إضافات ضارة في الخبز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٢٢ ، ٩ مايو ٢٠٢٠
إضافات ضارة في الخبز

مكونات الخبز

يعد الخبز غذاءًا رئيسًا للعديد من بلدان العالم، ويتم تناوله منذ آلآف السنين، يتم تحضيره عادةً باستخدام الطحين والماء لتكوين عجينًا مخمرًا حلو المذاق، يوجد العديد من الأصناف له ولكن غالبًا يتم وصفه بأنه غير صحّيٍّ وضارٍّ ويرتبط بالسمنة،[١] تمت صناعته أول مرّة في العصر الحجري الحديث من الحبوب الخشنة الممزوجة بالماء، والعجين الناتج كان يتم خبزه اعتمادًا على الأحجار الساخنة لحين اكتشاف الأفران، يعد الخبز المسطح أول أشكال الخبز الناتجة ولا يزال الشكل الشائع في معظم أنحاء الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، تعد الذرة والشعير والحنطة السوداء والقمح والجاودار المكونات الرئيسة المستخدمة في صناعته، من أكثر أنواعه شيوعًا؛ الخبز الأبيض الذي يتكون من دقيق القمح المنخول، وخبز القمح الكامل الذي تتم صناعته من الدقيق غير المنخّل الذي يحتوي على نواة القمح، تشتمل المكونات الأخرى على الماء والحليب والسكر والملح والخميرة، يتم تصنيع الخبز التجاري بشكلٍ حديثٍ وآليٍّ لكن جواب هل توجد إضافات ضارة في الخبز موضح فيما يأتي.[٢]

إضافات ضارة في الخبز

يتم وضع إضافات ضارة في الخبز التجاري لعدّة أسبابٍ منها؛ إطالة العمر الافتراضي، منع التلف، تحقيق الملمس المطلوب، تعزيز النكهة والاحتفاظ بالرطوبة،ِ تحمل الإضافات الضارّة أسماءًا كيميائيِّةً وبعضها يعد ضارًّا جدًّا لصحة الجسم والتي تم ربطها بالعديد من المشكلات والأمراض الصحيّة مثل؛ أمراض القلب، مرض السكري ومرض السرطان،[٣] وفيما يأتي إضافات ضارة في الخبز تعد الأكثر ضررًا:

أزوديكاربوناميد

يعرف ب azodicarbonamide ويتم اختصارها ب ADA، يتم استخدام هذه المادة المضافة لتحسين قوام العجين ومظهره، يتركز الخطر الحقيق من هذه المادّة المضافة من أنصافها المعروفه ب SEM؛ وهي عبارة عن مادة كيميائيّة تتكوّن عند تحطّم ال ADA أثناء صناعة الخبز، ارتبطت هذه المادّة بزيادة خطر حدوث الأورام، تم حظر استخدامها في المملكة المتحدة وأستراليا وأجزاء من أوروبا لخطورتها وارتباطها بالعديد من المشاكل الصحيّة كالربو ومشكلات الجهاز التنفسي، وبالرّغم من ذلك فإنّ الولايات المتحدة الأمريكيّة اعتبرتها مادّة آمنة ولم تمنع إضافتها للخبز.[٤]

الزيوت المهدرجة جزئيًّا

تتكوّن الدّهون المهدرجة الجزيئيّة أثناء الهدرجة ومعالجة الدّهون غير المشبعة المستخدمة في صناعة الخبز والمنتجات الغذائيّة المختلفة وذلك لجعل المواد والخبز أكثر مقاومةً للتلف والأكسدة، يزيد تناول هذه الدّهون من خطر الكولسترول الضّار ال LDL التي تؤثّر سلبًا على صحّة الشرايين وتزيد من خطر النعرّض للمشكلات الصحيّة مثل؛ أمراض القلب، السكتة الدماغيّة ومرض السكري، ووفقًا لذلك طلبت إدارة الغذاء والدواء من مصنعي الأغذية عام 2006 بإدراج معلومة احتواء المنتج على كميّات قليلة من الدّهون االمتحولة على ملصق الطّعام.[٣]

شراب الذرة عالي الفركتوز

يختصر ب HFCS على ملصقات الخبز الغذائيّة ويعد علامةً سيئةً جدًّا، يتم تصنيعه من الذرة المعدلة وراثيًّا من قبل مصنعي الأغذية بدلًا من استخدام السكروز المعروف بسكر المائدة؛ وذلك لأنّه رخيص الثمن مقارنةّ بالسكروز المصنوع من قصب السكر أو بنجر السكر، يحتوي HFCS على خصائص تجعله خيارًا جذابًا إضافةً لتأثيره الجيّد على بنية الخبز وقدرته في الحفاظ على الرطوبة لفترة طويلة، لكنه بالمقابل يحتوي على سعرات حرارية عاليّةً جدًّا لذلك يعد استهلاكه ضارًا وخطرًا على صحّة الجسم، فهو يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب ويزيد من حساسيّة الإنسولين التي تعد من مقدمات الإصابة بمرض السكري.[٣]

المراجع[+]

  1. "Is Bread Bad for You? Nutrition Facts and More", www.healthline.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  2. "Bread", www.britannica.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "10 Ingredients to Always Avoid in Bread (Plus, 7 Bread Brands That Are Your Best Bets!)", www.livestrong.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  4. "Modern bread is full of harmful additives", www.health24.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.