أسماء الصحابة الذين أسلموا بدار الأرقم

أسماء الصحابة الذين أسلموا بدار الأرقم


أسماء الصحابة الذين أسلموا بدار الأرقم

اتخذ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من دار الأرقم في المرحلة السرية من الدعوة مقرًا يجتمع فيه مع المسلمين لتعليمهم أمور دينهم ومن الصحابة الذين أسلموا في دار الأرقم:


عمر بن الخطاب رضي الله عنه

وقصة إسلامه، أن أخته فاطمة بنت الخطاب زوجة سعيد بن زيد، أسلمت هى وزوجها، فسمع بذلك عمر، فذهب إليهما ليعاقبهما، فلما وصل إليهما، قرئا عليه القرآن، فأوقع الله فى قلبه الإسلام فخرج إلى دار الأرقم يريد الإسلام وضرب الباب متوشحًا سيفه فلما دخل نهض له رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأخذ بمجامع ثوبه وقال له أن ما جاء بك، فقال عمر: "يَا رَسُولَ اللهِ، جِئْتُك لِأُومِنَ بِاَللهِ وَبِرَسُولِهِ وَبِمَا جَاءَ مِنْ عِنْد اللهِ"، فكبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تكبيرة عرف منها الصحابة أن عمر قد أسلم.[١]


سلمى بنت صخر أم أبي بكر الصديق رضي الله عنهما

أسلمت في دار الأرقم بن الأرقم حيث اصطحبها ابنها أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- وطلب من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يدعوها للإسلام فقال: "هذه أمي بارة بولدها وأنت مبارك فادعها إلى الله وادع الله لها عسى أن يستنقذها بك من النار"، فدعا لها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يهديها الله إلى الإسلام، فدعاها إلى الإسلام فأسلمت.[٢]


عمار بن ياسر وصهيب بن سنان الرومي رضي الله عنهما

أسلما معًا عندما التقى عمار بن ياسر مع صهيب الرومي -رضي الله عنهما- على باب دار الأرقم بن أبي الأرقم، فيقول عمار بن ياسر: "لَقيتُ صُهَيبًا على بابِ دارِ الأرقم، وفيها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فدخَلْنا، فعرَضَ علينا الإسلامَ، فأسلَمْنا، ثُمَّ مكَثْنا يومًا على ذلك حتى أمسَيْنا، فخرَجْنا ونحن مُستَخْفونَ".[٣]


مصعب بن عمير رضي الله عنه

عندما علم مصعب بن عمير -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يدعو إلى الإسلام في دار الأرقم بن أبي الأرقم -رضي الله عنه- دخل عليه وأسلم، ولكنه كتم إسلامه عن أمه وقومه وكان يتردد على دار الأرقم سرًّا.[٤]


طليب بن عمير رضي الله عنه

فقد أسلم طليب -رضي الله عنه- في دار الأرقم، وعندما خرج دعا أمه أروى بنت عبد المطلب عمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى الإسلام فأسلمت، وكانت بعد ذلك تنصر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بلسانها وتدعو ابنها إلى نصرته وملازمته.[٥]

ومن الصحابة الذين أسلموا في دار الأرقم أيضًا:

  • حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه.[٦]
  • عاقل بن أبي البكير بن عبد ياليل رضي الله عنه.[٧]
  • عامر بن أبي البكير بن عبد ياليل رضي الله عنه.[٨]
  • إياس بن أبي البكير بن عبد ياليل رضي الله عنه.[٩]
  • خالد بن أبي البكير بن عبد ياليل رضي الله عنه.[٨]


ما سبب اختيار دار الأرقم مقرًا للدعوة؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: معلومات عن دار الأرقم

المراجع[+]

  1. السهيلي، كتاب الروض الأنف ت السلامي، صفحة 165-166. بتصرّف.
  2. محمد علي محمد إمام، كلمات مضيئة في الدعوة إلى الله، صفحة 188-189. بتصرّف.
  3. شمس الدين الذهبي، سير أعلام النبلاء، صفحة 19. بتصرّف.
  4. ابن سعد، الطبقات الكبرى، صفحة 116. بتصرّف.
  5. ابن سعد، الطبقات الكبرى، صفحة 123. بتصرّف.
  6. محب الدين الطبري، ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى، صفحة 174. بتصرّف.
  7. ابن الجوزي، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، صفحة 139-140. بتصرّف.
  8. ^ أ ب التقي الفاسي، العقد الثمين فى تاريخ البلد الأمين، صفحة 306. بتصرّف.
  9. التقي الفاسي، العقد الثمين فى تاريخ البلد الأمين، صفحة 216. بتصرّف.