أعراض التهاب الغدد اللعابية

أعراض التهاب الغدد اللعابية
أعراض-التهاب-الغدد-اللعابية/

التهاب الغدد اللعابية

غالبًا ما يحدث التهاب الغدد اللعابية في الغدد النكافية القريبة من الأذنين أو الموجودة أسفل الفك، وتعد بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية هي أكثر الأسباب شيوعًا لحدوث هذا المرض، وأيضًا قد يحدث نتيجة الفطريات أو الفيروسات، كما أن هناك أسباب أخرى قد تؤدي إلى الإصابة كحدوث انسداد في قنوات اللعاب أو عدم شرب كميات كافية من السوائل أو متلازمة سجوجرن، وأعراض التهاب الغدد اللعابية عديدة ومنها؛ الشعور بألم أو الحمى أو القشعريرة، وأيضًا هناك أعراض أخرى قد تظهر وسيتم توضيحها لاحقًا، وتجدر الإشارة إلى أن تشخيص هذا الالتهاب يتم عن طريق التاريخ الطبي أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالموجات فوق الصوتية.[١]

أعراض التهاب الغدد اللعابية

أعراض التهاب الغدد اللعابية مشابهة للكثير من الأعراض التي تظهر عند الإصابة ببعض الأمراض الأخرى، ولذلك يجب تشخيص المريض للتأكد من الإصابة بهذا الالتهاب، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية على الفور عند حدوث صعوبة في التنفس أو في البلع أو عند تفاقم أعراض التهاب الغدد اللعابية، وسيتم توضيح الأعراض التي تظهر عند الإصابة، وهي كالآتي:[٢]

  • تذوق طعم غير طبيعي.
  • عدم القدرة على فتح الفم بشكلٍ كامل.
  • الشعور بألم عند فتح الفم أو عند الأكل.
  • تكوّن صديد في الفم.
  • جفاف الفم.
  • الشعور بألم في الوجه والفم.
  • حدوث احمرار وتورم أمام الأذنين أو أسفل الفك.
  • تورم الوجه والرقبة.

علاج التهاب الغدد اللعابية

يعتمد العلاج على شدة الإصابة وعلى والسبب الرئيس لحدوث هذا الالتهاب، وأيضًا يعتمد على أعراض التهاب الغدد اللعابية التي ظهرت على المصاب[٢]، ويمكن علاج هذا الالتهاب عن طريق العلاجات الطبية أو عن طريق العلاجات المنزلية، وسيتم توضيح هذه العلاجات، وهي كالآتي:[٣]

العلاجات الطبية

عادةً ما يشفى التهاب الغدد اللعابية من تلقاء نفسه، ولكن في بعض الأحيان قد يحتاج إلى علاج، فعندما يحدث هذا الالتهاب نتيجة العدوى البكتيرية فسيتم استخدام المضادات الحيوية للعلاج، ولكن لا يساعد استخدام المضادات الحيوية على علاج الالتهاب الذي يحدث بسبب الفيروسات، وفي هذه الحالة قد يتم استخدام بعض الأدوية للمساعدة على التحكم بالأعراض، وأيضًا عندما يحدث هذا الالتهاب نتيجة تناول بعض الأدوية فسيتم تبديل هذه الأدوية أو سيتم تقليل الجرعة، وتجدر الإشارة إلى أنه وفي بعض الأحيان قد يتم إجراء عملية جراحية لعلاج التهاب الغدد اللعابية الذي يحدث نتيجة انسداد القنوات اللعابية أو الأورام، كما قد يقوم الطبيب بإجراء جراحة لتصريف الصديد.[٣]

العلاجات المنزلية

بالإضافة إلى استخدام الأدوية، يمكن استخدام العلاجات المنزلية والتي تساعد على تسريع عملية الشفاء، كما وتساعد على تخفيف أعراض التهاب الغدد اللعابية، ويوجد العديد من العلاجات المنزلية، وسيتم توضيحها، وهي كالآتي:[٣]

  • شرب الكثير من السوائل.
  • تدليك المنطقة المصابة، وذلك لتعزيز تدفق اللعاب.
  • تناول الحلوى الخالية من السكر، وذلك لتعزيز إنتاج اللعاب.
  • تناول بعض المشروبات والأطعمة التي تعمل على تعزيز إنتاج اللعاب كعصير الليمون أو المخللات.
  • وضع كمادات دافئة على المنطقة المصابة لمدة من 10 إلى 15 دقيقة.
  • استخدام غسول الفم الذي يحتوي على مادة صوديوم كربوكسى ميثيل السليلوز.

فيديو عن أعراض التهاب الغدد اللعابية

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية أمراض وجراحة الأنف والأذن والحنجرة الدكتورة سبأ جرار عن أعراض التهاب الغدد اللعابية.[٤]

المراجع[+]

  1. "Salivary Gland Infection Sialadenitis", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Salivary Gland Infections", www.healthline.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What to know about salivary gland infections", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  4. "أعراض التهاب الغدد اللعابية", www.youtube.com, Retrieved 16-12-2019.

182566 مشاهدة