أنواع الكتابة في اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٤ ، ١٧ فبراير ٢٠٢١
أنواع الكتابة في اللغة العربية

أنواع الكتابة في اللغة العربية

تنقسم أنواع الكتابة إلى: الكتابة العادية، والكتابة الفنية، والكتابة الموضوعية، والكتابة الوظيفية.


الكتابة العادية

هل الكتابة العادية تخضع للضوابط أم أنها وليدة السليقة؟

هي كتابة بسيطة غير محددة الشروط ولا تخضع لضوابط، فهي الكتابة السليمة لغويًا والتي تفصح عمّا بداخلنا من رغبات وأحاسيس ومشاعر وحاجات وفكر وخبرات، ونتفاعل من خلالها مع المحيط والناس، وتشمل ما يكتب على الصكوك والمسكوكات، والمواثيق والمعاهدات، ومثال ذلك ما يدوّن في المفكّرة اليومية لتنظيم أوقاتنا: "الاستيقاظ الساعة السادسة صباحًا وتبدأ ساعات العمل في تمام الساعة السابعة حتى العاشرة، فترة الفطور نصف ساعة ومن ثم أكمل عملي".[١]


الكتابة الفنية

ما مفهوم البعد الفني في الكتابة؟

هي الكتابة التي لا تصدر عن السليقة، ولا يقصد فيها صاحبها مجرد الإفهام، وإنما يراد بها تجويد المعنى، والتأنّي في اختيار اللفظ قبل إبرازه لتخرج محبّرة مجوّدة؛ وذلك لإثارة اللذة الفنية عند القارئ، والإحساس بالجمال، وذلك من خلال إسباغها خصائص جذّابة من الاستعارات والتشبيهات الفطرية غير المتصنّعة، ومن هذا مثال في وصف لشبه الجزيرة: [٢]


"عندما يُلقى نظرة شاملة على شبه الجزيرة العربية تُرى أنها تتسع جنوبًا وتضيق شمالًا، ويغلب عليها اللون الأصفر الذي يحاكي رمال الصحراء، وقد يُرى اللون الأحمر الداكن الذي يمثّل التلال والجبال ويُلاحظ غياب اللون الاخضر الذي اعتاد الجغرافيون أن يمثلوا به الأراضي الخصبة، فبلاد العرب موطن جمال يكمن ببهاء الصحارى واتساعها وتمايز ألوانها".[٣]


الكتابة الموضوعية

ما الموضوعية التي يجب أن يراعيها الكاتب في كتابته؟

هي الكتابة الحيادية التي يبتعد فيها الكاتب عن رأيه الشخصيّ وينظر للأمور من جانب علمي مُحكم أو من جانب نقدي، وتنقسم إلى قسمين:


الكتابة الموضوعية العلمية

يخاطب العقل والفكر ويشرح الحقائق، ومن خصائصها الخلو من التصوير واستخدام المصطلحات العلمية والدقة في الألفاظ والموضوعية في عرض الفكر، ومثال ذلك: "تتبخرالأمطار من البحار والأنهار والبحيرات وتصعد في الجو لتشكل غيومًا، فإذا بردت طبقات الجو العليا، أثرت في تلك الغيوم وحوّلتها إلى قطرات من الماء، تتساقط نحو الأرض". [٤]


الكتابة الموضوعية الأدبية

يعرض الكاتب موقفه تجاه قضية ما مخاطبًا العاطفة، ومن خصائصها الاعتماد على الخيال والتصوير، واستعمال أدوات الربط المناسبة للوصف والسرد، والاتّكاء على الألفاظ الرقيقة الموحية بالمشاعر، وبروز ذات الكاتب وشخصيته في عرض الفكر، ومثال ذلك: "أنا أبكي فتبتسم الطلول، أتّضع فترتفع الأزهار، الغيمة والحقل عاشقان، وأنا بينهما رسول مسعف، وأنهمل فأبرّد غليل هذا وأشفي علّة تلك".[٥]


للتعرّف على سمات الكتابة الأدبيّة، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: خصائص الأسلوب الأدبي.


الكتابة الوظيفية

ما الغرض من الكتابة الوظيفية؟

هي إنشاء أو تعبير كتابي لتأدية مهمّة ووظيفة معيّنة في الحياة الاجتماعية والفردية؛ لإحقاق المراد واستيعابه، وهي من الأنواع الكتابية التي يؤديها الطلاب كافة

في حياتهم اليومية العامة، ويمارسونها عند الحاجة إلى الممارسات الرسمية ومن هذا النوع:[٦]


  • الرسائل: وهي نص مكتوب له شروط محددة كوضع المرسل والمرسل إليه والتحية وتاريخ الإرسال والمكان وموضوع الرسالة.
  • البرقيات: وهي نص يستعمل في التعاملات التجارية والتعليمية والمؤسسات، تتسم بصيغتها الرسمية بعيدًا عن الأمور الشخصية، تؤدي غرض العمل.
  • السير الأكاديمية: وهي نص يتحدث عن ترجمة شخصيات خاصة أو كُتّاب أو أعلام بغرض الكشف عن تاريخهم.


  • الإعلانات: نص يؤدي مهمة الإعلان عن مؤتمر أو ندوة أو حفل وما إلى ذلك يحدد فيه الزمان والمكان والمناسبة، "يعلن المركز الثقافة في مشروع دمّر عن إقامة ندوة بعنوان ميلاد اللغة العربية، وذلك في تمام الساعة السادسة مساء في قاعة الاستقبال، المحاضرون الأستاذ الدكتور أيمن الشوا، والأستاذ الدكتور شفيق البيطار".


  • التقارير: لها عدّة أنواع منها المدرسية وما يدخل في صياغ العمل والشركات والدول، فهي تلخيص موجز لما حدث لرحلة مدرسية على سبيل المثال.
  • التلخيص: وضع النقاط الرئيسة لموضوعٍ ما دون الإسهاب، وذلك ليعرف القارئ من خلال التلخيص جوانب الموضوع المُلخص.


المراجع[+]

  1. محمد التاجي، أتقن التعبير في كتاب صغير، صفحة 5. بتصرّف.
  2. حسين نصار، نشأة الكتابة الفنية، صفحة 15. بتصرّف.
  3. حسين نصار (1954)، نشأة الكتابة الفنية في الأدب العربي (الطبعة 1)، صفحة 15. بتصرّف.
  4. محمد التاجي، أتقن التعبير في كتاب صغير، صفحة 30-31. بتصرّف.
  5. محمد بشار التاجي، أتقن التعبير في كتاب صغير، صفحة 30. بتصرّف.
  6. إبراهيم علي ربابعة، مهارات الكتابة ونماذج تعليمها، صفحة 6. بتصرّف.