أضرار مشاهدة التلفاز على الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٩ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
أضرار مشاهدة التلفاز على الأطفال

مشاهدة التلفاز

لطالما ركزت الكثير من الدراسات والأبحاث على تأثير مشاهدة التلفاز على الأطفال، وقد ذكرت هذه الأبحاث على التأثير من الناحية الجسديّة، من خلال تأثيرها على نموّ الطفل، وكذلك تأثيرها على نفسيّة وسلوكيات الطفل، والتي تنطوي على تأثير المحتوى التلفزيوني على نفسيّة الطفل، التي من شأنها أن تكوّن بعضًا من السلوكيات مثل الشعور بالخوف من البيئة المحيطة، زيادة السلوكيات العنيفة وقلة التعاطف مع الآخرين وغيرها، و تؤدي تكوّن هذه السلوكيات إلى حدوث مشاكل نفسيّة عديدة في المستقبل، ويرتبط تكوّن هذه السلوكيات مع نوعيّة البرامج المعروضة وعدم القدرة على التحكم بالمحتوى المعروض، وفي المقال المثرى أبرز أضرار مشاهدة التلفاز على الأطفال.[١]

أضرار مشاهدة التلفاز على الأطفال

إنّ نوعية برامج التلفاز في الوقت الحالي، تؤثر على الطبيعة الفكرية للطفل مع تكون الكثير من السلوكيات الغير طبيعيّة، حيث إنّ برامج العنف والإيحاءات الجنسية من البرامج المنتشرة بدون قيود، وهذا يُشكل مصدر قلق بالنسبة للآباء وأطباء الأطفال الذين يتعاملون مع الأمراض والسلوكيات الناتجة، وقد يؤدي مشاهدة هذه البرامج إلى تكون بعض السلوكيات العدوانيّة وحتى الجنسيّة، وفي الآتي أبرز أضرار مشاهدة التلفاز على الأطفال:

زيادة الوزن

إنّ مشاهدة الكثير من برامج التلفاز بأنواعها بشكلٍ مفرط يؤدي إلى تشكل مجموعة من التهديدات على صحة الأطفال بشكلٍ كبير، وذلك بسبب توجه الطفل لتناول الوجبات السريعة مع البطاطا، وأيضًا تؤدي إلى قلة في حركة الطفل بالشكل المطلوب لعمره وقلة في ممارسة التمارين الرياضيّة التي تؤدي إلى المحافظة على الوزن الطبيعي، مما يؤدي إلى زيادة في نسبة الأطفال المعرضين للسمنة، بالإضافة إلى ذلك، من الممكن أن تؤثر إعلانات التلفاز من إعلانات الطعام على وزن الأطفال أيضًا، إذ إنها تعرض عن الطعام السريع بشكلٍ كبير، مما يؤدي إلى زيادة الإقبال عليه بشكلٍ كبير، ومن جانبٍ آخر من الممكن أن تؤثر على عادات النوم لدى الطفل من خلال تأثيره على أوقات النوم المثاليّة للطفل، وذلك من خلال تأثير البرامج العنيفة على نفسيّة الطفل، مما يؤدي إلى تعرضهم لمشاكل النوم مثل الكوابيس، وكثرة الاستيقاظ أثناء الليل وزيادة النعاس أثناء النهار.[٢]

السلوكيات العنيفة

بينت الكثير من الدراسات التي أجريت على الأطفال، تأثّر الطفل بسلوكيات الأفراد الذين يراقبونهم، خصوصًا عندما تتم مكافأة الفرد على الأعمال التي يقوم بها إذا ما كانت عدوانيّة، حيث إنّ الأطفال يشاهدون بعض البرامج التي تعرض أبطال تلفزيونيين ويتم الإشادة بهؤلاء الأبطال لقتلهم أو ضربهم الأشرار، مما يؤدي ذلك إلى نموّ الغريزة العدوانيّة، ويظهر هذا الميول عند حدوث الصراع ، لذلك، قد طالب الكثير من الأهالي بتشديد الرقابة سواء أكانت بشكلٍ تطوعيّ أو بشكل مفروض بطريقةٍ تشريعيّة، وبهذا أظهرت الكثير من الدراسات أنّه يجب أن يصل الآباء وصناع البث التلفزيوني على نقطة تسويةٍ يمكن من خلالها الموازنة ما بين نوعيّة البرامج التي تستهدف الأطفال، وبين مراقبة الأهالي لنوعية البرامج التي يطّلع عليها الطفل.[٣]

المراجع[+]

  1. "Watching TV at Age 2 Linked to a Host of Problems at 10", www.livescience.com, Retrieved 6-1-2020. Edited.
  2. "TV, Internet Affect Kids' Weight and Sleep", www.webmd.com, Retrieved 6-1-2020. Edited.
  3. "Effects of television viewing on child development", www.britannica.com, Retrieved 6-1-2020. Edited.