أضرار لهاية الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٢ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
أضرار لهاية الأطفال

لهاية الأطفال

عادةً يقوم بعض الأطفال بمص إبهامهم أو أصابعهم قبل الولادة، لذلك معظم الأطفال لديهم رد فعل مص قوية لأن للمص تأثير مهدئ ومريح، فبالتالي فإن العديد من أولياء الأمور يصنّفون اللهايات أنها من الضروريات،[١] ولكن من الضروري إدخالها في السن المناسب والتأكد من أن الطفل سيتخلى عنها في النهاية وذلك بسبب أضرار لهاية الأطفال، وتُعرف اللهاية بالعضاضة وهي تبدو على شكل حلمة يتم وضعها في فم الطفل لتقوم بتهدئته، وبما أن الحلمة تشبه حلمة ثدي الأم فبإمكانها أن تُشعر الطفل بالأمان لهذا السبب يأخذ الأطفال اللهايات بسرعة، وبالإضافة إلى ذلك فإنها قد تساعد الطفل على الرضاعة الطبيعية.[٢]

أضرار لهاية الأطفال

من المحتمل أن تسبب اللهايات بعض المشاكل لحديثي الولادة والرضع الذين يعانون من صعوبة في الرضاعة، كما يمكن أن يؤثر استخدام مصاصة الحليب على إمداد الحليب في حال لم يكن الطفل يرضع بنفس كمية الرضاعة الطبيعية بسبب استخدامه للّهاية، ومن أضرار لهاية الأطفال:[٣]

  • التهاب الثدي وألم الحلمات، واحتقان الثدي، وقنوات الحليب المسدودة.[٣]
  • فقدان وزن الطفل، نتيجة لاستخدام اللهاية بدل الرضاعة الطبيعية مما سيقلل إنتاج الحليب في ثدي الأم.[٣]
  • استيقاظ الطفل المتكرر في الليل بسبب عدم إحساس الطفل بالشبع لاستخدام اللهاية أثناء الفترة النهارية التي تمنعه من الرضاعة الطبيعية في وقت النهار.[٣]
  • من الممكن أن يكون فطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية في وقت مبكر من أضرار لهاية الأطفال.[٣]
  • قد تسبب اللهاية شعور الطفل بالنعاس، مما يسبب صعوبة في الرضاعة.[٣]
  • خطر الاصابة بالتهابات الأذن إذ يمكن للهايات الملوثة وغير النظيفة أن تنقل البكتيريا من فم الطفل إلى الأذن الوسطى وبالتالي تسبب التهاب الأذن الوسطى.[٢]
  • التأثير على صحة الفم والأسنان قد يؤثر استخدام اللهاية طويلة الأجل على صحة أسنان الطفل، ففي حال استخدام الطفل اللهاية لعمر يتجاوز الأربع سنوات سيتسبب ذلك في تأثيرات ضارة على الأسنان مثل اختلال الأسنان الدائمة وتسوس الأسنان والتهابات الفم إذا كانت اللهاية مغطاة بالعسل أو السكر.[٢]

نصائح استخدام لهاية الأطفال

من الجدير بالذكر أن اللهاية ليست بديلًا لرعاية أو إطعام الطفل ولكنها قد تكون الخيار الأمثل لإرضاء الطفل في حال قامت الأم باطعامه و هزّه واللعب معه وإحتضانه، كما أظهرت بعض الدراسات أن الأطفال الذين يستخدمون اللهايات في وقت النوم ووقت القيلولة تقل لديهم خطرالإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ،[٤] ولكن يجب على الأم اتّباع بعض النصائح لاستخدام لهاية الأطفال والتي تتضمن:[٥]

  • الحرص على استخدم اللهايات الخالية من مادة ثنائي الفينول وذلك بسبب مخاوف تأثيرها على الرضع.
  • عدم تثبيت لهاية الطفل بخيط وذلك لتجنب خطر الإختناق.
  • إختيار الحجم المناسب للّهاية حسب عمر الطفل للتأكد من ملاءمتها لفمه.
  • الحرص على عدم مشاركة الأطفال اللهاية لمنع انتقال الجراثيم.
  • غسل اللهايات في الصابون والماء الساخن لتبقى نظيفة بين الاستخدامات.
  • إختيار اللهايات مع فتحات للتهوية في الدرع للسماح للهواء بالمرور من خلالها.
  • عدم تحلية اللهاية للطفل وإعطائها له كما هي لتجنب تسوس أسنان الطفل.

المراجع[+]

  1. " Infant and toddler health", www.mayoclinic.org, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "9 Pros And Cons Of Using Pacifier For Babies", www.momjunction.com, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Pros and Cons of Pacifier Use in Breastfed Babies", www.verywellfamily.com, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  4. "Pacifiers: Pros, cons, and smart ways to use them", www.babycenter.com, Retrieved 4-1-2020. Edited.
  5. "Pacifiers: In or Out?", www.webmd.com, Retrieved 4-1-2020. Edited.