أضرار زيادة الهيموجلوبين في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٦ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
أضرار زيادة الهيموجلوبين في الدم

يتكون دم الإنسان من العديد من المكونات، ويعد الهيموجلوبين أبرز هذه المكونات وأهمها، ويتواجد الهيموجلوبين في الجسم بتركيز وكميات معينة، ويجب عليه أن يبقى ضمن هذا المدى، حيث أن زيادة الهيموجلوبين في الجسم لها تأثيراتها الضارة على الإنسان، وفي هذا المقال سنعرض بعض المعلومات عن زيادة الهيموجلوبين في الدم وأضراره.

معلومات عن الهيموجلوبين

  • يطلق على الهيموجلوبين مصطلح خصاب الدم.
  • إن الهيموجلوبين يتكون في تركيبته من بروتين، يحتوي على عد معين من ذرات الحديد، وتكون مسؤولة عن نقل الأكسجين من الرئة إلى جميع أنحاء الجسم.
  • يتكون الهيموجلوبين من نوعين من البرتين، هما: بروتين ألفا، وبروتين بيتا.
  • المعدل الطبيعي للهيموجلوبين عند الرجال من 13.5 جرام إلى 17.5 جرام.
  • المعدل الطبيعي للهيموجلوبين عند الإناث من 12 جرام إلى 16 جرام.
  • المعدل الطبيعي للهيموجلوبين عند النساء الحوامل من 11 جرام إلى 12 جرام.
  • المعدل الطبيعي للهيموجلوبين عند الأطفال هو 11 جرام إلى 16 جرام.
  • الهيموجلوبين كبناء مكون من الهيم والجلوبين.
  • تكمن وظيفة الهيم في ربط الأكسجين والمساعدة على ذلك.
  • أما الجلوبين فهو يمثل البروتين الذي يحيط بالهيم.
  • إن انخفاض مستوى الهيموجلوبين في الجسم يدل على إصابة الشخص بفقر الدم.
  • أما فيما يخص نقص الهيموجلوبين في الدم فإنه يحدث نتيجة العديد من الآثار الضارة، من أهمها: الفشل الكلوي، حدوث اضطرابات في عمل نخاع العظم، سرطان الغدد الليمفاوية، والعلاج الكيميائي، والتعرض للإشعاعات أيضا.

أسباب زيادة الهيموجلوبين في الدم

  • الإصابة ببعض أمراض القلب، أو وجود العيوب الخلقية في القلب.
  • تواجد الشخص لفترات دويلة في الأماكن المرتفعة التي تمتاز بارتفاع نسبة الهيموجلوبين فيها.
  • القيام بتناول بعض الأدوية دون استشارة الطبيب في ذلك.
  • الإصابة ببعض مشاكل الرئة.
  • العلاج الكيمياوي.
  • حدوث خلل في وظائف الخاع العظمي في الجسم.
  • استخدام حقن الإريثروبيوتين من قبل الرياضيين بهدف تعزيز وتقوية أدائهم.
  • التدخين.
  • الإصابة بأمراض تؤثر على وظائف الكبد والقلب.

أضرار زيادة الهيموجلوبين في الدم

يمكن ملاحظة حدوث زيادة في الهيموجلوبين، من خلال ملاحظة أن الشخص مرهق ومتعب دوما، وعدم قدرته على الحركة في كثير من الأحيان، والشعور بالإجهاد الدايم. أما فيما يخص الأضرار المترتبة على هذه الزيادة فتتمثل بالآتي:

  • ضعف في الرئة.
  • ضعف في عضلة القلب وحدوث أمراض القلب المختلفة.
  • قصور في عمل النخاع العظمي.
  • الإصابة بالجفاف.
  • الإصابة بسرطان الكلى.
  • الإصابة بسرطان الكبد.

هذا ويجب مراجعة الطبيب لمعرفة السبب الذي أدى إلى زيادة الهيموجلوبين في الجسم وعلاجه، وذلك لتجنب حدوث الآثار الضارة لذلك على المريض.