أسباب التعرية الساحلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ١٣ يوليو ٢٠١٩
أسباب التعرية الساحلية

التّعرية

تعرّف التّعرية أو الحت بأنّها مجموعة من العمليّات الطّبيعيّة التي تصف الأحداث الفيزيائيّة والكيميائيّة المستمرّة على سطح الأرض التي تسبب تآكلًا في التّربة وتؤدي إلى انفصال الصّخور ونقلها من أماكنها إلى مواقع جديدة، كما أن لها القدرة على إنشاء تكويناتٍ صخريّةٍ جديدة تختلف عن الصّخر الأصلي كليًّا، مما يؤدي إلى حدوث تشوهاتٍ على سطح الأرض، وتشتمل التّعرية على ثلاث عملياتٍ رئيسيةٍ وهي التّجوية، الحت أو التآكل، والنّقل، وتعتبر هذه العمليّات من أهم أسباب التعرية الساحلية، وتساهم العديد من العوامل في التّعرية كالمياه، الرّياح، الثّلوج، الحرارة، الجاذبيّة الأرضيّة، وحركات الأرض الطّبيعيّة.[١]

تآكل السّاحل وأسباب التعرية الساحلية

تتأثر معالم سطح الأرض بنوعين من العوامل الطبيعية وهما: العوامل الدّاخلية الطبيعيّة التي تحدث في جوف الأرض كالبراكين والزّلازل، والعوامل الخارجيّة الطّبيعيّة التي تحدث على سطح الأرض أو بالقرب منه وتعمل على تشكيله فهي تتضمّن ثلاث عمليّاتٍ رئيسيّةٍ، وهي التجويّة، التّعرية، والتّرسيب، إذ أنّ هذه العوامل الطّبيعيَة تلعب دورًا مهمًّا في تآكل السواحل، إذ أن تآكل الساحل؛ يعد من أخطر الظواهر الطّبيعيّة التي تهدد الأقطار السّاحليّة وخاصّة إذا كانت مأهولة بالسّكان لأنها تحدث بشكل بطيئ لا يمكن للإنسان الإحساس أو التنبؤ بها، ويتم تعريفه على أنه فقدٍ أو تهجيرٍ للأرض على طول السّاحل وزوال الشّاطئ بسبب حركة الأمواج، التيارات، المد والجزر، المياه، التّصريف والحمل التي تحركها الرّياح أو الجليد المنقول بواسطة الماء أو غيرها من تأثيرات العواصف، كما يحدث فيها إزالة للرّواسب والصّخور السّاحلية، مما يؤدي إلى فقد وتراجع الخط السّاحلي إلى اليابسة، ومن أهم العوامل والأسباب التي تؤدي إلى التعرية الساحلية[٢]:

  • الأمواج والتيارات البحرية.
  • حركة المد والجزر.
  • قوة الرّياح.
  • ارتفاع وانخفاض مستوى سطح البحر عن اليابسة.
  • طبيعة التّربة المكوّنة للسّاحل.
  • طبيعة الصّخور نفسها ومدى التّجانس أو التّفاوت في تركيبها.

جميع هذه القوى تقوم بوظائف النّحت والنّقل والإرساب في المناطق السّاحليّة وتعرف بأنّها أسباب التعرية الساحلية، وتعد من أهم العوامل الطبيعيّة التي تؤثر في تشكّل السّواحل.[٣]

الأشكال الناتجة عن التعرية الساحلية

تعتبر الأشكال النّاتجة عن التّعرية البحرية متغيّرة مع مرور الزمن بسبب تغير القوى والعوامل المؤثرة عليها، كقوة الأمواج، وحركات المد والجزر التي لا تنتهي، إضافةً إلى التغيّر المستمر في المناخ السّائد ودرجات الحرارة الذي يعرف بظاهرة الإحتباس الحراري، ويمكن تلخيص الأشكال النّاجمة عن التّعرية البحرية كالآتي:

  • الكهوف: هو نفق أسطواني الشّكل يمتد داخل الجرف متتبّعا خط الضّعف الصّخري.
  • الجروف السّاحلية: وهي حافة صخرية شديدة الميلان والإنحدار، وتتشكل بفعل أمواج البحر بالدّرجة الأولى ويختلف شكلها حسب صلابة ونوع الصّخور وقوة الأمواج المرتطمة بها والمدّة الزّمنية للتّعرية والعوامل المناخية الأخرى كالرّياح.
  • الأقواس: هو نحت ينتج عن تداخل جزء من اليابسة في البحر فتقوم الأمواج البحريّة بنحت جوانبه كاملةً مشكلةَ الأقواس.
  • المسلّة البحريّة: تنشأ المسلّات البحريّة نتيجة انهيار سقف القوس.
  • الخلجان: هو عبارة ثنية كبيرة في خط الشّاطئ يمتد داخل اليابسة.[٤]

المراجع[+]

  1. "Erosion: Definition, Causes & Effects", study.com, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  2. "Erosion Effects on Ecosystem", sciencing.com, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  3. "Coastal Erosion and Beach Loss in the Hawaiian Islands", www.coursehero.com, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  4. "Coastal erosion", en.wikipedia.org, Retrieved 1-7-2019. Edited.