أعراض الحمل في الشهر السابع بولد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:١٨ ، ٢٠ يوليو ٢٠١٩
أعراض الحمل في الشهر السابع بولد

الحمل في الشهر السابع

يتطوّر الجنين بشكلٍ واضح عندما يكون الحمل في الشهر السابع، ففي نهاية الشهر السابع من الحمل، تبدأ الدهون في الترسب في جسم الأم، ويبلغ طول الطفل حوالي 36 سم، كما ويتراوح وزنه من 900-1800 غرام، وتتطوّر حاسّة السمع بشكلٍ كامل للطفل، ويقوم بتغيير وضعيته بشكل متكرر، كما يستجيب الجنين للمنبهات الخارجية، بما في ذلك الصوت والألم والضوء، وإذا ولدت الأم قبل انتهاء فترة الحمل كاملةً، فمن المحتمل أن يبقى الطفل على قيد الحياة بعد الشهر السابع من الحمل، وسيتحدّث هذا المقال عن أعراض الحمل في الشهر السابع بولد.[١]

أعراض الحمل في الشهر السابع بولد

تكثر الخرافات والأساطير عن وجود علامات وأعراض الحمل في الشهر السابع بولد أو فتاة، وفي الواقع جميعها غير صحيحة، وزاد انتشارها في الوقت الراهن بسبب انتشار وسائل التواصل الاجتماعي ووصولها لكل بيت، وبالتالي لا يوجد ما يسمى أعراض الحمل في الشهر السابع بولد، أي لا نستطيع من خلال بعض الأعراض والعلامات التي تعاني منها الحامل تحديد جنس المولود، وفيما يأتي بعض الخرافات والأساطير التي تتعلق بجنس المولود، والتي جميعها لا تمت بالحقيقة بصلة:[٢]

  • الغثيان الصباحي: تقول الخرافة أن شدة غثيان الصباح تعطي فكرة عن جنس الجنين، فإذا كانت الأم حامل بفتاة، يُعتقد أن مستويات الهرمون أعلى، فسيكون غثيان الصباح شديد، والعكس صحيح إذا كانت حاملًا بولد.
  • معدّل ضربات القلب: واحدة من أكثر الأساطير حول تحديد الجنس تدور حول معدل ضربات القلب لدى الطفل، فإذا كانت النبضات أقل من 140 في الدقيقة، فمن المفترض أن يكون الطفل ولدًا، أمّا إذا كانت أعلى من 140 فستكون إنها فتاة.

طرق تحديد جنس المولود الأكيدة

هناك بعض الإجراءات والفحوص والاختبارات التي يمكن أن يقوم بها الطبيب لتحديد جنس المولود بشكلٍ شبه أكيد، وبعضها يمكن إجراءه في وقتٍ مبكّر من الحمل -في الأسبوع العاشر من الحمل-، وفيما يأتي بعض الطرق لتحديد جنس الجنين:[٣]

  • الموجات فوق الصوتية: وهي الطريقة الأكثر شيوعًا وأمانًا للأم والجنين، وهي فعّالة فقط من الأسابيع 18-20 من الحمل فصاعدًا، أي بعد تشكيل الأعضاء التناسلية الخارجية للجنين بشكلٍ واضح.
  • فحص الدم: يستخدم الأطباء هذا الاختبار للكشف عن مشاكل الكروموسومات، ويمكن للمرأة الحامل إجراء هذا الاختبار في غضون 10 أسابيع، وتكون النتائج متاحة عادةً في غضون 7-10 أيام، وعادةً ما يكون الاختبار مخصصًا للنساء الحوامل فوق سن 35 عامًا.
  • فحص السائل الأمنيوسي: حيث يحتوي السائل الأمنيوسي على خلايا ومواد كيميائية يمكن أن تشير إلى تشوهات جينية وإصابة الجنين بعدوى ما وجنس الجنين، وغالبًا ما يكون هذا الاختبار فعّالًا بعد الأسبوع 15 من الحمل.
  • أخذ عينات من الزغابات المشيمية: يستخدم هذا الاختبار غالبًا لتحديد إلى ما إذا كان الجنين مصابًا بمتلازمة داون أو أي حالة مرضية أخرى متعلقة بالكروموسومات، ويمكن أيضًا تحديد جنس المولود بهذه الطريقة، لكنّها نادرة نسبيًا.

المراجع[+]

  1. "Your Baby's Growth and Development In the Third Trimester of Pregnancy", www.webmd.com, Retrieved 20-07-2019. Edited.
  2. "Myths vs. Facts: Signs You're Having a Baby Boy", www.healthline.com, Retrieved 20-07-2019. Edited.
  3. "How can you tell if you are having a boy or a girl?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-07-2019. Edited.