أعراض موت الجنين في بطن أمه

أعراض موت الجنين في بطن أمه
أعراض-موت-الجنين-في-بطن-أمه/

الفرق بين الإجهاض وموت الجنين

يُعرف الإجهاض بأنّه خسارة الحمل بشكل عفوي قبل الأسبوع الحملي العشرين، فحوالي 10 إلى 20 بالمئة من الحمل ينتهي بالإجهاض، ولكنّ الرقم الواقعي أعلى من ذلك لأنّ العديد من حالات الإجهاض تحدث بشكل باكر للغاية ضمن الحمل لدرجة أنّ المرأة لا تدرك أنّها حامل في الأساس، ومُعظم حالات الإجهاض تحدث لأنّ الجنين لا يتطور بشكل سليم [١]، أمّا موت الجنين -أو الإملاص Stillbirth- فهو خسارة الجنين بين الأسبوع 20 من الحمل ونهاية الحمل، ويمكن تصنيف موت الجنين أيضًا بحسب مدّة الحمل عند حدوثه، حيث يُعرف بموت الجنين الباكر بين الأسبوع 20 و27 والمتأخر بين الأسبوع 28 و36 والتالي لتمام الحمل عندما يحصل بعد الأسبوع 37، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أعراض الإجهاض وأعراض موت الجنين في بطن أمه بشكل عام. [٢]

أعراض الإجهاض

للحديث بشيء من التفصيل عن أعراض موت الجنين في بطن أمه، لا بدّ من ذكر أعراض حالة الإجهاض، فبشكل نموذجي، يمكن أن تسوء أعراض الإجهاض مع تطوّره، فمن الممكن أن يتطوّر التنقيط الدموي إلى نزيف، كما تبدأ التقلّصات المؤلمة وتزداد شدّة مع الوقت، وعند النساء الحوامل، يمكن أن تدلّ أيّ من الأعراض الآتية على الإجهاض: [٣]

  • التنقيط أو النزيف المهبلي، والذي يمكن أن يكون مترافقًا أو غير مترافق مع تقلّصات عضلية، وهذا النزيف يمكن أن يحدث بشكل باكر للغاية في سياق الحمل، وحتّى دون أن تشعر المرأة بتأخر الدورة الشهرية ودون أن تُدرك وجود الحمل، كما أنّه يمكن أن يحدث بشكل متأخر بعد إدراك الحمل، وهو أشيع أعراض الإجهاض المشاهدة.
  • الألم أسفل الظهر والذي يمتد من الخفيف إلى الشديد، أو الألم البطني أو التقلّصات العضلية، وهذه الأعراض إمّا أن تكون متقطّعة أو مستمرة.
  • خروج مادة تشبه خثرة دموية، أو دفقة من السائل الزهري أو الرائق والذي يخرج عبر المهبل.
  • انخفاض في علامات الحمل، كالغثيان على سبيل المثال.

أعراض موت الجنين في بطن أمه

فيما يخصّ أعراض موت الجنين في بطن أمه، فمن الممكن ألّا تشعر الحامل بأيّ عرض أو علامة على الإطلاق، وخصوصًا في مراحله الباكرة، ولكنّ بعض الأعراض والعلامات تتضمّن التقلّصات العضلية أو الألم أو النزيف المهبلي، وعند وصول العمر الحملي إلى 26 أو 28 أسبوعًا، يمكن البدء بالإحساس بركلات الجنين في الرحم، ولكن تختلف الأجنّة فيما بينها، ولذلك يجب على المرأة معرفة الحالة الطبيعية لحركات جنينيها والتواتر الذي يقوم به بهذه الحركات، ويمكن القيام بذلك عن طريق الاستلقاء على الجانب وعدّ المرات التي يقوم بها الجنين بالركل أو التدحرج أو حتّى الارتعاش، وتسجيل عدد الدقائق التي احتاجها الجنين للقيام بـ 10 حركات، ويمكن القيام بهذا الأمر يوميًا، وعند مرور ساعتين بدون أن يتحرّك الجنين 10 مرّات، أو عند حدوث الانخفاض المفاجئ بعدد حركات الجنين، يجب الاتصال مع الطبيب، وذلك لأنّ هذا الأمر يمكن أن يكون من العلامات الواجب تحرّيها. [٢]

المراجع[+]

  1. "Miscarriage", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Understanding and Recovering from Stillbirth", www.healthline.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  3. "Understanding Miscarriage -- Symptoms", www.webmd.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.

328180 مشاهدة