أطعمة واقية من الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أطعمة واقية من الشمس

حروق الشمس

هناك فئة كبيرة من الشبان يبحثون على حصول اللون البرونزي لأجسادهم، وهذا الأمر يدفعهم إلى تعريضها إلى أشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة من الزمن، وعلى الرغم من التحذيرات الصحية حول خطورة القيام بهذا الأمر، واختراع أجهزة تجميلية تساعد على ذلك دون التعرض إلى الشمس، لتجنب إصابة الجلد بحروق الشمس التي قد تنتج عنها مشاكل جلدية خطيرة، وسيتم في هذا المقال ذكر أهم أطعمة واقية من الشمس وطرق حماية وعلاج البشرة من حروق الشمس بالتفصيل.[١]

أسباب حروق الشمس

إن تفسير إصابة الجلد بحروق الشمس بسيط للغاية، فعندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس المباشرة ولفترة طويلة من الزمن، يتحول لون طبقة الجلد الخارجية إلى اللون الأحمر، أما طبقات الجلد الداخلية، فالأمور معقدة، فالأشعة فوق البنفسجية تحتوي على ثلاثة موجات وهي: أشعة UVA وأشعة UVB وأشعة UVC، والأخيرة لا تصل إلى سطح الأرض مطلقًا، أما الأشعة الأولى والثانية تخترق طبقات الجلد وتسبب تلف أنسجته، وتُحدث تغييرًا في الحمض النووي الخاص بالجسم، مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد ومع مرور الوقت يُعرّض الجلد إلى الإصابة بسرطان الجلد مع مرور الوقت.[٢]

أعراض الإصابة بحروق الشمس

يجدر الذكر أن معرفة الوقت الذي تبدأ أشعة الشمس بإصابة الجلد بالحروق يعتمد على نوع البشرة والوقت الذي تم التعرض به لأشعة الشمس والمدة الزمنية التي تعرض الجلد لها، ويمكن معرفة أعراض حروق الشمس من خلال ما يأتي:[١]

  • تحول البشرة إلى اللون الأحمر.
  • الشعور بألم، وتختلف درجة الإحساس به بناءً على درجة الحروق.
  • الإصابة بتورم في الجلد.
  • ظهور البثور الحمراء الصغيرة.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بقشعريرة بالجسم.
  • الشعور بغثيان.
  • الصداع.
  • الإحساس بوهن وضعف شديد في الجسم.
  • بعد بضعة أيام من الحروق يبدأ الجلد المحروق بمرحلة تقشر الجلد، ويبدأ الشخص المصاب بالشعور بحكة شديدة.

أطعمة واقية من الشمس

لا يمكن الحد من مشكلة تضرر البشرة من حروق الشمس عن طريق استخدام كريمات حماية البشرة -الواقية من أشعة الشمس فوق البنفسجية- لكن ومن جهة أخرى يمكن الحد من حدوث هذه المشكلة، وذلك عن طريق تغذية الجسم بنوعية معينة من الأطعمة، وهي أطعمة واقية من الشمس تحديدًا والتي يمكن الحصول عليها خلال وجبة الإفطار، وأفضل أطعمة واقية من الشمس هي ما يأتي: [٣]

  • التوت البري: وهو من الفواكه الصيفية التي تساعد على حماية البشرة خلال فصل الصيف تحديدًا، لأنه غني بالمواد المضادة الأكسدة التي تساعد خلايا البشرة على ترميم التالف منها بسبب أشعة الشمس أو التعب والإرهاق، كما أنه يسهم في التقليل من خطر تكوّن التجاعيد، ويمكن ذلك من خلال تناول مربى التوت على الفطور أو تناوله طازجًا.
  • البطيختحتوي هذه الفاكهة الصيفية على نسبة عالية جدًا من مادة الليكوبين التي تعمل عمل المواد المضادة للأكسدة، إلّا أن الجسم يحتاج إلى عدة أسابيع حتى يصبح الجلد أكثر قدرة على التجاوب، ومن جهة أخرى، فالبطيخ لديه قدرة على محاربة ومنع ظهور علامات الشيخوخة.
  • المكسرات والبذور: تحتوي هذه النوعية من الأطعمة على نسبة عالية من الأحماض الدهنية -الأوميغا 3- والتي تحمي البشرة من التأثر بأشعة الشمس الحارة، كما أنها تحافظ على صحة البشرة، كونها تعمل عمل مضادات الالتهاب وهذا ما تحتاجه البشرة لمنع الإصابة بتهيج وحروق نتيجة التعرض للشمس.
  • الجزر والخضروات الورقية: يحتوي هذا النوع من الأطعمة على نسبة عالية من فيتامين A الذي يساعد على إبقاء البشرة نضرة وحيوية، ويحميها من أشعة الشمس، ويمكن الحصول عليه عن طريق تناول الجزر، ويجدر الذكر أن تناول الخضروات الورقية الطازجة أو المطبوخة على وجه الخصوص يحتوي على المواد المضادة للأكسدة التي تحمي الجلد من الإصابة بسرطان الجلد تحديدًا.
  • الشاي الأخضريسهم الشاي الأخضر على التقليل من حدة تورم خلايا الجلد الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية، وذلك بسبب احتوائه على مركبات الفلافانول التي تعرف باسم EGCG التي تعمل على زيادة معدل إنتاج مادة الكولاجين في الجسم التي تعطي البشرة كل ما تحتاجه للبقاء نضرة.
  • القرنبيطيحتوي هذا النوع من الخضار على نسبة عالية جدًا من المواد المضادة للأكسدة التي تساعد في محاربة ومنع الإجهاد التأكسدي الذي يصيب خلايا البشرة، إضافة إلى احتواء القرنبيط على الحمض الأميني ألفا -الهيستيدين- الذي يحفز إنتاج حمض اليوريكانيك الذي يمتص الأشعة فوق البنفسجية.

أهمية تناول أطعمة واقية من الشمس نهارًا

تكمن أهمية أطعمة واقية من الشمس خلال فترة النهار أكثر من تناولها ليلًا، لأن الإنزيم الذي يعمل على ترميم ومعالجة خلايا الجلد التالفة من أشعة الشمس فوق البنفسجية يتم إفرازه خلال هذه الساعات تحديدًا، وهي عبارة عن دورة إنتاج يومية يقوم بها الجسم كل يوم، لذا يجب اتباع برنامج غذائي صحي خاصةً في فترة الصباح للحفاظ على صحة البشرة أهم بكثير من أي وقت آخر.  [٣]

علاج حروق البشرة من أشعة الشمس

قد تستغرق مدة التعافي من حروق الشمس في الغالب يومين على الأقل حتى تبدأ البشرة بالتماثل للشفاء، وعلاج هذه الحروق يتمحور حول التخفيف من تورم الجلد وحدة الألم، وهي عبارة عن علاجات دوائية يصفها الطبيب لمعالجة الحروق، إلا أنه في بعض الأحيان يمكن علاج حروق البشرة من أشعة الشمس في المنزل أيضًا من خلال ما يأتي: [٤]

  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية من أجل السيطرة على الألم والتحفيف من حدته.
  • العمل على تبريد منطقة الجلد المصابة بمنشفة نظيفة مبللة أو أخذ حمام بارد عند اللزوم.
  • تطبيق المراهم والمرطبات المهدئة على الجلدية.
  • شرب كميات كبيرة من الماء لمنع الإصابة بالجفاف.
  • تنظيف البثور بالماء والصابون الطبيعي الخالص من المواد الكيميائية وتركها تتعافى لوحدها دون العبث بها.
  • الاستمرار بترطيب منطقة الجلد المتقشرة بعد مرور بضعة أيام من حرق الجلد، وهذه أنسب طريقة لإعطاء الجلد وقته في ترميم خلاياه كما يلزم.
  • الابتعاد عن التعرض لأشعة الشمس أثناء فترة التعافي من حروق الشمس.
  • تجنب تطبيق الكريمات والمراهم المهيجة للجلد أو التي تسبب حساسية للجلد، لمنع حدوث مضاعفات تؤدي إلى تأجيل عملية الشفاء لوقت أطول.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Sunburn, , "www.webmd.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited
  2. Sunburn, , "www.webmd.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited
  3. ^ أ ب 6 Sun-Protection Foods to Turn Your Skin Into an Anti-Wrinkle Fortress, , "www.healthline.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited
  4. Sunburn, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 17-01-2019, Edited