أعراض اضطراب الساعة البيولوجية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٢٨ ، ١١ يناير ٢٠٢٠
أعراض اضطراب الساعة البيولوجية

الساعة البيولوجية

هي ساعة داخلية تعمل على مدار 24 ساعة، وتسمى ايضًا دورة النوم والاستيقاظ، وهي تغييرات تحدث في الجسم والعقل والسلوك تتبع دورة يومية، تتأثر في الدرجة الأولى للنهار والليل في محيط الكائن الحي، أبسط مثال للساعة البيولوجية هو النوم أثناء الليل والاستيقاظ خلال النهار، توجد الساعة البيولوجية لدى الكثير من الحيوانات والنباتات وحتى الميكروبات الدقيقة، تلعب الإشارات القادمة من المحيط عامل رئيسي في عمل الساعة البيولوجية، فمثلًا ضوء الشمس يحفّز أو يثبّط إنتاج جينات معينة مسؤولة عن وظائف عديدة في الجسم، كذلك تؤثّر الساعة البيولوجية على أوقات النوم والاستيقاظ، إنتاج الهرمونات، أوقات الطعام، درجة حرارة الجسم، والكثير من وظائف الجسم الهامة، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أعراض اضطراب الساعة البيولوجية.[١]

أسباب اضطراب الساعة البيولوجية

الساعة البيولوجية تتم برمجتها بشكل كبير عبر النظام الوراثي في الجسم، وتتأثر أيضًا بطبيعة الإنسان وظروفه المحيطة به، يتغيّر نظام الساعة البيولوجية بالتقدّم في العمر، فتوثر على نظام الساعة البيولوجية الخاص بالجسم، كما يوثر على القدرة على التفاعل لتغيير الوقت بين الليل والنهار، ممكن أن تسبب هذه التغييرات أعراض اضطراب الساعة البيولوجية فتشكل صعوبة لاتباع روتين الحياة اليومي كالعمل أو المدرسة او التزامات الاجتماعية.[٢]


ومن العوامل التي تسبّب اضطرب الساعة البيولوجية أيضا؛ العمل بنظام الشفتات التي تتضمن البقاء مستيقظًا طوال الليل، الحمل مما يحدث فيه تغييرات هرمونية لدى المرأة، العديد من الأدوية ممكن أن تسبّب تغيّر في الساعة البيولوجية، الأمراض كمرض الزهايمر، سن اليأس لدى المرأة [٣] يلعب نمط الحياة أو الروتين اليومي عامل هام أيضا التي ترفع من خطر الاصابة باضطراب الساعة االبيولوجية، كتعاطي الكحول،تناول الكافيين بشكل مزمن، السفر الجوي بشكل متكرر، قلّة التعرض لضوء الشمس، العادات غير الصحيّة للنوم مثل السهر ومشاهدة التلفاز لوقت طويل أو الهاتف امام الشاشات عالية السطوع.[٤]

أعراض اضطراب الساعة البيولوجية

إن استمرّت أعراض اضطراب أعراض الساعة البيولوجيّة أكثر من شهر ننصح بزيارة الطبيب المختص، كصعوبة النوم، صعوبة الاستمرار بالنوم لفترة طويلة، عدم الشعور بالراحة أثناء النوم والاستيقاظ المتكرر وعدم انتظام النّوم، الشعور بالنعاس الدائم خلال النهار، عدم القدرة على التركيز وانخفاض المهارات المعرفية، الدوار وعدم القدرة على التوازن، الصداع واضطراب الجهاز الهضمي، ولتجنب أعراض اضطراب الساعة البيولوجية، ينصح باتباع نمط معين للنوم، كتحديد موعد محدد للنوم والاستيقاظ، الابتعاد عن القيلولة خلال النهار، استخدام السرير للنوم فقط، تجنب السهر لفترات طويلة، عدم ممارسة الرياضة قبل النوم بأربع ساعات على الأقل، عدم تناول الكافيين قبل النوم ب 6 ساعات إذ أنه قد يبقي الجسم متيقّظ ويسبّب السهر، تناول الأعشاب التي تساعد على الاسترخاء كاليانسون، الابتعاد عن السوائل والكميات الكبيرة من الطعام حين اقتراب موعد النوم.[٥]

المراجع[+]

  1. "Circadian Rhythms", www.nigms.nih.gov, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  2. "Circadian Rhythms", www.uclahealth.org, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  3. "Circadian Rhythm Disorders", www.webmd.com, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  4. "Circadian Rhythm Disorders", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  5. "Sleeplessness and Circadian Rhythm Disorder", www.emedicinehealth.com, Retrieved 11-1-2020. Edited.