أهداف الفتوحات الإسلامية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أهداف الفتوحات الإسلامية

الرسالة الإسلامية

أرسل الله تعالى نبيّنا محمدًا -صلى الله عليه وسلم- برسالة الإسلام إلى الناس كافة، وبدأت الدعوة سرًّا في مكة المكرمة المكرمة، وبعد أن اشتد عود المسلمين جهر -عليه الصلاة والسلام- بدعوة الإسلام لكن أذى قريش بدأ بالازدياد عليه وعلى أصحابه -رضوان الله عليهم-، فهاجر إلى المدينة المنورة لبناء دولة الإسلام ونشره إلى كافة أصقاع الأرض، وكان فتح مكة بداية للعديد من الفتوحات الإسلامية التي امتدت رقعة الإسلام من خلالها، لتصل إلى مناطق بعيدة خارج الجزيرة العربية في عهد الخلفاء الراشدين -رضوان الله عليهم، وفي هذا المقال سيتم تناول أهداف الفتوحات الإسلامية. [١]

أهداف الفتوحات الإسلامية

إن ما يميز الفتوحات الإسلامية الدوافع السامية التي سعى إليها المسلمون عندما فتحوا المدن والأمصار، فقد كانت مختلفة عمَّا كان يحدث في الدول والحضارات التي كانت تغزو بعضها البعض وتتوسع في الحكم على حساب بعضها، ويمكن ملاحظة هذه الفوارق من خلال معرفة أهداف هذه الفتوحات، ويمكن إجمال أهداف الفتوحات الإسلامية فيما يأتي: [٢][٣]

  • رفع الظلم والأذى: لم يكن الغرض من الفتوحات الإسلامية نهب خيرات الشعوب التي تعيش في هذه البلدان إنما تحريرهم من الظلم الواقع عليهم من حكم من لا يحكم بشريعة الله في الأرض، فقد كان ملوك الإمبراطوريات الأخرى كالفرس والروم والصليبيين وغيرهم يظلمون الناس، ويبغون عليهم بغير الحق، ويستغلون عامّة الشعب في تعظيم ثروتهم وتحقيق مآربهم الخاصة، وهذا ما أدى إلى دخول الناس في دين الله أفواجًا لما علموه من سماحة الإسلام وعدله في المعاملة بين الناس، فكلهم في الدين سواسية ولا فرق لعربي على أعجمي إلا بالتقوى، فمن يدخل في دين الإسلام تصلح أحواله، ويشعر بالراحة والاطمئنان لما يجده في هذا الدين العظيم.
  • نشر دين الله تعالى: وهي الغاية الأسمى التي من أجلها أرسل الله بها سيدنا محمدًا -صلى الله عليه وسلم-، فلم يكن الإسلام ليصل إلى أرجاء الأرض كافة لو لم يقم المسلمون بفتح هذه البلدان وإيصال دين الله إلى من هم بعيدون كل البعد عن معرفة هذا الدين وما يحتويه من تشريعات وقيم دينية عظيمة، فالفتوحات الإسلامية حررت الناس من عبادة العباد ومن ظلمات الجهل وأدخلتهم في نور الهداية ليعيشوا عظمة الدين الإسلامي، ويكون ذلك سببًا في بعدهم عن عذاب الله تعالى ودخول جنته، وهذا يظهر بوضوح من خلال معرفة غاية الجهاد والاستشهاد في سبيل الله تعالى.

أسباب نجاح الفتوحات الإسلامية

هناك العديد من الفتوحات الإسلامية التاريخية التي حدثت في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- أو في عهد الخلفاء الراشدين -رضوان الله عليهم- أو في عهد العصور الإسلامية التي تلت العصر الراشدي، والتي كان لها الأثر الكبير في وصول الإسلام إلى أقاصي الأرض، وكان من أهم الأسباب التي أدت إلى نجاح هذه الفتوحات ما يأتي: [٤]

  • توفيق الله -سبحانه وتعالى- للمسلمين في فتح المدن على أيديهم بسبب ما كانوا عليه من الطاعة والإيمان والثقة بالله تعالى، بالإضافة إلى بذلهم للغالي والنفيس في سبيل إعلاء كلمة الله ووصول دين الإسلام إلى كافة أرجاء الأرض.
  • إشراف القادة المسلمين بأنفسهم على الفتوحات الإسلامية وإعطاؤها الأهمية القصوى، ومن أبرز الأمثلة على ذلك ما فعله محمد الفاتح، فقد كان فتح القسطنطينية شغله الشاغل الذي عمل عليه منذ بداية توليه الحكم، والتي فشل المسلمون قبله مرارًا في فتحها بسبب منَعَة حصونها.
  • توكيل بعض الخلفاء لبعض القادة المحنكين عسكريًا من أجل إتمام فتح بعض المدن، واتخاذ التدابير العسكرية والخططية كافة اللازمة لذلك، ومن أبرز الأمثلة على هؤلاء سيدنا خالد بن الوليد -رضي الله عنه- الذي كان قائدً عسكريًا ومخططًا حربيًا بارعًا.
  • تطوير التقنيات الحربية باستمرار من أجل زيادة قوة الجيوش الإسلامية وتمكينها من التفوق على أعداء الإسلام، واستعانة القادة المسلمين ببعض صانعي ومطوري الأسلحة كما فعل محمد الفاتح مع الصانع المجري أوربان الذي صنع مدافع عملاقة تمكنت من هدم حصون القسطنطينية.

المراجع[+]

  1. الفتوحات الإسلامية, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-12-2018، بتصرّف
  2. غايات الجهاد وفلسفة الفتوحات في الإسلام, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-12-2018، بتصرّف
  3. عوامل انتشار الدين الإسلامي, ، "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-12-2018، بتصرّف
  4. الغزوات والفتوحات والانتصارات في شهر رمضان, ،"www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-12-2018، بتصرّف