أضرار التلبينة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ١٥ مارس ٢٠٢٠
أضرار التلبينة

التلبينة

تتكون التلبينة بشكل أساسي من الشعير، وتستعمل في كثير من الأحيان لعلاج مجموعة من الأمراض، كالسكري مثلًا، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، كما يستعملها الكثير من الناس أثناء اتباع نظام غذائي معيّن من أجل التخلّص من الوزن الزائد، بالإضافة إلى دور التلبينة في حل مشكلات الجهاز الهضمي، ومشاكل المعدة والأمعاء، كما أنها تسهم في الوقاية من مرض السرطان، ولها دورٌ كذلك الأمر في علاج بعض المشكلات الجلدية كالدمامل، كما أنّ التلبينة كغيرها من الأطعمة الأخرى الإكثار منها يؤدي إلى نتائج عكسية تمامًا، وكما أن للتلبينة فوائد كثيرة، فإنّ هناك أضرار للتلبينة .[١]

أضرار التلبينة

كل طعامٍ يتناوله الإنسان بكمياتٍ كبيرةٍ جدًا زائدةٍ عن حدها يعرّضه ذلك إلى مخاطر متنوّعة وعديدة، وفي بعض الأحيان إلى مشكلاتٍ وأمراضٍ عديدة ومتنوعة لا يحمد عقباها، وهناك مجموعة من أضرار التلبينة ومنها ما يلي:[٢]

الإكثار من التلبينة سببًا لمشكلات الجهاز الهضمي

من أكثر أضرار التلبينة شيوعًا مشكلات الجهاز الهضمي، وذلك لأنها تحتوي على كمياتٍ كبيرةٍ من الكربوهيدرات قصيرة السلسلة مثل الفركتانات، وتكمن المشكلة أنّ هذه الكربوهيدرات تتعرّض للتخمّر من قبل الألياف، مما يجعلها سببًا لتشكّل الغازات في بطن الإنسان، وإصابة الشخص الذي قام بالإكثار من تناول التلبينة بالانتفاخ،[٢] بالإضافة إلى احتوائها على نسبة عالية من مادة الغلوتين، لذا يتم تحذير الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القولون العصبي، أو الأشخاص المصابون بمشكلات في الجهاز الهضمي من تناول التلبينة بكمياتٍ زائدةٍ عن حدّها.[٣]

حساسية الشعير

من أضرار التلبينة أيضًا أنها سببًا للتحسّس لدى بعض الأشخاص من الكبار والصغار الذين يعانون عادًة من أعراض الحساسية بعد تناول التلبينة أو حتى فور استنشاقها أو تطبيقها على الجلد حتى، و يكمن السبب وراء ذلك أنّ التلبينة تتكون بشكل أساسي من الشعير، وكثيرٌ من الأشخاص ممّن يعانون من حساسية الحبوب كالشعير، والشوفان، وغيرها من الأنواع الأخرى للحبوب، أما عن الأعراض الشائعة الناتجة عن تحسس جراء تناول التلبينة منها، الطفح الجلدي، صعوبة في عملية التنفس والشعور بالاختناق، لذا يحذر الأشخاص الذين يعانون من حساسية الشعير من تناول التلبينة.[١]

انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل حاد

من أضرار التلبينة أحيانًا التي يمكن أن يصاب بها الشخص الذي قام بتناول التلبينة أنها تسبب انخفاض حاد في مستويات السكر في الدم، لذا يجب تنبيه مرضى السكري الذين يتناولون الأدوية الخاصة بمرضهم مع تناول التلبينة بكمياتٍ كبيرة، كما عليهم استشارة الطبيب المختص الذي يقوم بمتابعة حالتهم حول هذا الأمر من أجل تعديل جرعات الأدوية الخاصة بهم منعًا لهبوط السكري، بالإضافة إلى الخوف من انخفاض مستوى سكر الدم أثناء وبعد إجراء العمليات الجراحية، لذلك على المريض التوقّف عن تناول التلبينة قبل أسبوعين على الأقل من موعد إجراء العملية.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "BARLEY", www.webmd.com, Retrieved 15-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Is Barley Good for You? Nutrition, Benefits and How to Cook It", www.healthline.com, Retrieved 15-2-2020. Edited.
  3. "Barley Nutrition Facts, Benefits and How to Cook It", draxe.com, Retrieved 15-2-2020. Edited.