أفلام رعب حقيقية للكبار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٤ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٩
أفلام رعب حقيقية للكبار

أفلام الرعب

أفلام الرّعب التي لطالما هيّجت مشاعر الخوف الشديد والقلق ودبّت الرّعب في قلوب جمهور المشاهدين، ولقد اشتهرت أفلام الرّعب في إظهارها للعديد من المظاهر المنافية للطبيعة البشريّة، كإظهارها للقوى الشيطانيّة والأحداث الخارقة والجنّ والأشباح والمناظر الدموية التي لا تستهوي القلوب الضّعيفة، والتي بدورها لا تتوفّر في الحياة العاميّة لدى البشر، وقد بدأت أفلام الرّعب بعد انتشار هذا النموذج في الأدب العالميّ، والتي عُرف منها الأشهر في عالم الرعب الأدبيّ المعروف بدراكولا ومصّاصي الدماء والمومياء والزّومبيّ والمستذئبين وأعياد الهالوين المخيفة وغيرها من القصص والرّوايات المرعبة التي تحولّت لاحقًا لأفلام رعب حقيقيّة للكبار.

أفلام رعب حقيقية للكبار

يعتمد عالم السينما في المرتبة الأولى لإخراج أفلام رعب حقيقية للكبار على استفزاز المشاهد لاستخلاص ردّة فعل مشينة وعاطفة سلبيّة منه أثناء متابعه لهذه الأعمال، كما تعتمد بأحداثها على شدّ الانتباه وعنصر المفاجأة عن طريق التّركيز على مخاوف المشاهد، وفيما يأتي أفلام رعب حقيقيّة للكبار لا ينصح بمتابعتها لأصحاب القلوب الضعيفة:

  • فيلم Eden Lake: الفيلم الأمريكي المليء بالرّعب والإثارة، والذي يتحدّث عن زوجين يتّجهان إلى إحدى البحيرات النائية لقضاء عطلة كانت مقرّرة أن تكون رومانسيّة، لتّتحوّل هذه العطلة إلى معركة دمويّة من أجل البقاء على قيد الحياة.
  • فيلم Pontypool: والذي يحكي قصّة البلدة المعروفة بنفس إسم الفيلم بلدة Pontypool، حيث ينتشر في هذه البلدة إحدى الفيروسات الخطيرة، والتي تسبّب بدورها تحوّل البشر إلى مخلوقات الزومبي المتوحّشة، والتي يحاول بطل الفيلم Grant Mazzy النجاة بروحه والابتعاد عن خطر الزومبي الهائجين.
  • فيلم Dracula: والذي يعدّ من أفضل الأفلام عبر التّاريخ ومن أقدمها، حيث تدور أحداث قصّته حول مصّاص الدماء المدعوّ بدراكولا والذي يسافر إلى إحدى المدن المجاورة لبلدته، لينشر في المدينة فوضى عارمة ورعبًا كبيرًا يسعى فان هيلسينج للتخلّص منها، والإطاحة بدراكولا مهما كان الثمن غاليًا.
  • فيلم The Ring: الفيلم المرعب الذي تمّ إنتاجه في عام 2002 للميلاديّة، والذي تدور أحداث قصّته حول الصّحفيّة راشيل كيلر التي تسعى لحلّ الأسطورة المرتبطة بقضية قتل أربع مراهقين، والتي تحتّم موت من يشاهد الدليل على موتهم بعد سبعة أيّام من رؤيته للدّليل، وتبدأ الأحداث المرعبة بالتصاعد خلال الأيّام المتبقيّة لحياة هذه الصّحفيّة بعد مشاهدتها للدليل.
  • فيلم Let the Right One In: والذي تمّ عرضه في عام 2008 للميلاديّة، حيث تدور أحداث هذا الفيلم في مدينة ستوكهولم حول الطفل المنبوذ والوحيد صاحب الاثني عشر ربيعًا والمدعوّ بأوسكار، والذي يتعرّف بدوره على جارته الجديدة إيلي التي لا تظهر إلّا في فترات المساء، كما يظهر والد إيلي القاتل المتسلسل الذي يستنزف الدماء ويقدّمها لإيلي، ولكن سرعان ما يكتشف أوسكار ذلك لتبدأ الأحداث بالتصاعد وأخذ المنحى المرعب في الفيلم.

أفضل فيلم رعب

يختلف العديد من النقّاد والمتابعين والمواقع المختصّة في تحديد الأفضل بين نخبة من أفلام الرعب المتاحة والمعروضة، وعلى ذلك فإنّ فيلم The Orphanage واحدٌ من أبرز الأفلام التي طالت العالميّة والشهرة الواسعة في مجال الرّعب إن لم يكن الأبرز، وهو فيلمٌ تمّ إخراجه بواسطة المخرج الإسباني خوان أنطونيو بايونا وإنتاجه في إسبانيا، وتحكي قصّة الفيلم عن امرأة تدعى لورا والتي تقوم بشراء دار الأيتام التي نشأت به في صغرها، وبعد أن تستقرّ مع عائلتها في هذا المنزل تبدأ الأحداث الغريبة والمخيفة بالحدوث، فتجد ولدها الصغير يتواصل مع شبح غير مرئي، ممّا يثير ريبة الأمّ ويفتح المجال أمام الأحداث المخيفة المتصاعدة التي تحدث تباعًا، كما يذكر أنّه عند عرض هذا الفيلم لأوّل مرّة في أحد المهرجانات السينمائيّة وبحضور عدد كبير من النقّاد وقف الجميع عند النّهاية وقاموا بالتّصفيق لمدّة عشر دقائق متواصلة.

70973 مشاهدة