أسماء سيوف الرسول

أسماء سيوف الرسول
أسماء-سيوف-الرسول/

أسماء سيوف الرسول

كان للنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم تسع سيوف، وهي:[١]

  • ذو الفقار.
  • قلعى.
  • البتار.
  • الحتف.
  • المخذم.
  • الرسوب.
  • مأثور.
  • العضب.
  • القضيب.


ويقول صاحب قرّة الأبصار في قصيدته التي نظمها في سيرة النّبيّ -صلّى الله علي وسلّم- بعض الأبيات التي يذكر فيها أسماء هذه السّيوف، فيقول:[٢]


له من الأسياف تسعة فقط

أسماؤها مروية عن من فَرَط


منها الذي أصابه ببدر

وكان يدعى ذا الفقار فادر


ومثله القَلْعيُّ والبتار

والحتف قد جاءت به الأخبار


كذلك المِخْذم والقضيب

والعَضْب والرَّسُوب يا لبيب


اسم راية الرسول

اسم راية الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- هو: العقاب.[٣]


أسماء خيول الرسول

كم عدد خيول النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم؟

كان للنّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أكثر من خيل يصطحبها معه في حربه وغاراته، وقد وصل عددها إلى ثماني خيول، وهي:

  • المرتجز: جاء عن عبد الله ابن عباس -رضى الله عنه- أنّه قال: "كان لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فرس يدعى المرتجز"، ورُوي عن عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- مثل ذلك، وكان اسم هذا الفرس المرتجز لأنّه حسن الصّهيل، والعرب تقول للفرس الحسن الصّهيل المرتجز، وكان لون الفرس أبيض، وقد اشتراه النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من أعرابيّ من بنى مُرّة. ويقال أنّ اسمه الطِّرف، بكسر الطاء، والطِّرف هو الكريم من الخيل، وقيل: هو النجيب، والنجيب: الكريم كذلك.[٤]


  • اللَّحيفَ: وكان فرسًا طويل الذّنب، وسمّي بهذا الاسم تشبيهًا وكأنّه يلحف الأرض بذَنَبه لطوله، بمعنى أنّه يغطّي الأرض، وقيل أنّ اسمه اللُّحَيف، وقيل النّخيف، وقيل اللَّخيف بالخاء، وهذا هو الأكثر شيوعًا. وقد أهدى هذا الفرسَ إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فروةُ بن عمرو، وقيل: أهداه ابن أبى البراء.[٥]
  • اللزاز: هو إحدى خيول ثلاثة كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يضعها عند أبى سهل بن سعد لتطعَمَ عندَه، وكان أهداه له المقوقس صاحب الإسكندرية، وسمى باللزاز لأنه كان حسنًا في الخِلقة، وشديدًا في جلده.[٦]
  • اللحيف: سمى اللحيف بهذا الاسم لأنه كان يلتحف بعرفة، ويقال: شبه بلحيف الجبل، وقد أهداه للنّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ربيعة بن أبى البراء الكلابي. [٦]
  • الظرب: وكان حصانًا سمينًا، وسمّي بالظّرب لهذه الصّفة، أو لقوّته وصلابة حافره وحُسن صهيله، والظّراب الرّوابي، وقد أهداه للنّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فروة بن عمرو الجذامي من عمّان بالشّام.[٦]
  • السكب: وكان أول فرس ملكه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد اشتراه في المدينة من رجل من بنى فزارة بعشر أواقي، وقد كان اسمه الضريس، فسماه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- السكب، وكانت أول أحد أوّل غزوة حضرها النبي بهذا الفرس، وكان السكب فرسًا أغرًّا، محجّلًا، طلق اليمين، أملسَ الشّعر قصيره، وسمّي بالسّكب تشبيهًا بانسكاب الماء في سلاسته وسرعته.[٧]
  • سبحة: وهو فرس أشقر اشتراه النّبيّ -صلى الله عليه وسلم- بعشر من الإبل من رجل أعرابيّ من جُهينة، وسبب تسميتها بهذا أنّها كانت تعدو في وجهالخيل وكأنها تسبح، وكذلك كانت تسمّى الجياد من الخيل.[٧]
  • الورد: وهو حصان أهداه تميم الداري لرسول الله -صلى الله عليه وسلم، فأهداه النّبيّلعمر بن الخطاب رضى الله عنه،فقاتلعمر عليه في سبيل الله، والورد لونه يكون بين الأحمر والأشقر، ويروى أن الورد كانتلسيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه.[٧]
  • الملاوح: ويطلق هذا الاسم على الفرس إذا كان ضامر البطن، سريع العطش، عظيم البنية.[٨]
  • البحر: وسمّاه بذلك النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لسرعة عدائه، وكان قد اشتراه من بعض تجّار اليمن.[٨]


هل بقي شيء من أثر النبي إلى عصرنا الحاضر؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: صحة وجود شيء من آثار الرسول


المراجع[+]

  1. القسطلاني، المواهب اللدنية بالمنح المحمدية، صفحة 562. بتصرّف.
  2. "أسماء سيوف النبي صلى الله عليه وسلم"، إسلام ويب. بتصرّف.
  3. ابن بطال، شرح صحيح البخارى لابن بطال، صفحة 60. بتصرّف.
  4. المقريزي، إمتاع الأسماع، صفحة 191 - 195. بتصرّف.
  5. المقريزي، إمتاع الأسماع، صفحة 197. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت المقريزي، إمتاع الأسماع، صفحة 197. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت المقريزي، إمتاع الأسماع، صفحة 198 - 199. بتصرّف.
  8. ^ أ ب المقريزي، إمتاع الأسماع، صفحة 199. بتصرّف.

76826 مشاهدة