أضرار التصحر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٦ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
أضرار التصحر

تعريف التصحر

يعد التصحر ظاهرة طبيعية أو ناتجة عن الأنشطة البشرية، وهي مشكلةٌ بيئيةٌ عالميةٌ تؤثر على توزيعات السكان وأنماط معيشتهم حيثما ظهرت، ويعرف التصحّر بأنّه تراجع الإنتاج الحيوي للأراضي الترابية لتصبح غير منتجة، أو بمعنىً آخر تدهور الأراضي الزراعية لتصبح بمثابة صحراء قاحلة وغير صالحة للزراعة، وليس الأمر مرتبط فقط بتمدد الصحراء نفسها فيزيائيًا لتصل إلى الأراضي الزراعية كما يشيع خطأ بين الناس؛ بل هو في معظم الأحيان تحولٌ تدريجيٌ على خصائص التربة نفسها، لذلك سيتحدث هذا المقال عن أضرار التصحر ومسبباته[١].

أسباب التصحر

قبل الحديث عن أضرار التصحر، لا بدّ من فهم حيثيات ومسببات هذه الظاهرة، سواءً الطبيعية أو البشرية أو المشتركة، وفيما يأتي تبيانٌ لأهم هذه الأسباب:[٢]

  • التغير المناخي:يعتبر التغير المناخي المسبب الرئيس للتصحر، فتغيرات توزيع الحرارة والأمطار والرياح حول كوكب الأرض تساهم بشكلٍ مباشر في إرباك الأنواع الحيوية وتغيير الخواص المختلفة للتربة، وأيضًا تغيير سلوك الحيوانات والسكان فيها.
  • تناقص مساحات الغابات: يعد الغطاء النباتي صمام الأمان وخط الدفاع الأول ضد التصحر؛ فالتربة المكشوفة وغير المزروعة بالأشجار والنباتات معرضةٌ أكثر من غيرها للانجراف والإحلال وفقد مكوناتها التي تجعل منها خصبة وقابلة للحياة، لذا فإنّ الاعتداء على الغابات والتقليل من مساحاتها يُعد تسببًا مباشرًا في التصحر، سواءً كان ذلك من الظواهر الطبيعية أو من فعل الإنسان.
  • الرعي الجائر: تبعًا للنقطة السابقة؛ فإنّ الرعي الجائر للمساحات التي تحوي تنوعًا نباتيًا يؤدي إلى تقليل نسب نمو هذه النباتات عامًا بعد عام؛ وذلك لأنّ الحيوانات تأكل الأعشاب والنباتات قبل أن تترك بذورها في الأرض، مما يجعل الأرض عُرضة للتصحر خلال سنواتٍ قليلة.
  • الزراعة المكثفة: هي ممارسات زراعية خاطئة تُمارس على الأراضي الزراعية بهدف زيادة إنتاجها والكسبِ منها، ويتم ذلك عن طريق تكرار زراعة انواعٍ محددة من المزروعات دون غيرها لسنواتٍ طويلة، إضافةً إلى استخدام أسمدة ومبيداتٍ تزيد من ملوحة التربة وتفقدها خصائصها الحيوية فتصبح عُرضة للتصحر أيضًا.
  • الفقر وعدم الاستقرار: وهذا من المسببات الخطيرة وغير المباشرة للتصحر، فزيادة عدد السكان مع عدم توفر مقومات الحياة الكريمة يزيد من استنزاف الأراضي أكثر فأكثر، ويزيد من معدلات الهجرات والضغط على الموارد، ثم إنّ عدم الاسقرار السياسي والأمني يجعل الاراضي الزراعية غير مستخدمة بشكل صحيح.

أضرار التصحر

في الحديث عن أضرار التصحر يمكن القول بأنّها عديدةٌ واسعة، لكنها تتركز في ثلاثة جوانب رئيسة، وفيما يأتي ذكرٌ وحديثٌ عن هذه الجوانب مع توضيح لعلاقاتها ببعضها البعض:[٣]

  • العواصف الترابية: إنّ اتساع مساحات الصحراء حول العالم يزيد من حدوث العواصف التي تحمل معها الأتربة والغبار بكمياتٍ هائلة، لتنقلها فيما بعد إلى أراضٍ بعيدة عن الصحراء، مما يتسبب بضرر كبير لهذه الأراضي لدرجة قد تصل إلى دفنها تمامًا ثم تحويلها إلى صحراء.
  • الأمن الغذائي: عند تقلص المساحات الصالحة للزراعة، يواجه العالم مشكلة توفير المحاصيل الزراعية اللازمة لتحقيق الأمن الغذائي، لا سيّما وأنّ أعداد السكان حول العالم في ازدياد مستمر يتطلب زيادة كبيرة في الإنتاج الغذائي.
  • التنوع الحيوي: إنّ تغير المناخ مصحوبًا بتغير الخصائص الحيوية للتربة في مساحاتٍ واسعة حول العالم يشكل خطرًا كبيرًا على التنوع النباتي والحيواني وتكاثرهما، وربما لا تجد بعضُ الأنواع الوسط المناسب لعيشها وتكاثرها بفعل أحد المسببات فتموت بأعداد كبيرة، مما يتسبب في انقراضها تمامًا.

المراجع[+]

  1. "Desertification", www.britannica.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  2. "Desertification, explained", www.nationalgeographic.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  3. "Desertification ", www.wikiwand.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.

101536 مشاهدة