أعراض الناسور العصعصي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٨ يوليو ٢٠١٩
أعراض الناسور العصعصي

الناسور العصعصي

يتعرض الإنسان في مختلف مراحل حياته للإصابة بالعديد من الأمراض، ومن الأمراض شائعة الحدوث الإصابة بالناسور العصعصي الذي يعرف أيضاً بكيس الشعر أو الناسور الشعري، ويحدث نتيجةً لوجود قناةٍ أو كيس متكون من كمية من الشعر الكثيف في المنطقة السفلية من الظهر وقد يظهر انتفاخ في هذه المنطقة، ويتسبب بخروج إفرازاتٍ من الدم  على هيئة خراج، ويشعر المريض بأوجاعٍ قد تكون حادة في معظم الأحيان، ومن الجدير بالذكر بأنّ الرجال معرضون للإصابة بهذه المشكلة الصحية بمعدلاتٍ أعلى من النساء، وسنتعرف في هذا المقال على أعراض الناسور العصعصي.

أعراض الناسور العصعصي

تظهر أعراض الناسور العصعصي على الشخص المصاب في أقصى منطقة الظهر وهي كما يلي:

  • معاناة المريض من أوجاعٍ في منطقة العصعص وهي المنطقة السفلية من الظهر خاصةً عند الجلوس لوقتٍ طويل من أعراض الناسور العصعصي شائعة الحدوث.
  • يتعرض المصاب بتهيجٍ في الجلد واحمرار المنطقة المصابة.
  • من أعراض الناسور العصعصي خروج قيح أو صديد لونه أصفر أو  أبيض ذو رائحة كريهة يترافق مع خروج الدم من فتحة الناسور.
  • الشعور بحكةٍ شديدة في المنطقة المصابة مع حدوث الالتهاب الشديد.
  • من أعراض الناسور العصعصي في الحالات المتقدمة تعرض المنطقة الذي يتجمع فيها الشعر بانتفاخٍ أو تورم قد يكون صغيراً أو كبيراً.
  • الإصابة بمرض الحمى في بعض الأحيان.

أسباب الإصابة بالناسور العصعصي

  • في بعض الحالات يولد الشخص مصاباً بهذا المرض.
  • يصاب الشخص بهذا المرض نتيجةً لتعرض الظهر للإصابات المختلفة أو الصدمات.
  • تجمع كمية من الشعر بالإضافة إلى مجموعة من خلايا الجلد الميتة، حيث يتسبب ذلك بتسهيل نمو البكتيريا وتكاثرها وبالتالي حدوث الخراج.
  • إصابة أسفل منطقة الظهر بالندوب.
  • الإصابة بالعدوى.
  •  زيادة إفراز الجسم للعرق.
  • زيادة وزن الجسم عن المعدل الطبيعي والإصابة بالسمنة.
  • كسل الجسم وخموله وقلة حركته.
  • إهمال العناية بنظافة الجسم وقلة الاستحمام.
  • عدم إزالة شعر الجسم الزائد بشكلٍ دائم.
  • ارتداء الملابس الداخلية لفتراتٍ طويلة دون تغييرها.

للوقاية من مرض الناسور العصعصي

هناك عدة طرق وقائية يجب اتباعها للحماية من الإصابة بهذا المرض نذكر منها ما يلي:

  • القيام بالتخلص من شعر الجسم الزائد بصورةٍ مستمرة خاصةً المتواجد أسفل الظهر.
  • الاستحمام المنتظم وتنظيف الجسم من العرق الزائد.
  • اللجوء إلى اتباع أنظمة الحمية الغذائية وممارسة الرياضة للتخلص من وزن الجسم الزائد والسمنة المفرطة.
  • استخدام الماء عند تنظيف المنطقة وتجفيفها بالمناديل وذلك بصورةٍ يومية.
  • تجنب الجلوس بوضعيةٍ خاطئة أو لفتراتٍ طويلة لحماية منطقة الظهر من الإصابة بهذه المشكلة الصحية.
  • استبدال الملابس الداخلية الصناعية بأنواعٍ أخرى مصنوعة من القطن.
  • في حال تعرض الغدد العرقية في منطقة الظهر للالتهاب يجب مراجعة الطبيب المختص وأخذ العلاج المناسب.