إيجابيات قيادة المرأة للسيارة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٦ ، ٢ يناير ٢٠٢٠
إيجابيات قيادة المرأة للسيارة

حكم قيادة المرأة للسيارة

قبل الحديث عن إيجابيات قيادة المرأة للسيارة وسلبياتها، لا بدّ من ذكر حكم قيادتها، فالأصل أنّ حكم قيادة المرأة للسيارة جائز، ما لم يتحقق بقيادتها للسيارة محظور شرعي؛ كالاختلاء برجل أجنبي، أو كانت قيادتها للسيارة مخرجًا لسفرها دون محرم لها، مما يتحقق بذلك مفسدة، فالحكم بالأصل الجواز، ما لم تأت مفسدة لتغير الحكم، وذلك من سماحة دين الإسلام الحنيف، أن جعل للمرأة حقوقًا، ولم يحدّ من حرياتها، والصحيح أنّ مسألة قيادة المرأة للسيارة أصبحت شائكة، وذلك لنظر بعض المتشددين بحرمتها على الإطلاق، ولنظر بعض المميعين بالجواز على الإطلاق، والصحيح أنّ هنالك سقفًا وحدودًا يجب على المرأة الالتزام بها، وتاليًا تُذكر إيجابيات قيادة المرأة للسيارة وسلبياتها.[١]

إيجابيات قيادة المرأة للسيارة

بعد الحديث عن حكم قيادة المرأة للسيارة، وذكر وجهات النظر المختلفة حولها، لا بدّ من ذكر إيجابيات قيادة المرأة للسيارة، إذ إنّ وطأة الذكورية الشديدة تقل -ولو بشكل جزئي- عند إعطاء المرأة حقّ قيادة السيارة، وتاليًا ذكرٌ لإيجابيات قيادة المرأة للسيارة:[٢]

  • التخفيف على الزوج، إذ إنه من الصعب ان تطلب المرأة كل احتياجاتها من زوجها، بالرغم من أنه ليس متفرًا لذلك طوال اليوم، فتكون قيادة المرأة للسيارة سبيلًا للتخفيف على الزوج من أعباء الانشغال.
  • بقيادة المرأة للسيارة، يتم خفض معدل حالات التحرش، وذلك عبر انفراد سائق الأجرة الأجنبي بالمرأة.
  • بقيادة المرأة للسيارة، يتم خفض جلب العمالة الأجنبية، والتخفيف من تكلفة جلب كلّ عامل من بلده.
  • بالنظر لتفرغ المرأة أكثر من الرجل، فيمكن لها أن توصل أبناءها للمدرسة بدلًا من زوجها العامل، وأن تساعد أبويها مثلًا.
  • تكون قيادة المرأة للسيارة فرصة لفتح مجال التوظيف وتوفير فرص عمل لها بشكل أكبر.
  • تقليل الاحتكاك بالرجال قدر المستطاع يساعد المرأة لتكوّن صورة أفضل عنها للقائلين بعدم جواز قيادتها للسيارة.

سلبيات قيادة المرأة للسيارة

بعد الحديث عن إيجابيات قيادة المرأة للسيارة، يتم إفراد الحديث عن سلبيات قيادة المرأة للسيارة، إذ إنّه يجب التزام بعض الأمور الشرعية والقانونية تجنبًا لتلك السلبيات التي سوف تُذكر لاحقًا في قضية قيادة المرأة للسيارة، وتاليًا تذكر سلبيات قيادة المرأة للسيارة:[٣]

  • عند قيادة المرأة للسيارة، لا بدّ من مخالطة المرأة للرجال، وذلك عند وقوعها بمأزق، من عطل في المعدات، أو تعرضها لحادث مروري، فعليها ألّا تخالط الأجانب قدر الإمكان.
  • عند قيادة المرأة للسيارة فإنّ ذلك يُسهّل عملية خروجها من المنزل بكثرة، وذلك مخالف لما أمر الله -تعالى- به النساء، بقوله تعالى: {وقرن في بيوتكن}.[٤]
  • عندما تتكرر عملية خروج المرأة من المنزل، تتم فرصة خروجها من ولاية الرجل، وذلك غير مذموم عند تفشي هذه الحالة، ويكون ذلك مخالفًا للفطرة البشرية عند الزيادة والغلو فيه.
  • عند قيادة المرأة للسيارة، سوف تزيد السيارات في الشوارع كثيرًا، مما يزيد من فرصة وقوع الحوادث، ومما يزيد الضغط على عملية التحرك.

المراجع[+]

  1. "حكم قيادة المرأة للسيارة "، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2019. بتصرّف.
  2. عبد الله العلمي، المرأة السعودية: الواقع والتحديات، بيروت: دار الساقي للنشر، صفحة 68. بتصرّف.
  3. "عشرون مفسدة من مفاسد قيادة المرأة للسيارة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2019. بتصرّف.
  4. سورة الأحزاب، آية: 33.