أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري

 مرض السكري

يُعرَّف مرض السكري بأنَّه مجموعة من الاضطرابات التي تؤثر في طريقة استخدام الجسم للسكر في الدم والذي يُطلق عليه سكر الجلوكوز، ويُعد سكر الجلوكوز ضروريًا للصحة إذ يُعتبر المصدر الأساسي للطاقة التي تحتاج إليها الخلايا للقيام بعملياتها الحيوية، وبناء الأنسجة والعضلات، وتختلف أسباب الإصابة بمرض السُّكري، ويُصنَّف السكري تِبعًا لمُسبب الإصابة إلى ثلاثة أصناف وهي: السكري النوع الأول، والسُكري النوع الثاني، وسكري الحمل، وبغض النظر عن نوع نوع الإصابة، فإن الإصابة بداء السُكري وارتفاع مستوى السُكر في الدَّم تتسبب بحدوث مُضاعفات ومشاكل طبية خطيرة في حال عدم السيطرة عليه.[١]

 أسباب مرض السكري

تختلف أسباب الإصابة بالسُكري تشبعًا لنوعه، وقبل الحديث عن الأسباب نذكر الآلية التي يتم فيها استهلاك السكر في الجسم، إذ تكتمل العملية عن طريق هرمون يُدعى الإنسولين الذي يُفرزه البنكرياس، وبعد إفراز الإنسولين، يقوم بتسهيل دخول السكر إلى خلايا الجسم لتحويله إلى طاقة يستفيد منها الجسم، والتالي يخفض معدل السكر في الدم، وتِبعًا لذلك تحدث الإصابة بالسُكري لأحد الأسباب الآتية:[١]

  • مرض السكري النوع الأول: تحدث الإصابة بهذا النوع من السكري نتيجة خلل في الجهاز المناعي، إذ تقوم خلايا الجهاز المناعي بمهاجمة خلايا البنكرياس باعتبارها جسمًا غريبًا يجب التخلُص منه، وهو أحد أشكال أمراض المناعة الذَّاتية، ويؤدي ذلك إلى نقص أو انعدام إفراز الإنسولين مما يؤدي إلى تراكُم السُكر في الدم وارتفاع مستوياته.
  • مرض السكري النوع الثاني: يعود سبب الإصابة بهذا النوع من السُّكري إلى حدوث مقاومة لعمل البنكرياس من قبل الخلايا مما يمنع دخول السكر إلى هذه الخلايا، فيؤدي ذلك إلى ارتفاع مستوى الإنسولين والسٌّكر في الدَّم، وأحيانًا يحدث بسبب وجود مشكلة في البنكرياس بحيث يُصبح غير قادرًا على إنتاج ما يكفي من الإنسولين، وتُعد السُمنة والوراثة من أهم العوامل التي تلعب دورًا في الإصابة بهذا النوع.
  • سكري الحمل: أثناء الحمل تُنتِج المشيمة هرمونات للحفاظ على الحمل، وتُسبب هذه الهرمونات زيادة مقاومة الخلايا للإنسولين ما يمنع الإنسولين من الدخول إلى الخلايا، فيُنتج البنكرياس المزيد من الإنسولين للتغلُب على هذه المقاومة، فيتسبب ذلك بارتفاع مستوى الإنسولين والسكر في الدم.

 أعراض مرض السكري

عند الإصابة بمرض السُكري النوع الأول، تظهر العلامات والأعراض بشكل سريع مما يؤدي إلى سُرعة تشخيص الإصابة، أما النوع الثاني فقد لا يتم مُلاحظة الأعراض إلا عند حدوث مُضاعفات ناجمة عن الإصابة بالسُكري، وتُقسم الأعراض إلى قسمين من حيث حدوثها إلى أعراض عامة مُشتركة، وأعراض خاصة لكل نوع، وفيما يأتي تفصيل لهذه الأعراض:[٢]

الأعراض المُشتركة

تشترك أنواع مرض السُكري بظهور العديد من الأعراض التي تُعد الأعراض الأولية للإصابة بداء السُكري، سواءً النوع الأول أو النوع الثاني، الجوع والعطش وتكرار التبول، وتتضمن الأعراض المشتركة الأولية للإصابة بالسكري ما يأتي:[٢]

  • الشعور بالجوع والتعب: وذلك بسبب عدم إنتاج الخلايا ما يكفي من الطاقة اللازمة للجسم، بسبب عدم قدرة السكر على الدخول إلى الخلايا.
  • تكرار عملية التبول: وذلك بسبب إعادة امتصاص الجلوكوز عند وصوله للكلى مما يؤدي إلى إنتاج المزيد من السوائل والشعور بالحاجة إلى التبول.
  • الشعور بالعطش: بسبب كثرة التبول يشعر الجسم بحاجته للمزيد من الماء والسوائل.
  • الإصابة بالجفاف: يؤدي نقص السوائل بسبب فقدانها في عملية التبوُل إلى الإصابة بالجفاف سواء بالفم أو البشرة، وقد يتسبب الجفاف في البشرة إلى حدوث الحكة في الجلد.
  • اضطراب النَّظر: إذ يؤدي تغيُر مستوى السوائل في الجسم إلى تضخُّم العدسات في العينين، مما يؤدي إلى صعوبة في التركيز.

الأعراض الخاصة

يوجد لكل نوع من أنواع مرض السكري أعراض تُميزه عن أنواع السكري الأخرى، والذي يُمكن من خلاله هذه الأعراض معرفة نوع الإصابة لتسهيل عملية التشخيص وطرق العلاج، ويُمكن ذكر الأعراض الخاصة بكل نوع كالآتي:[٢]

  • أعراض مرض السكري النوع الأول: وتتضمن أعراضه حدوث فقدان للوزن غير مُخطط له، والشعور بالغثيان والرغبة بالتقيؤ بسبب تراكم الأحماض الكيتونية في الدم.
  • أعراض مرض السكري النوع الثاني: وتظهر على المصاب أعراض منها الإصابة بالتهابات فطرية؛ والتي تُصيب الرجال والنساء، إذ تتغذى الخميرة على الجلوكوز، وبسبب توفره بكثرة، فإنَّه يُحفِّز نمو الفطريات وحدوث الالتهابات الفطرية خاصة في مناطق الجلد الرطب كأصابع القدم، وحدوث بطء في الشفاء من القروح الجروح، والشعور بالألم أو التنميل في القدمين أو الساقين بسبب تلف الأعصاب أو ما يُدعى اعتلال الأعصاب السكري.
  • أعراض سكري الحمل: وتتضمن أعراضه الشعور بالعطش الزائد، وزيادة عدد مرات التبول.

 علاج مرض السكري

لا يوجد علاج يُنهي الإصابة بمرض السُكري، ولكن تهدف علاجات داء السكري إلى ضبط مستوى السكر في الدَّم، لتجنُب ارتفاعه المُفاجئ أو حدوث مُضاعفات أخرى خطِرة، وتتضمن علاجات مرض السُكري تِبعًا لنوعه العلاجات الآتية:[٣]

  • مرض السكري النوع الأول: يُمكن علاجه عن طريق استخدام حقن الإنسولين الذي تعتمد جرعته على مقدار الارتفاع في الجسم، واستخدام دواء فيراباميل؛ وهو أحد العلاجات المُستخدمة لضغط الدَّم، إذ وُجد أن لها تأثيرًا جيدًا في ضبط مستوى السكر في الدم، وزرع الأجهزة في الجسم؛ إذ يحمي هذا الجهاز خلايا البنكرياس ضد أي هجوم من الجهاز المناعي لمدة تصل إلى 6 أشهر.
  • مرض السكري النوع الثاني: ويعالج عن طريق اتباع نظام غذائي صحي للمساعدة في ضبط مستوى السكر في الدم، ممارسة التمارين الرياضية وتقليل الوزن الزائد، والأدوية؛ إذ توجد العديد من العلاجات الدوائية التي تتضمن ما يأتي:
    • مثبطات ألفا الجلوكوسايديز: تمنع هذه الأدوية تحطيم النشويات مما يمنع زيادة السكر في الدم.
    • الميتفورمين: وهو العلاج الشائع للسكري يُقلل من إنتاج الكبد للجلوكوز ويزيد من حساسية الخلايا للإنسولين.
    • منحيات حامض الصفراء: تُقلل هذه الأدوية مستوى الكوليسترول الضار والسكر في الدم.
    • منبهات الدوبامين: تُقلل نسبة السكر في الدم بعد تناول الطعام.
    • السلفونيل يوريا: تزيد من إفراز الإنسولين من خلايا البنكرياس.
  • سكري الحمل: ويُعالج من خلال التحكُم في كمية السكريات التي تتناولها الحامل، وممارسة التمارين الرياضية الخفيفة بشكل منتظم، وقد يصف الطبيب الإنسولين.

 أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري

يتوجب على مريض السُكر اختيار الفاكهة التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر والكربوهيدرات، وتحتوي على نسبة جيدة من الألياف، ومن أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري التي يُفضَّل تناولها نذكر الأنواع الآتية:[٤]

  • توت العُليق: يحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف، وتُساعد هذه الألياف في امتصاص الكوليسترول من القلب والتخلُص منها، كما أنها تُبطئ ارتفاع السكر في الدم، وتُعطي شعورًا بالشبع لفترة من الوقت مما يعني تقليل عدد السعرات التي يُمكن أن يتناولها الشخص مما يمنع زيادة الوزن، ويجعل منها أحد أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري.
  • التوت الأسود: تُشير الدراسات أن تناول التوت البري يساعد في خفض مستويات الكوليسترول الضار، ورفع مستويات الكوليسترول النافع، ويُمكن اعتباره أحد أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري.
  • الفراولة: تُعتبر فاكهة الفراولة قليلة السعرات الحرارية، وتحتوي على نسبة مرتفعة من فيتامين C، كما أنها تحتوي على حمض الفوليك، والبوتاسيوم، وغنية بمضادات الأكسدة، مما يجعل منها واحدة من أفضل أنواع الفاكهة لمضى السكري.
  • التوت الأزرق: يوجد 15 غرام من الكربوهيدرات في 3/4 كوب من التوت الأزرق، وهو التوت الذي يُعد مليئًا بالمواد المضادة للأكسدة مثل الفلافونويد، وريسفيراترول، مما يجعل منها أيضًا أحد أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري.
  • التفاح: يُعد التفاح مصدرًا غنيًا بالألياف، وفيتامين C الذي يقوي المناعة ويساعد في التئام الجروح، ومركبات الفلافونويد المضادة للالتهابات، والبولفينول التي تمنع الصابة بالأمراض المُزمنة، لِذا يُعتبر تناول ثمار التُّفاح من أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري.
  • الإجاص: أو الكُمثرى، وهي ذات محتوى غني بالألياف مما يجعل منها وجبة خفيفة مناسبة ومن أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري.
  • الجريب فروت: يُعد الجريب فروت منخفض السعرات الحرارية، وهو غني بفيتامين A، وفيتامين C، ومواد مضادة للأكسدة مثل مادة الليكوبين التي تزيد مستوى الكوليسترول الجيد وتخفض مستوى الكوليسترول السيء، لذا يُعتبر أيضًا واحد من أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري.
  • يوسف أفندي: تحتوي ثمار اليوسف أفندي على عدد قليل من السعرات الحرارية، ونسبة جيدة من الألياف مما يجعل منها أحد أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري.
  • البرتقال: يُعد البرتقال مصدرًا غنيًا بفيتامين C، والبوتاسيوم، وفيتامين B1، وحمض الفوليك لذا يُعد من أفضل أنواع الفاكهة لمرضى السكري.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Diabetes", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Early Signs and Symptoms of Diabetes", www.webmd.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. "A review of therapies and lifestyle changes for diabetes", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. "Top Fruit Choices for Diabetes-Friendly Diets ", www.verywellhealth.com, Retrieved 15-11-2019. Edited.