات مع محيطه في حدود المدى الذي يُعد الإنسان فيه طبيعيًّا"، وفي ما يأتي سيتم توضيح قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والأحكام الخاصة بتشغيل ذوي الإعاقة.[١]

قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

خلق الله تعالى الإنسان على أحسن تقويم، ولكن هناك نسبة معينة في كل مجتمع لأشخاص لديهم إعاقة على مُختلف أنواعها، وبالرّغم من هذه الإعاقة لم تترككها بعض الدول بل أوجدت بعض القوانين لحماية هذه الفئة وحماية أدني حق من حقوقهم، فالأشخاص ذوي الإعاقة لهم الحق في العيش بحرية وكرامة، كما لهم الحق في التمتع بالحقوق التي يتمتع بها الأشخاص الطبيعيون والمكفولة بحكم الدستور، فالإعاقة ليست سببًا وجيهًا بأن تحرم صاحبها من حقوقه وحرياته في الدولة، كما أنَّ العمل يُعد من أهم حقوق الإنسان، لذلك أتاحت بعض الدول أعمالًا لذوي الإعاقة تتناسب مع نوع إعاقتهم وتُعيلهم بدلًا من أن يكونوا عالةً على المجتمع، كما تنص قوانين ذوي الإعاقة بأنَّ الشخص صاحب الإعاقة له الحق بالوصول إلى الخدمات الصحية والتعليمية والعملية بأسهل الطرق الممكنة، وفي بعض الدول كدولة فلسطين أوجدت ما يُسمى ببطاقة ذوي الأعاقة، هذه البطاقة توضح مجموعة الخدمات التي يستحقها الشخص ذوي الإعاقة بأن يحصل عليها ضمن برنامج منظم، ومن الأمثلة على الخدمات الأساسية التي يحصل عليها ذوي الإعاقة: الخدمات الصحية والتعليم والتوظيف والحياة الاجتماعية.[٢]

الأحكام الخاصة بتشغيل ذوي الإعاقة

الشخص ذوي الإعاقة بحاجة إلى العمل مثله مثل الشخص الطبيعي، ويجب على كل دولة سوية أن ترفض التمييز بين أفرادها؛ لأنَّ هذا التمييز قد يخلق نوعًا من العنصرية بينهم، ممّا يهز أمن الدولة واستقرارها، وفي ما يأتي توضيح للأحكام الخاصة بتشغيل ذوي الإعاقة:[٣]

  • من حق الأشخاص المعاقين تدريبهم مهنيًّا بما يحتاجه سوق العمل.
  • حصول الأشخاص ذوي الإعاقة على أعمال تتناسب مع قدراتهم ومؤهلاتهم العلمية أيضًا في ذات الوقت.
  • تُلزم مؤسسات الدول العامة والخاصة في بعض الدول بتشغيل نسبة معينة من ذوي الإعاقة، بشرط أن يكون هذا العمل مُتناسبًا مع قدراتهم.
  • يجب على المؤسسات تهيئة الظروف الملائمة التي تناسب عمل ذوي الإعاقة والوصول إليها بكل سهولة ويُسر.

المراجع[+]

  1. ناديا زامل وفاطمة ملوح (2019)، الحق في العمل لذوي الإعاقة في القانون العراقي، صفحة 334-335.
  2. عماد الصيرفي وشذى أبو سرور وأرهف الزناتيت، تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة للمطالبة بحقوقهم واستحقاقاتهم، صفحة 12-13. بتصرّف.
  3. "قانون حقوق الأشخاص المعوقين"، hcd.gov.jo، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-22. بتصرّف.