أعراض العصب السابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض العصب السابع

العصب السابع

يوجد في جسم الإنسان ما يُعرف بالأعصاب القحفية وهي الأعصاب التي تخرج من الجمجمة، وهناك نوع آخر من الأعصاب وهي، الأعصاب الشوكية والتي تخرج من الحبل الشوكي، الأعصاب القحفية عددها 12 عصب، ويعد العصب السابع أو الوجهي واحد منها ويغذي هذا العصب عضلات الوجه ويتحكّم بها وبحركتها ويساعد هذا العصب الشخص على القيام بالتعبيرات المختلفة مثل الضحك، الإبتسام أو الحزن، وعند حدوث التهاب أو ضرر لهذا العصب لسبب من الأسباب ينتج عنه بعض الأعراض المختلفة، سيتم الحديث في هذا المقال عن أسباب العصب السابع وأعراض العصب السابع وطرق علاجها والوقاية منه.[١]

أسباب العصب السابع

هناك العديد من الأسباب والأمراض التي يمكن أن تؤثر على العصب السابع أو العصب الوجهي وتؤدي إلى حدوث مشاكل في وظيفته ومعظم هذه الأسباب لا تحتاج إلى العلاج وتختفي حدتها تدريجيًا مع مرور الوقت ومنها[٢]:

  • التعرض للإصابة في منطقة الرأس، مثل الولادة أو اصابات قاع الجمجمة أو الوجه أو مضاعفات بعض العمليات الجراحية.
  • السكتة الدماغية التي تسبب الضرر للجهاز العصبي بشكل عام ومنطقة جذع الدماغ بشكل خاص.
  • الإصابات أو الالتهابات التي تحدث في الوجه والأُذن مثل الهيربس الذي يصيب منطقة الوجه.
  • بعض الأورام مثل ورم الغدة النكافية، الورم العصبي الصوتي، والورم الشحمي.
  • التعرّض للتسمم مثل الكحول أو التسمم بغاز أول أُكسيد الكربون.
  • شلل العصب الوجهي أو ما يعرف بشلل بيل وهو شلل غير معروف السبب للآن.

أعراض العصب السابع

حدوث ضرر للصعب السابع يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض المختلفة، وغالبا ما تكون أعراض العصب السابع بسبب شلل بيل أو في بعض الأحيان يمكن أن تكون بسبب الإصابة بالسكتة الدماغية وهذه الأعراض تشمل على الآتي[٣]:

  • شلل في جانب من الوجه، ومن النادر أن يحدث الشلل في الجهتين.
  • عدم القدرة على الرمش أو تغميض العين في الجهة المصابة وزيادة افراز الدمع في هذه الجهة.
  • من أعراض العصب السابع، تدلي الفم للأسفل في الجهة المصابة من الوجه.
  • تغير في حاسة التذوق، وبطء في الحديث، وزيادة افراز اللعاب من الفم.
  • شعور بألم في المنطقة الواقعة خلف الأذن وزيادة الحساسية تجاه الأصوات المرتفعة.
  • من أعراض العصب السابع أيضًا، مشاكل في تناول الطعام والشراب.
  • من أعراض السكتة الدماغية تغير في وعي الشخص المصاب، الارتباك وفقدان التوازن، صعوبة في الرؤية، حدوث بعض التشنجات، والإحساس بضعف بالذراعين أو الساقين في جهة واحدة من الجسم.

كيفية تشخيص العصب السابع

يقوم الطبيب بتشخيص الإصابة بالعصب السابع عن طريق الفحص الطبي للمريض، ويطلب الطبيب من المريض القيام ببعض الحركات التي تعمل على تحريك عضلات الوجه، مثل إغلاق العينين، أو رفع الجبين أو الابتسام، وهناك بعض الفحوصات الطبية الأخرى التي يقوم بها الطبيب لاستثناء بعض الأسباب الأخرى مثل السكتة الدماغية وهي[٤]:

  • فحص كهربائية العضلة EMG، ويعمل هذا الفحص على قياس النشاط الكهربائي لعضلات الوجه، وسرعة توصيل النضبات الكهربائية في هذا العصب عن طريقه تحفيزه بعدة طرق وبالتالي الكشف عن أي خلل أو ضرر في العصب وأدى إلى ظهور هذه الأعراض.
  • تصوير المريض باستخدام بعض التقنيات مثل الرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي أو الموجات فوق الصوتية وذلك للكشف عن أي أسباب أخرى مثل الأورام أو الاصابات في الجمجمة.

كيفية علاج العصب السابع

يقوم الأطباء بعلاج أعراض العصب السابع تباعًا لحالة المريض والسبب الذي أدى إلى ظهور هذه الأعراض، ففي حالة الإصابة بشلل بيل، يتعافى معظم الناس من هذا الشلل من غير الحاجة لاستخدام أي علاج، ولكن بعض الحالات تتطلب بعض العلاجات وهي[٣]:

  • يمكن استخدام بعض الأدوية التي تحتوي على الستيرويدات مثل البريدنزون والأدوية المضادة للفيروسات في المساعدة على الشفاء من أعراض العصب السابع الذي حدث بسبب شلل بيل.
  • في بعض الحالات النادرة أو الشديدة من التهاب بيل يمكن اللجوء للعمل الجراحي لتصحيح مشاكل الجفن أو تدلي الفم.
  • يؤثر شلل بيل بشكل كبير على العين، بحيث يمنع اغلاق الجفن فيسبب ذلك جفاف وحساسية القرنية وتلفها في بعض الأحيان، عندها يجب استخدام القطرات المرطبة للعين بشكل مستمر، واستخدام بعض المراهم التي يمكن وضعها عند النوم للحفاظ على رطوبة العين وحماية القرنية.
  • في حال كان سبب أعراض العصب السابع هو السكتة الدماغية، فيقوم الطبيب باتباع العلاج المتعارف عليه لتذويب الجلطة واستخدام بعض الأدوية التي تساعد على الحماية من حدوث الجلطات أو السكتات الدماغية في المستقبل.
  • يقوم الأطباء بإجراء بعض العمليات الجراحية لتعويض الأعصاب أو العضلات التالفة أو المفقودة واصلاحها او إزالة الأورام التي هي أحد أسباب مشاكل العصب السابع.
  • قد يعاني بعض الأشخاص من حركات لا ارادية في عضلات الوجه أو الجفن وعندها يمكن اللجوء لحقن البوتوكس لعلاج هذه المشاكل.

كيفية الوقاية من العصب السابع

في بداية حدوث مشاكل العصب السابع وشلل بيل، كانت هناك الكثير من المعتقدات أن التعرّض للهواء البارد بشكل مباشر أو التعرّض للرياح القوية تعمل على الاصابة بالتهاب العصب السابع، ولكان تبين فيما بعد أن هذه المعتقدات خاطئة وأن سبب مشاكل العصب السابع أو شلل بيل غير معروفة بشكل كامل، لكن يمكن الحماية من هذه المشكلات عن طريق اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضراوات والفواكه وممارسة الرياضة بشكل دوري للمساعدة في الحماية من الإصابة بمرض السكري أو بعض أنواع السرطانات والتي يمكن أن تكون أحد أسباب العصب السابع.[٢]

فيديو عن أعراض العصب السابع

في هذا الفيديو يتحدث استشاري جراحة الدماغ والأعصاب والعمود الفقري الدكتور علاء عريقات عن أعراض وأسباب التهاب العصب السابع وطرق علاجه وكيفية الوقاية من حدوث التهاب العصب السابع.[٥]

المراجع[+]

  1. "Medical Definition of Nerve, seventh cranial", www.medicinenet.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Bell's Palsy & Other Facial Nerve Problems", www.medicinenet.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Facial Paralysis", www.healthline.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  4. "Bell's palsy", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  5. "facial nerve palsy", www.youtube.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.