إذا كنت تعاني من خمول الغدة الدرقية فعليك تجنب هذه الأطعمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٢٥ يوليو ٢٠٢٠
إذا كنت تعاني من خمول الغدة الدرقية فعليك تجنب هذه الأطعمة

خمول الغدة الدرقية

الغدة الدرقية هي عبارة عن غدة صغيرة على شكل فراشة تقع في مقدمة الرقبة، تُنتج هرمونات تساعد الجسم في تنظيم واستخدام الطاقة؛ فهي مسؤولة عن توفير الطاقة لكل عضوٍ في الجسم تقريباً، بالإضافة إلى أنها تتحكم في وظائف مختلفة، مثل: التحكم في معدل نبضات القلب وكيفية عمل الجهاز الهضمي، وفي الحقيقة وجود أي خلل في مستوى الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية؛ سيؤدي ذلك إلى تباطؤ في وظائف الجسم، وهذا تماماً ما يحدث في حالة قصور الغدة الدرقية، حيث إن الغدة يصبح فيها قصور ينجم عنه إنتاج كميات قليلة من الهرمونات، عادةً ما يصيب النساء أكثر من الرجال، ويمكن اكتشافه عن طريق اختبار الدم الروتيني، أو من خلال ظهور عدة أعراض مرتبطة بذلك، مثل: التعب، الكآبة، الإمساك، جفاف الجلد، انخفاض ضربات القلب، زيادة الوزن، ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وفي هذا المقال سيتم الحديث حول إذا كنت تُعاني من خمول الغدة الدرقية فعليك تجنب هذه الأطعمة.[١]

إذا كنت تعاني من خمول الغدة الدرقية فعليك تجنب هذه الأطعمة

يمكن أن يكون خمول الغدة الدرقية وضعاً صحياً يحتاج إلى المزيد من الاهتمام بالنظام الغذائي الخاص بالشخص الذي يعاني من ذلك، حيث إنه يمكن أن يتداخل ما يأكله الفرد المصاب بذلك مع العلاج، فهناك بعض من العناصر الغذائية التي تؤثر بشكلٍ كبير على وظيفة الغدة الدرقية، وقد يمنع بعضها الآخر قدرة الجسم في امتصاص الهرمونات البديلة التي قد يتم تناولها كجزءٍ من الخطة العلاجية؛ لذلك إن تناول الطعام بذكاء يمكن أن يساعد في الشعور بالتحسن على الرغم من حالة الخمول تلك، من خلال النقاط الآتية سيتم توضيح أهم الأطعمة التي يجب تجنبها في حالة خمول الغدة الدرقية:[٢]

الأطعمة التي تحتوي على الصويا

يعتقد الباحثون أن كثرة تناول الأطعمة التي تحتوي على الصويا، مثل: فول الصويا، التوفو و توابل الميسو، قد تزيد من خطر تعرض الشخص لقصورٍ في الغدة الدرقية، فلطالما كان هناك قلق حول الآثار السلبية المُحتملة التي قد تُحدثها بعض مركبات الصويا، والتي تسمى بالأيزوفلافون، ومع ذلك وجدت دراسة نشرت في 2019، أن الصويا ليس له تأثير على هرمونات الغدة الدرقية إنما قد يزيد من مستويات الهرمون المُنبه للغدة الدرقية، ومن ناحيةٍ تغذوية قد لا يكون هناك إرشادات مُحددة في هذا الصدد، ولكن تشير بالفعل الأبحاث أن استهلاك الصويا قد يتداخل مع قدرة الجسم على امتصاص أدوية الغدة الدرقية.

الخضراوات الصليبية

تعد الخضراوات الصليبية، التي تضم: القرنبيط، اللفت، البروكلي، الملفوف، الكرنب المسوَّق والمُجعد، مليئة بالألياف والعناصر الغذائية الأخرى، ولكنها قد تتداخل مع إنتاج هرمون الغدة الدرقية إذا كان الشخص لديه نقص فياليود؛ حيث إن الدراسات تُشير إلى أن هضم هذه الخضراوات قد يمنع من قدرة الغدة الدرقية على استخدام اليود، ومع ذلك من أجل التأثير على امتصاص اليود يلزم تناول كميات كبيرة من هذه الخضراوات.

مادة الغلوتين

توجد مادة الغلوتين في الخبز والأرز والمعكرونة، وقد تؤدي هذه المادة الغذائية إلى تهييج في الأمعاء الدقيقة، إذا تم التشخيص بمرض الاضطرابات الهضمية؛ مما يؤدي ذلك إلى إعاقة امتصاص الأدوية البديلة لهرمون الغدة الدرقية، أشار مقال نُشر في 2017 إلى أن خمول الغدة الدرقية ومرض الاضطرابات الهضمية غالباً ما يتزامنان مع بعضهما البعض، وفي الحقيقة لم يُثبَت أي بحث أن النظام الغذائي الخالي من الغلوتين يمكن أن يُعالج حالات الغدة الدرقية، وإنما قد يكون هناك بعض من النتائج السريرية الإيجابية لدى النساء المصابات بأمراض الغدة الدرقية.

الأطعمة الدُهنية

تم العثور على أن الدهون تُعطل من قدرة الجسم على امتصاص الأدوية البديلة لهرمون الغدة الدرقية، إضافةً إلى أنها قد تتداخل مع قدرة الغدة الدرقية على إنتاج الهرمون الخاص بها؛ لذلك يوصي المتخصصين في مجال الرعاية الصحية في الحد من تناول الأطعمة المقلية ومصادر الدهون مثل: الزبدة والمايونيز والسمن و قطع اللحوم الدهنية.

الأطعمة السُكرية

إن خمول الغدة الدرقية يمكن أن يتسبب في إبطاء عمليةالتمثيل الغذائي في الجسم، لذا يجب تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات زائدة من السكر؛ لأنها تحتوي على سعرات حرارية خالية من العناصر الغذائية.

الأطعمة المُصنعة

تميل الأطعمة المُصنعة إلى أن تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم، حيث إنه يجب على الأشخاص اللذين يُعانون من قصور في الغدة الدرقية تجنب الإفراط في تناول الصوديوم؛ نظراً إلى أن خمول الغدة الدرقية قد يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وهذا تماماً ما يتسبب به الصوديوم عند تناوله بكميات زائدة.

تناول الألياف الزائدة

إن الحصول على كمية كافية من الألياف يعد أمراً جيداً، ولكن تناول الكثير منها قد يجعل علاج خمول الغدة الدرقية مُعقداَ بعض الشيء؛ وذلك بسبب تأثير كميات الألياف الكبيرة التي تتجاوز الحد اليومي المسموح به والذي يتراوح ما بين 25 إلى 38 غرام، على امتصاص الأدوية البديلة لهرمون الغدة الدرقية.

إرشادات تغذوية لمرضى خمول الغدة الدرقية

لا يشترط على مرضى خمول الغدة الدرقية اتباع نظام غذائي خاص أثناء تناول هرمون الغدة الدرقية، إلا أنه في الحقيقة قد يوجد بعض من الاستثناءات التي يجب أن يتم أخذها بعين الاعتبار كتجنب الأطعمة التي تتعارض مع الخطة العلاجية للغدة أو التي تقلل من كفاءة عمل الغدة نفسها،[٣] وفيما يلي سيتم استعراض أهم الإرشادات التغذوية التي تفيد مرضى خمول الغدة الدرقية:

  • اتباع نظام غذائي يتناسب مع الوضع الصحي للغدة الدرقية، بحيث يساعد في عمل الجهاز الهضمي بسلاسة، إضافةً إلى تعزيز كفاءة عمل القلب، فكلاهما يدعمان صحة التمثيل الغذائي بالجسم، وبالتالي؛ السيطرة على مستويات الغدة الدرقية ضمن نسقها الطبيعي[٣].
  • تناول الأطعمة المغذية التي تشمل الفاكهة والخضراوات والمكسرات والحبوب الكاملة والبروتينات قليلة الدهون والأسماك، والاعتماد على الزيوت الصحية مثل: زيت الزيتون.[٣]
  • إن كان الشخص الذي يعاني من خمولٍ في الغدة الدرقية قد بدأ للتو في ممارسة التمارين الرياضية، فمن الأفضل ممارسة التمارين الهوائية منخفضة التأثير مثل: رياضة المشي واليوغا، والعمل على تعزيز النشاط البدني اليومي.[٤]
  • تناولالزنجبيل؛ فهو يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تفيد الغدة الدرقية، حيث إنه غني بعنصر المغنيسيوم الذي ثبت أن له دوراً حاسماً في السيطرة على أمراض الغدة الرقية، ومساعدته في استرخاء العضلات ومنع تطور ضربات القلب غير المُنتظمة.[٥]

المراجع[+]

  1. "Everything You Need to Know About Hypothyroidism", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-20. Edited.
  2. "9 Foods to Avoid if Youre Diagnosed With Hypothyroidism", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Healthy eating for a healthy thyroid", www.health.harvard.edu, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  4. "Exercises for an Underactive Thyroid", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  5. "Ginger & Thyroid Function", www.livestrong.com, Retrieved 2020-05-15. Edited.