أعراض الفتق الأربي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٦ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض الفتق الأربي

الفتق الأربي

إنّ الفتق الأربي هو الفتق الذي يحدث في البطن قرب منطقة الجذع، وتتطور هذه المشكلة عندما تندفع الأنسجة المعوية أو الدهنية من خلال منطقة ضعف في جدار البطن قرب القناة الأربية اليمنى أو اليسرى، وتتوضّع المنطقتان الأربيتان على جانبي البطن في المنطقة السفلية، ومن الممكن أن تحدث هذه المشكلة عند كلّ من الرجال والنساء، وعند الذكور عادة ما تنزل الخصية عبر هذه القناة قبل عدّة أسابيع من الولادة، أمّا عند الإناث، فإنّ القناة تُعدّ موقع مرور الرباط الرحمي المدوّر، وعند حدوث الفتق قرب هذه القناة، يمكن أن يؤدّي إلى تورّم ظاهري في المنطقة، ومن الممكن أن يكون هذا التورّم مؤلمًا بالحركة، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أعراض الفتق الأربي وأسباب حدوثه والطرق المستخدمة في تشخيص هذه الحالة وعلاجها. [١]

أعراض الفتق الأربي

من الممكن ألّا تظهر أعراض الفتق الأربي في البداية، ومن الممكن أن تكون أوّل أعراض هذه الحالة الإحساس بالثقل أو الضغط في منطقة الجذع، ومن الممكن أن تحدث العديد من الأعراض أيضًا عندما يزداد حجم الفتق، وتتضمّن أعراض الفتق الأربي أيضًا ما يأتي: [٢]

  • تورّم صغير على أحد جانبي الجذع أو كليهما، وهذا التورّم يمكن أن يختفي عند الاستلقاء.
  • يمكن أن يبدو كيس الصفن بحجم أكبر من الطبيعي عند الرجال.
  • الإحساس بالضغط أو الثقل في منطقة الجذع.
  • الإحساس بالضعف في منطقة الجذع.
  • الألم أو الحرق في منطقة التورّم.
  • الألم الحاد أو الانزعاج الذي يزداد عند حمل الأثقال أو السعال أو الانحناء أو القيام بالتمارين الرياضية.

بالإضافة إلى أعراض الفتق الأربي السابقة، هناك خطر حدوث اختناق قطعة من الأمعاء أو انحشارها ضمن جدار البطن، وهذا ما يمكن أن يؤدّي إلى قطع الجريان الدموي إلى تلك المنطقة من الأمعاء، وهذه الحالة تُعرف بالفتق الأربي المختنق أو المحتبس، وهو من الحالات التي تؤدّي إلى ألم شديد جدًا، بالإضافة إلى الحمّى وارتفاع معدّل ضربات القلب، وعندما لا يعود الجريان الدموي إلى المنطقة المعوية بسرعة، فإنّ الجزء المعوي المحجوز يمكن أن يموت، ولذلك فإنّ الشخص الذي يعاني من هذه الحالة يتطلّب الرعاية الصحية الفورية.[٢]

أسباب الفتق الأربي

بعد الحديث عن أعراض الفتق الأربي، يمكن ذكر الأسباب التي يمكن أن تؤدّي لحدوث هذه المشكلة، فعند كثير من الأشخاص، يحدث الضعف في جدار البطن -والذي يقود إلى الفتق الأربي- أثناء الولادة عندما لا تُغلق نهايات البطن -أو الصفاق- على بعضها البعض بشكل صحيح، ومن الممكن أن يتطوّر الفتق الأربي لاحقًا في الحياة أيضًا، وذلك عندما تضعف العضلات نتيجة للتقدّم في السن أو القيام بالجهد العضلي الشديد أو السعال المرافق للتدخين، ومن الممكن ألّا يكون سبب الفتق الأربي واضًحا، ولكنّه قد يحدث نتيجة للأسباب الآتية: [٣]

  • زيادة الضغط ضمن البطن.
  • وجود منطقة ضعيفة مسبقًا ضمن جدار البطن.
  • الإجهاد أو الشد الذي يحدث أثناء القيام بعملية التغوّط أو التبول.
  • النشاط الجسدي الشديد.
  • الحمل.
  • السعال المزمن أو العطاس المزمن.
  • الضعف الذي يحدث في جدار البطن لاحقًا في الحياة، وخصوصًا بعد الرض أو الجراحة على منطقة البطن.

وعند الرجال، يمكن أن تكون منطقة الضعف عادة في القناة الأربية، حيث يدخل الحبل المنوي وصولًا إلى كيس الصفن، بينما عند النساء، تحمل هذه القناة الرباط الذي يساعد في إبقاء الرحم في موضعه، ويحدث الفتق في بعض الأحيان في منطقة اتصال النسيج الضام من الرحم مع الأنسجة المحيطة بعظم العانة. [٣]

تشخيص الفتق الأربي

عادة ما يقوم الطبيب بتشخيص الفتق الأربي أثناء القيام بالفحص الجسدي العام، وذلك من خلال تحرّي مختلف أعراض الفتق الأربي، فخلال هذا الفحص، يقوم الطبيب بالطلب من المريض أن يسعل أثناء الوقوف من أجل فحص الفتق حين يكون في أكثر درجاته وضوحًا، وعندما يكون الفتق قابلًا للرد، فإنّ الطبيب يمكن إرجاعه بالضغط عليه بسهولة إلى البطن، وذلك عند الاستلقاء على الظهر، ولكنّ وعند عدم قدرة الطبيب على ردّ الفتق، فإنّ ذلك يمكن أن يدل على وجود الفتق المختنق أو المنحبس. [١]

وفي حالات أخرى، يمكن أن يحتاج الطبيب إلى تأكيد أنّ هذا التورّم الحاصل يعود فعلًا للفتق الأربي، ولذلك فإنّه يمكن أن يطلب إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية أو صورة شعاعية بسيطة أو صورة بالطبقي المحوري للمنطقة، وذلك من أجل استبعاد الحالات الأخرى وتحرّي وجود الفتق. [٢]

علاج الفتق الأربي

تُعدّ الجراحة العلاج الأولي لحالات الفتق الأربي، وهي من العمليات الشائعة جدًا والتي تملك نسبة نجاح عالية عندما تُجرى من قبل جراح يملك الخبرة الجيدة، وتتضمّن الخيارات الجراحية بشكل عام إجراء شقّ جراحي مفتوح لعلاج الفتق أو إجراء العملية بالطريقة التنظيرية، ففي الجراحة المفتوحة، يتمّ إجراء شق جراحي كبير واحد في منطقة البطن قرب الجذع، بينما في الجراحة التنظيرية، يتمّ إجراء عدّة شقوق صغيرة في منطقة البطن، ومن ثمّ إدخال أنبوب طويل ورفيع يحمل كاميرا مُضاءة على نهايتها من أجل مساعدة الجراح في رؤية ما داخل البطن وإجراء الجراحة، ويهدف كلا النوعين الجراحيين إلى إعادة الجزء المعوي البطني إلى التجويف البطني وإصلاح التشوّه الحاصل في جدار البطن، وتوضع شبكة مخصصة عادة على المنطقة من أجل دعم الجدار البطني، وحالما يتمّ وضع التراكيب جميعها في المكان الصحيح، يقوم الجراح بإنهاء العملية بوضع الغرزات الجراحية أو المشابك. [١]

وهناك بعض الإيجابيات والسلبيات التي تتمتّع بها الجراحة المفتوحة مقارنة بالجراحة التنظيرية، فعلى سبيل المثال، يمكن أن يتمّ تفضيل الجراحة التنظيرية عندما يريد المريض وقتًا أقلّ للاستشفاء والاستراحة بعد الإجراء، ولكنّ خطر نكس الفتق لاحقًا يكون أكبر عند القيام بهذا الإجراء تنظيريًا. [١]

فيديو عن الفتق الأربي

في هذا الفيديو يتحدث الدكتور نضال عرفات أخصائي جراحة عامة وجراحة الجهاز الهضمي عن الفتق الأربي (الفتق المغبني) وآلية حدوثه، كما يشير إلى بعض الأسباب التي تؤدّي إلى ذلك، ويوضّخ أنواع و أعراض الفتق الأربي، كما يتحدّث عن طرق علاج هذه المشكلة. [٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Inguinal Hernia", www.healthline.com, Retrieved 05-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What to know about an inguinal hernia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 05-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Inguinal hernia", www.mayoclinic.org, Retrieved 05-12-2019. Edited.
  4. "الفتق الإربي (الفتق المغبني) وطريقة علاجه", www.youtube.com, Retrieved 05-12-2019. Edited.