أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٠ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا

كتالونيا

إقليم كاتالونيا في إسبانيا، وهي مجتمع الحكم الذاتي والمنطقة التاريخية الشهيرة في إسبانيا، وتشمل المقاطعات الشمالية الشرقية جيرونا وبرشلونة وتاراجونا ولييدا، تحدها فرنسا وأندورا من الشمال، والبحر الأبيض المتوسط ​​من الشرق، ومجتمع فالنسيا المتمتع بالحكم الذاتي من الجنوب، ومجتمع أراغون المستقل من الغرب، تمّ تأسيس الحكم الذاتي في كتالونيا بموجب قانون الحكم الذاتي الصادر في 18 ديسمبر 1979، تتكون الحكومة من مجلس تنفيذي برئاسة رئيس وبرلمان أحادي المجلس، وعاصمتها هي برشلونة، كانت كاتالونيا سابقًا إحدى إمارات تاج أراغون، وقد لعبت دورًا مهمًا في تاريخ شبه جزيرة إيبيريا. منذ القرن السابع عشر كانت مركز حركة انفصالية تؤثر أحيانًا على الشؤون الإسبانية، وفي هذا الموضوع أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا.[١]

النزاع بين كتالونيا وإسبانيا

هذا النزاع هو أحد أهم أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا، فمنذ القدم كان الكاتالونيون يشعرون بأنفسهم أنهم متميزون عن بقية إسبانيا، وعلى الرغم من أن تصويت كاتالونيا المثير للجدل عام 2017 من أجل الاستقلال هو جديد تمامًا، إلا أنها ليست المرة الأولى التي تسعى فيها هذه المنطقة التي يقطنها 7.5 مليون شخص إلى الحد من سلطة الدولة عليها، تلقت كاتالونيا حتى الآن الدعم من اسكتلندا، وهي المنطقة التي حاولت فاشلة مغادرة المملكة المتحدة في عام 2014، وقد تحاول المغادرة مرة أخرى في أعقاب التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وعلى الرغم من أن حركات الاستقلال في اسكتلندا وكاتالونيا قد حصلت على تغطية إعلامية أكبر خلال السنوات القليلة الماضية، إلا أن هناك حركات استقلال في بافاريا الألمانية وأيضًا في أجزاء من إيطاليا، كما كانت منقطة الباسك الإسبانية هي الأخرى تتمتع بحركة استقلال قوية، إلا أنها توصلت إلى اتفاق مع الحكومة.[٢]

كانت إقامة حكم ديمقراطي في إسبانيا بعد وفاة الزعيم فرانكو لم تقلل من رغبة كاتالونيا في الحكم الذاتي، تأسس حزب الاتحاد والتقارب المؤيد للحكم الذاتي في العام التالي، وكان بمثابة القوة السياسية المهيمنة في كاتالونيا على مدى العقود اللاحقة، وفي عام 2006 حصلت كاتالونيا على وضع "الأمة" ومنحت نفس مستوى المسؤولية الضريبية مثل الحكومة المركزية الإسبانية، ثم ألغت المحكمة الدستورية في إسبانيا أجزاءً من قانون الحكم الذاتي هذا في عام 2010، وحكمت بأن الكاتالونيين كانوا يشكلون "جنسية" مستقلة، لكن كاتالونيا لم تكن هي نفسها أمة ولا دولة، فكان قرار هذه المحكمة أحد أهم أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا.[١]

أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا

قد يكون الدافع وراء اندفاع كاتالونيا الأخير من أجل الاستقلال هو الانهيار المالي لعام 2008 وأزمة الديون المترتبة على إسبانيا، فكاتالونيا التي تتمحور حول مدينة برشلونة الساحلية الثرية هي المنطقة الأكثر ثراءً في إسبانيا. وعلى غرار عدد من مؤيدي خروج بريطانيا من المملكة المتحدة الذين لا يروق لهم أن بلادهم تساعد مختلف البلدان المتعبة في الاتحاد الأوروبي، شعر بعض الكاتالونيين أنهم يتحملون العبء المالي للبلاد بشكل غير عادل. يقول بول فريدمان أستاذ التاريخ بجامعة ييل، إن "مركز الثقل في المملكة اقتصاديًا وثقافيًا كان هو برشلونة"، وهذا وضع اتجاهًا سيستمر حتى يومنا هذا، فتاريخيًا كانت كاتالونيا "أكثر ثراءً من الأشخاص الذين يسيطرون عليها وليس أكثر فقرًا"، ويعزو فريدمان هذا إلى صناعة الغزل والنسيج المزدهرة، وكذلك بروز برشلونة باعتبارها مدينة الميناء.[٢]

لكن أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا تعود إلى أبعد من ذلك، فقد بدأت علاقة المنطقة بما نسميه اليوم إسبانيا في القرن الثاني عشر، عندما تزوج ملك برشلونة من ملكة أراغون، وبالاتحاد لم تعد كاتالونيا دولة مستقلة وأصبحت جزءًا من مملكة أراغون، ثم في أواخر القرن الخامس عشر، وحد الزواج بين فرديناند أراغون وإيزابيلا في قشتالة مناطق متعددة بما في ذلك كاتالونيا في الدولة التي نعرفها الآن باسم إسبانيا. مع ذلك يقول فريدمان إن أسبانيا الحديثة "كانت لا تزال نوعًا من الدولة الكونفدرالية أكثر من كونها ملكية مطلقة"، "وهكذا احتفظ الكاتالونيون ببرلمانهم الخاص والكثير من قوانينهم، ولغتهم وثقافتهم الخاصة"، فهم يرغبون بالشعور أنهم شعب كتالوني وليس إسباني، كما يرغبون بالمشاركة في المسابقات الرياضية العالمية بمنختب دولي كتالوني، إضافةً إلى أن هذا الاختلاف الثقافي لم يتم دمجه في القرون الأخيرة في إسبانيا كما حصل في فرنسا مثلًا.[٢]

إعلان الاستقلال الكتلاني

كان إعلان استقلال كاتالونيا عن إسبانيا قرارًا أصدره برلمان كاتالونيا نتيجة أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا في 2017، والذي أعلن الاستقلال عن إسبانيا وتأسيس جمهورية كاتالونية ، ولكن لم يتلق الإعلان اعترافًا دوليًا، ففي أعقاب استفتاء استقلال كاتالونيا 2017، تم توقيع وثيقة تأسيس كاتالونيا جمهوريةً مستقلة من قبل أعضاء الأغلبية البرلمانية، وتم التصويت على نفس الوثيقة في 27 أكتوبر بأغلبية 70 من أصل 135 نائبًا، ورفض 53 نائبًا الحضور خلال التصويت غير القانوني، بعد أن نصح المستشارون القانونيون بأن القانون الذي استند إليه التصويت قد تم تعليقه من قبل المحكمة الدستورية الإسبانية، وبعد ساعات قليلة قام رئيس الوزراء الأسباني بإقالة الرئيس الكاتالوني وحكومته، ودعا إلى إجراء انتخابات كاتالونية جديدة. وتم تعيين نائب رئيس وزراء إسبانيا ليكون القائم بأعمال رئيس كاتالونيا حتى الانتخابات، ومن المتوقع أن يزيد هذا الحدث أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا.[٣]

قانونية الانفصال الكاتالوني

يمكن للانفصاليين من أجل الاستقلال أن يكونوا على حق بناءً على أسس أخلاقية بحتة، لكن ليس من المرجح أن يتلقوا الاعتراف الذي يحتاجون إليه من الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لتشكيل دولة جديدة ما لم يتصرفوا ضمن إملاءات محددة بحكم القانون، وذلك مهما تكن أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا، إذ لا يوجد نص على مشروعية الانفصال للمنطقة مثل ما هو شائع في الدساتير الوطنية في إثيوبيا والاتحاد السوفياتي السابق مثلًا، فإسبانيا مختلفة و"غير قابل للتجزئة"، وينص دستورها على أنه يمنح درجة عالية من الحرية لمناطق الحكم الذاتي، من المهم التمييز بأن "الحكم الذاتي" لا يعني شيئًا من شروط الانفصال، فلا يمكن لها الانفصال بقرار أحادي، وبموجب التعريف لا تقدم أي مطالبات بالانفصال بموجب القانون المحلي. فالانفصال يهدف إلى الخروج بالكامل من مصفوفة الدولة الاسبانية، وهي قضية في جوهرها تدور حول إملاءات قانون دولي.[٤]

ومن المهم أيضًا توضيح كيف تكون شرعية أو غير شرعية، الحركة الانفصالية هي في نهاية المطاف معلقة بنجاح الحركة المذكورة وذلك بغض النظر عن مشروعية أسباب مطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن إسبانيا. فإذا حصلت بطرق قانونية على الاستقلال يصبح أسهل عليها تحقيق الاعتراف الدولي، لكن إذا تم اعتبار محاولة الانفصال غير قانونية، سيصبح من المستحيل تقريبًا لدولة انفصالية تأسيس نفسها بشكل كامل في النظام العالمي، تحتاج كاتالونيا للفوز بهذا إلى حجة قانونية لتصبح أكثر أي وقت مضى مستقلة بالكامل عن إسبانيا، كما تحتاج إسبانيا إلى الدفاع عن نفسها ضد كاتالونيا من أجل الحفاظ على سلامتها الإقليمية.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Catalonia", www.britannica.com, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "The Catalonian Fight for Independence Has Medieval Roots", www.history.com, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  3. "Catalan declaration of independence", www.wikiwand.com, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Samuel Rosin ( 2018), The Legality of Catalan Secession, Page 1. Edited.