أعراض جرثومة القطط عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض جرثومة القطط عند الحامل

جرثومة القطط

جرثومة القطط أو داء المقوسات هي عدوى ينقلها نوعٌ من الطفيليات يسمى التوكسوبلازما جوندا، والتي تتواجد في براز القطط وفي اللحوم التي لم يتم طهيها جيدًا، خصوصًا لحم الغزال والضأن والخنزير، كما تنتقل في المياه الملوثة، ولا تسبب جرثومة القطط عادةً أي أعراضٍ أو مشاكلَ إلا عند الناس الذين يعانون من نقص المناعة، ولكنها لا تنتقل من إنسانٍ إلى آخر إلا عبر مشيمة الأم الحامل إلى جنينها، وتكون جرثومة القطط خطيرةً جدًا في هذه الحالة، فقد تسبب تشوهاتٍ خُلُقيةٍ للطفل، وسيوضح المقال أعراض جرثومة القطط عند الحامل وكيفية الوقاية منها[١].

أعراض جرثومة القطط عند الحوامل

لا يعاني أغلب البشر المصابون بعدوى داء القطط من أي أعراض، وفي هذه الحالة لا تسبب الطفيليات مضاعفاتٍ ولا تدعو للقلق، ولكنها قد تتسبب بظهور بعض الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب للحصول على العلاج الفوري بعد التشخيص الصحيح، وأهم هذه الأعراض[٢]:

  • تشبه أعراض جرثومة القطط عند الحوامل أعراض الإنفلونزا العادية، حيث تتضخم الغدد الليمفاوية، مع شعورٍ بالقشعريرة نتيجة الحمى، ووجعٍ في العضلات، ووهنٍ عام قد يستمر لأسابيع أو شهورٍ عديدة.
  • إذا كانت عدوى جرثومة القطط حادة، يعاني المصاب من تلفٍ حادٍ في الدماغ والعينين والأعضاء الأخرى، وهذه أعراض جرثومة القطط عند الحامل وعند ذوي المناعة المنخفضة خاصة.
  • يمكن أن تسبب جرثومة القطط أضرارًا في العينين والرؤية، إذ تحمرّ العينان ويشعر المصاب بضبابيةٍ وغباشٍ في الرؤية، وألمٍ عند التعرض للضوء الساطع، وفي هذه الحالة يجب مراجعة طبيب العيون للحصول على العلاج المناسب.
  • تظهر أعراض جرثومة القطط عند الحامل قبل ولادتهن، مما يرفع احتمالية انتقال العدوى إلى الجنين، ولا يعاني أغلب الأطفال من أي أعراضٍ عند ولادتهم، ولكنها قد تتطور لاحقًا خلال حياتهم، وقد تؤدي إلى مضاعفاتٍ خطيرةٍ في الدماغ والعيون.

طرق الوقاية من جرثومة القطط

توجد بعض الممارسات التي تقلل من احتمالية التقاط عدوى جرثومة القطط وبالتالي ظهور أعراض جرثومة القطط عند الحامل، وذلك بتجنب مصادر العدوى، والتي يجب اتباعها خصوصًا من الأمهات الحوامل وممن يمتلكون جهازًا مناعيًا بقدراتٍ أقل من الطبيعية، وأهم هذه الممارسات[٣]:

  • ارتداء القفازات الواقية عند العمل في حديقة المنزل.
  • غسل اليدين بصابونٍ معقمٍ قبل تحضير الأكل وقبل تناوله.
  • تجنب أكل اللحم النيء أو المُصنَّع أو غير المطهو جيدًا، وتجنب تناول البيض النيء أيضًا.
  • تنظيف السكاكين والأطباق وألواح التقطيع جيدًا بعد تحضير اللحم النيء.
  • غسل الخضراوات والفواكه جيدًا؛ للتخلص من أي طفيليات قد تكون علقت من التربة أو الماء الملوث.
  • تجنب شرب الحليب غير المبستر أو أي منتجاتٍ مصنوعةٍ منه.

أما في حالة تواجد قطٍّ في منزل الحامل أو منزل ذوي المناعة المنخفضة فيجب الالتزام بالتعليمات الآتية؛ تجنبًا للالتقاط العدوى:

  • إبقاء القط داخل محيط المنزل لمنعه من التقاط العدوى.
  • عزل القطط عن أماكن تحضير الطعام وتناوله.
  • إيكال مهمة تنظيف صناديق القطط إلى شخص غير الأم الحامل وغير ذوي المناعة المنخفضة.
  • تجنب لمس القطط شارع.

المراجع[+]

  1. "Toxoplasmosis", www.healthline.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. "Toxoplasmosis Frequently Asked Questions (FAQs)", www.cdc.gov, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. "What Is Toxoplasmosis?", www.webmd.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.