أحاديث عن الأضحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أحاديث عن الأضحية

الأضحية

لغةً: الأضحيةُ فيها أربعُ لغات: "أُضْحِيَّة، وإِضْحِيَّة"، والجمع "أَضَاحِيّ"، و"ضَحِيَّة"، والجمع "ضَحَايَا"؛ مثل: عطيَّة وعطايا، والرابعة: "أَضْحَاة" بفتح الهمزة، والجمع "أَضْحَى"؛ مثل أرطأة وأرطى؛ ومنه "عيد الأضحى"، والأضحى مؤنثةٌ، وقد تُذكَّر ذَهابًا إلى اليوم، وضحَّى تضحيةً إذا ذبح الأضحية وقت الضحى، هذا أصلُه، ثم كثر حتى قيل: "ضحَّى" في أي وقت كان من أيام التشريق، أمّا شرعًا: فهي اسمٌ لِما يُذبَح من بهيمة الأنعام يومَ النَّحْر وأيام التشريق؛ تقرُّبًا إلى الله تعالى، وهذا المقال مخصص لذكر أحاديث عن الأضحية وردت عن النبيّ -صلى الله عليه وسلّم-، والوقوف قليلًا على بعض أحكام الأضحية. في هذا المقال سيتم ذكر أحاديث عن الأضحية إضافةً إلى الحكمة من الأضحية.

أحاديث عن الأضحية

لقد ورد عن النَّبيّ -صلى الله عليه وسلّم- أحاديث عن الأضحية وما يتعلق بها، تبيّن وتشرحُ كلّ الأمور المتعلقة بها، كوقت الأضحية، ونوعها، وشروطها، وحكمتها، وغير ذلك من الأحاديث النبويّة التي تهدي الناس، وتوضّحُ لهم أمورَ دينهم، كي يؤدوا شعائر الله -سبحانه وتعالى- كما أرادها الله -عزَّ وجلَّ-:

  • لقد وردَ عن النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- فيما يتعلَّق بوقت الأضحية، ما رواه الإمام البخاري عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- أنَّ النَّبيّ -صلَّى الله عليه وسلّم- قال: "من ذبحَ بعد الصَّلاة فقدْ تمَّ نسكُهُ وأصابَ سُنَّةَ المُسْلمين"، [١][٢].
  • وورَدَ عن النَبيِّ -صلّى الله عليه وسلَّم- فيما يتحدث عن فضل الأضحية قولُهُ: "ما عمل آدميٌّ من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراقِ الدَّمِّ، وإنَّهُ ليأتي يومَ القيامةِ بقرونِها وأشعارها وأظلافها، وإنَّ الدمَ ليقعُ من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض، فطِيبوا بها نفسًا"، [٣].
  • وفي الحديث عن السنّ المحددة شرعًا للأضحية، وردَ عن النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- قولُهُ: "لا تذبحوا إلا مُسنَّة، فإن عزَّ عليكم فاذبحوا الجَذَع من الضَّأْن"، [٤].
  • وورَدَ عن النبيّ -صلَّى الله عليه وسلّم- في الحديث عن شروط الأضحية، كأنْ تكون خاليةً من العيوب؛ لأنها قُربة إلى الله -سبحانه وتعالى-، والله تعالى طيِّبٌ لا يقبلُ إلا طيِّبًا، قالَ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم-: "أربعٌ لا يجزينَ في الأضاحي: العوراءُ البيِّن عورُها، والمريضة البيِّن مرضُها، والعرجاء البيِّن ضلعُها، والعجفاءُ التي لا تنقي"، [٥].
  • ووردَ عن النَّبيّ -صلَّى الله عليه وسلّم- في الحديث عن طريقة ذبح الأضحية، وآداب الذّبح، عن شدَّاد بن أوس قال: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "إنَّ اللهَ كتب الإحسانَ على كلِّ شيءٍ، فإذا قتلتُمْ فأحسِنوا القِتْلة، وإذا ذبحتُمْ فأحسِنوا الذِّبحةَ، ولْيحدَّ أحدكم شفرتَه، ولْيُرِحْ ذبيحتَه"، [٦][٧].

الحكمة من الأضحية 

بعد ما وردَ سابقًا من تعريف الأضحية في اللغة والشرع أو الاصطلاح، وبعد ما ورد من أحاديث عن الأضحية في السنّة النبوية، فلا بدّ من المرور على الحكمة الإلهية من تشريع هذا النُّسك، وهو أمرُ المسلمين بالذبح في وقت معيّن، وبشروط محددة، فإنّ هذه العبادةُ فيها إحياءٌ لذكرى إبراهيم وابنه إسماعيل -عليهما السلام-، فقد افتدى الله -سبحانه وتعالى- اسماعيل بكبشٍ عظيمٍ، ولهذا فإنّ ذبح الأضحية نسكٌ يُتقرَّبُ به إلى الله، وفيه تعظيمٌ لله -تعالى- بتقديم الذبيحةِ له بعدما كانت في الجاهلية تقدَّمُ للأصنام في مثل هذه الأيام في الحجِّ، وفيها توسعةٌ على المسلمين يوم العيد وبعدَه، كما قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "إنَّا كنَّا نهيناكم عن لحومِها أنْ تأكلُوهَا فوقَ ثلاثٍ لكي تسعَكُم فقدْ جاَء الله بالسَّعةِ، فكلُوا وادَّخِرُوا واتَّجِرُوا، ألا وإن هذه الأيامَ أيامُ أكلٍ وشرب وذكر الله عزَّ وجلَّ"، [٨][٧].

المراجع[+]

  1. الراوي: البراء بن عازب، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، البرقم أو الصفحة: 5556، خلاصة حكم الحديث: صحيح
  2. أحايث الأضحية, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 20-08-2018، بتصرّف
  3. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: البخاري، المصدر: السنن الكبرى للبيهقي، البرقم أو الصفحة: 261/9، خلاصة حكم الحديث: مرسل
  4. الراوي: جابر بن عبد الله، المحدث: الألباني، المصدر: إرواء الغليل، البرقم أو الصفحة: 1145، خلاصة حكم الحديث: ضعيف
  5. الراوي: البراء بن عازب، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الجامع، البرقم أو الصفحة: 886، خلاصة حكم الحديث: صحيح
  6. الراوي: شداد بن أوس، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، البرقم أو الصفحة: 1955، خلاصة حكم الحديث: صحيح
  7. ^ أ ب الأضحية: أحكامٌ وآداب, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 20-08-2018، بتصرّف
  8. الراوي: نبيشة الخير الهذلي، المحدث: أبو داوود، المصدر: سنن أبي داوود، البرقم أو الصفحة: 2813، خلاصة حكم الحديث: سُكتَ عنهُ، وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سُكت عنه فهو صالح