أنواع الفساد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٣ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
أنواع الفساد

الفساد

الفساد هو عبارة عن سلوك غير أخلاقي يشمل أعمال غير نزيهة من قبل الأفراد الذين يشغلون مناصب ذات السلطة، مثل المسؤولين والمديرين وغيرهم في سبيل تحقيق بعض المكاسب الخاصة على شكل ميزة مكتسبة أو على شكل مال، ويشمل الرشوة وغسيل الأموال والاحتيال وإعطاء وقبول الهدايا غير المناسبة وتحويل الأموال والخداع والغش والمعاملات المزدوجة والمعاملات غير القانونية، والتلاعب في نتائج الانتخابات وغير ذلك من مظاهر الفساد في المجتمع في القطاعين الخاص والعام على مستوى الشركات والمنظمات والأفراد.[١]

أنواع الفساد

تتضمن ظاهرة الفساد العديد من النشاطات غير النزيهة والتي تؤثر بدورها على الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي على الوطن، ويختلف مدى التأثير السلبي للفساد تبعًا لنوع الفساد الذي يُمارس، وعلى وجه العموم يوجد نوعان رئيسيين لظاهرة الفساد، وهما كما يأتي:[٢]

الفساد الصغير

هو أحد أنواع الفساد الذي تكون تأثيراته غير واضحة على البلاد، حيث يتعلق بالأشخاص العاديين الذين لا يملكونَ تأثيرًا ملموسًا وقويًا على المجتمع، كما يتعلق بكميات قليلة من الأموال، ولكن قد تتفاقم آثاره لتؤدي في نهاية الأمر إلى حدوث مشاكل كبيرة، ومن مظاهر هذا النوع من الفساد: دفع الأموال في سبيل الحصول على ترقيات مهنية سريعة، وكذلك للحصول على مقاعد دراسية، أو دفع المال إلى قاضٍ لعكس قرار المحكمة وغير ذلك.[٢]

الفساد الكبير

هو أحد أنواع الفساد التي تكون تأثيراته طويلة الأمد ومؤثرة بشكل سلبي على المجتمع، حيث يتعلق بالمسؤولين والمدراء الذي لهم مكانة مرتفعة في البلاد وبمبالغ مالية ضخمة، ومن مظاهره زيادة الأموال لدى الموظفين وصنّاع القانون في الدولة في سبيل تشريع القوانين لمصلحة مجموعة من الأفراد أو لشخص معين، ومنح الوظائف والعطاءات لأناس غير مؤهلين، وعمليات اختلاس الأموال التي تهدف إلى إنشاء مشاريع في المجتمع لخدمة كافة الناس.[٢]

أسباب الفساد

للفساد أسباب عديدة ينتج عنها إعاقة النمو الاقتصادي لدولة، وإشاعة روح الكراهية وانهيار النسيج الاجتماعي بين الأفراد وطبقات المجتمع نتيجة عدم المساواة والعدالة وتكافؤ الفرص، وغير ذلك من النتائج السلبية على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والسياسي لدولة، ويمكن تلخيص أهم الأسباب المؤدية للفساد في المجتمع من خلال النقاط الآتية:[٣]

  • الأطماع الشخصية لدى الأفراد، حيث يمتلك الإنسان في غريزته دافعًا فطريًا للتملك، لذلك يرجع سبب الإقدام على أنواع الفساد الكبيرة والصغيرة أحيانًا إلى الرغبة المطلقة لدى المسؤولين في السلطة والمال، ودون وضع أدنى حد للاعتبارات الأخلاقية الدارجة.
  • انخفاض الحس الأخلاقي والوطني لدى الأفراد؛ إمّا بسبب نقص مستوى التعليم لدى الفرد، أو المرور بتجربة تعليم سلبية.
  • عدم وجود الشجاعة وانخفاض الوعي بين الناس لمواجهة الفساد، فهم يصمتون ويغضون البصر عنه، وبالتالي يشجع ذلك الفاسدين على الاستمرار بالأعمال الفاسدة بشكل أكبر.
  • وجود البيئات التي تتغاضى عن الفساد وتشجع القيام به، حيث يمكن اعتبار القدرة على تحقيق بعض المكاسب الشخصية بطرق غير شرعيّة والتهرب من المسؤوليات أمرًا يدعو للإعجاب لدى بعض البيئات.
  • اللوائح والقوانين غير الرادعة، حيث إنّ الإهمال القانوني لدى المناطق المعرضة للفساد يؤدي بدوره إلى انتشار أنواع الفساد والفاسدين إلى حد كبير، وعرقلة سير العدالة، وبطء إجراء العمليات القضائية في هذه البلاد.
  • انخفاض المعايير الأخلاقية في الترقيات، ويتم ذلك عند ترقية الأفراد بطرق غير شرعية وغير نزيهة.

المراجع[+]

  1. "Corruption", www.investopedia.com, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Social life", www.minpostel.gov.cm, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  3. "Corruption: 10 Possible Causes", blog.iese.edu, Retrieved 10-01-2020. Edited.