أجمل اشعار قيس بن الملوح

أجمل اشعار قيس بن الملوح
أجمل اشعار قيس بن الملوح

قصيدة: أليس الليل يجمعني وليلى

قال الشاعر قيس بن الملوح:

أَلَيسَ اللَيلُ يَجمَعُني وَلَيلى

كَفاكَ بِذاكَ فيهِ لَنا تَداني

تَرى وَضَحَ النَهارِ كَما أَراهُ

وَيَعلوها النَهارُ كَما عَلاني.[١]

قصيدة: وقالوا لو تشاء سلوت عنها

قال الشاعر قيس بن الملوح:

وَقالوا لَو تَشاءُ سَلَوتَ عَنها

فَقُلتَ لَهُم فَإِنّي لا أَشاءُ

وَكَيفَ وَحُبُّها عَلِقٌ بِقَلبي

كَما عَلِقَت بِأَرشِيَةٍ دِلاءُ

لَها حُبٌّ تَنَشَّأَ في فُؤادي

فَلَيسَ لَهُ وَإِن زُجِرَ اِنتِهاءُ

وَعاذِلَةٍ تُقَطِّعُني مَلامًا

وَفي زَجرِ العَواذِلِ لي بَلاءُ.[٢]

قصيدة: لو سيل أهل الهوى من بعد موتهم

قال الشاعر قيس بن الملوح:

لَو سيلَ أَهلُ الهَوى مِن بَعدِ مَوتِهِمُ

هَل فُرِّجَت عَنكُمُ مُذ مِتُّمُ الكُرَبُ

لَقالَ صادِقُهُم أَن قَد بَلى جَسَدي

لَكِنَّ نارَ الهَوى في القَلبِ تَلتَهِبُ

جَفَّت مَدامِعُ عَينِ الجِسمِ حينَ بَكى

وَإِنَّ بِالدَمعِ عَينَ الروحِ تَنسَكِبُ.[٣]

قصيدة: فواكبدا من حب لا يحبني

قال الشاعر قيس بن الملوح:

فَواكَبِدا مِن حُبِّ مَن لا يَحُبُّني

وَمِن زَفَراتٍ ما لَهُنَّ فَناءُ

أَرَيتِكِ إِن لَم أُعطِكَ الحُبَّ عَن يَدِ

وَلَم يَكُ عِندي إِذ أَبَيتِ إِباءُ

أَتارِكَتي لِلمَوتُ إِنّي لَمَيِّتٌ

وَما لِلنُفوسِ الهالِكاتِ بَقاءُ

إِذ هِيَ أَمسَت مَنبِتُ الرَبعِ دونَها

وَدونَكِ أَرطىً مُسهِلٌ وَأَلاءُ

فَلا وَصلَ إِلّا أَن يُقارِبَ بَينَنا

قَلائِصُ في أَذنابِهِنَّ صَفاءُ

يَجُبنَ بِنا عُرضَ الفَلاةِ وَما لَنا

عَليهِنَّ إِلّا وَحدَهُنَّ شِفاءُ

إِذا القَومُ قالوا وِردُهُنَّ ضُحى غَدٍ

تَواهَقنَ حَتّى وِردُهُنَّ عِشاءُ

إِذا اِستُخبِرَت رُكبانُها لَم يُخَبَّروا

عَلَيهُنَّ إِلّا أَن يَكونَ نِداءُ.[٤]

قصيدة: عفا الله عن ليلى وإن سفكت دمي

قال الشاعر قيس بن الملوح:

عَفا اللَهُ عَن لَيلى وَإِن سَفَكَت دَمي

فَإِنّي وَإِن لَم تَحزِني غَيرُ عاتِبِ

عَلَيها وَلا مُبدٍ لِلَيلى شِكايَةً

وَقَد يَشتَكي المُشكى إِلى كُلَّ صاحِبِ

يَقولونَ تُب عَن ذِكرِ لَيلى وَحُبِّها

وَما خَلِدي عَن حُبِّ لَيلى بِتائِبِ.[٥]

قصيدة: أحبك يا ليلى وأفرط في حبي

قال الشاعر قيس بن الملوح:

أُحُبُّكِ يا لَيلى وَأُفرِطُ في حُبّي

وَتُبدينَ لي هَجرا عَلى البُعدِ وَالقُربِ

وَأَهواكِ يا لَيلى هَوىً لَو تَنَسَّمَت

نُفوسُ الوَرى أَدناهُ صِحنَ مِنَ الكَربِ

شَكَوتُ إِلَيها الشَوقُ سِرّاً وَجَهرَةً

وَبُحتُ بِما أَلقاهُ مِن شِدَّةِ الحُبِّ

وَلَمّا رَأَيتُ الصَدَّ مِنها وَلَم تَكُن

تَرِقُّ لِشَكواتي شَكَوتُ إِلى رَبّي

إِذا كانَ قُربَ الدارِ يورِثُ حَسرَةً

فَلا خَيرَ لِلصَبِّ المُتَيَّمِ في القُربِ.[٦]

قصيدة: ألا إن ليلى بالعراق مريضة

قال الشاعر قيس بن الملوح:

أَلا إِنَّ لَيلى بِالعِراقِ مَريضَةٌ

وَأَنتَ خَليُّ البالِ تَلهو وَتَرقُدُ

فَلَو كُنتَ يا مَجنونُ تَضنى مِنَ الهَوى

لَبِتَّ كَما باتَ السَليمُ المُسَهَّدُ

يَقولونَ لَيلى بِالعِراقِ مَريضَةٌ

فَما لَكَ لا تَضنى وَأَنتَ صَديقُ

شَفى اللَهُ مَرضى بِالعِراقِ فَإِنَّني

عَلى كُلِّ مَرضى بِالعِراقِ شَفيقُ

فَإِن تَكُ لَيلى بِالعِراقِ مَريضَةً

فَإِنِّيَ في بَحرِ الحُتوفِ غَريقُ

أَهيمُ بِأَقطارِ البِلادِ وَعَرضِها

وَمالي إِلى لَيلى الغَداةَ طَريقُ

كَأَنَّ فُؤادي فيهِ مورٍ بِقادِحٍ

وَفيهِ لَهيبٌ ساطِعٌ وَبُروقُ

إِذا ذَكَرَتها النَفسُ ماتَت صَبابَةً

لَها زَفرَةٌ قَتّالَةٌ وَشَهيقُ

سَقَتنِيَ شَمسٌ يُخجِلُ البَدرَ نورُها

وَيَكسِفُ ضَوءَ البَرقِ وَهوَ بَروقُ

غُرابيَّةُ الفِرعَينِ بَدرِيَّةُ السَنا

وَمَنظَرُها بادي الجَمالِ أَنيقُ

وَقَد صِرتُ مَجنونًا مِنَ الحُبِّ هائِمًا

كَأَنِّيَ عانٍ في القُيودِ وَثيقُ

أَظَلُّ رَزيحَ العَقلِ ما أُطعَمُ الكَرى

وَلِلقَلبِ مِنّي أَنَّةٌ وَخُفوقُ

بَرى حُبُّها جِسمي وَقَلبي وَمُهجَتي

فَلَم يَبقَ إِلّا أَعظُمٌ وَعُروقُ

فَلا تَعذِلوني إِن هَلَكتُ تَرَحَّموا

عَلَيَّ فَفَقدُ الروحِ لَيسَ يَعوقُ

وَخُطّوا عَلى قَبري إِذا مِتُّ وَاِكتُبوا

قَتيلُ لِحاظٍ ماتَ وَهوَ عَشيقُ

إِلى اللَهِ أَشكو ما أُلاقي مِنَ الهَوى

بِلَيلى فَفي قَلبي جَوىً وَحَريقُ.[٧]

قصيدة: وإني لمجنون بليلى موكل

قال الشاعر قيس بن الملوح:

وَإِنّي لَمَجنونٌ بِلَيلى مُوَكَّلٌ

وَلَستُ عَزوفًا عَن هَواها وَلا جَلدا

إِذا ذُكِرَت لَيلى بَكَيتُ صَبابَةً

لِتَذكارِها حَتّى يَبُلَّ البُكا الخَدا.[٨]

قصيدة: ألا يا ليل إن ملكت فينا

قال الشاعر قيس بن الملوح:

خِيارَكِ فَاِنظُري لِمَنِ الخِيارُ

وَلا تَستَبدِلي مِنّي دَنِيّاً

وَلا بَرَمًا إِذا حُبَّ القَتارُ

يُهَروِلُ في الصَغيرِ إِذا رَآهُ

وَتُعجِزُهُ مُلِمّاتٌ كِبارُ

فَمِثلُ تَأَيُّمٍ مِنهُ نِكاحٌ

وَمِثلُ تَمَوُّلٍ مِنهُ اِفتِقارُ.[٩]

قصيدة: لو كان لي قلبان لعشت بواحد

قال الشاعر قيس بن الملوح:

لو كانَ لي قلبان لعشت بواحدٍ

وأفردتُ قلبًا في هواكَ يُعذَّبُ

لكنَّ لي قلبًا تّمَلكَهُ الهَوى

لا العَيشُ يحلُو لَهُ ولا الموتُ يَقْرَبُ

كَعُصفُورةٍ في كفِّ طفلٍ يُهِينُها

تُعَانِي عَذابَ المَوتِ والطِفلُ يلعبُ

فلا الطفل ذو عقلٍ يرِقُّ لِحالِها

ولا الطّيرُ مَطلُوقُ الجنَاحَينِ فيذهبُ.[١٠]

قصيدة: متى يشتفي منك الفؤاد المعذب

قال الشاعر قيس بن الملوح:

مَتى يَشتَفي مِنكَ الفُؤادُ المُعَذَّبُ

وَسَهمُ المَنايا مِن وِصالِكِ أَقرَبُ

فَبُعدٌ وَوَجدٌ وَاِشتِياقٌ وَرَجفَةٌ

فَلا أَنتِ تُدنيني وَلا أَنا أَقرَبُ

كَعُصفورَةٍ في كَفِّ طِفلٍ يَزُمُّها

تَذوقُ حِياضَ المَوتِ وَالطِفلُ يَلعَبُ

فَلا الطِفلُ ذو عَقلٍ يَرِقُّ لِما بِها

وَلا الطَيرُ ذو ريشٍ يَطيرُ فَيَذهَبُ

وَلي أَلفُ وَجهٍ قَد عَرَفتُ طَريقَهُ

وَلَكِن بِلا قَلبٍ إِلى أَينَ أَذهَبُ.[١١]

قصيدة: أرى أهل ليلى أوروثوني صبابة

قال الشاعر قيس بن الملوح:

أَرى أَهلَ لَيلى أَورَثوني صَبابَةً

وَمالي سِوى لَيلى الغَداةَ طَبيبُ

إِذا ما رَأَوني أَظهَروا لي مَوَدَّةً

وَمِثلُ سُيوفِ الهِندِ حينَ أَغيبُ

فَإِن يَمنَعوا عَينَيَّ مِنها فَمَن لَهُم

بِقَلبٍ لَهُ بَينَ الضُلوعِ وَجيبُ

إِن كانَ يا لَيلى اِشتِياقي إِلَيكُمُ

ضَلالاً وَفي بُرئي لِأَهلِكِ حوبُ

فَما تُبتُ مِن ذَنبٍ إِذا تُبتُ مِنكُمُ

وَما الناسُ إِلّا مُخطِئٌ وَمُصيبُ

بِنَفسي وَأَهلي مَن إِذا عَرَضوا لَهُ

بِبَعضِ الأَذى لَم يَدرِ كَيفَ يُجيبُ

وَلَم يَعتَذِر عُذرَ البَريءِ وَلَم يَزَل

بِهِ سَكنَةٌ حَتّى يُقالَ مُريبُ

فَلا النَفسُ يُسليها البُعادُ فَتَنثَني

وَلا هِيَ عَمّا لا تَنالُ تَطيبُ

وَكَم زَفرَةٍ لي لَو عَلى البَحرِ أَشرَقَت

لَأَنشَفَهُ حَرٌّ لَها وَلَهيبُ

وَلَو أَنَّ ما بي بِالحَصى فُلِقَ الحَصى

وَبِالريحِ لَم يُسمَع لَهُنَّ هُبوبُ

وَأَلقى مِنَ الحُبِّ المُبَرِّحِ لَوعَةً

لَها بَينَ جِلدي وَالعِظامِ دَبيبُ.[١٢]

قصيدة: فوالله ثم والله إني لدائب

قال الشاعر قيس بن الملوح:

فَوَاللَهِ ثَمَّ وَاللَهِ إِنّي لَدائِبٌ

أُفَكِّرُ ما ذَنبي إِلَيكِ فَأَعجَبُ

وَوَاللَهِ ما أَدري عَلامَ هَجَرتِني

وَأَيَّ أُموري فيكِ يا لَيلَ أَركَبُ

أَأَقطَعُ حَبلَ الوَصلِ فَالمَوتُ دونَهُ

أَمَ اَشرَبُ كَأسًا مِنكُمُ لَيسَ يُشرَبُ

أَمَ اَهرُبُ حَتّى لا أَرى لي مُجاوِرًا

أَمَ اَفعَلُ ماذا أَم أَبوحُ فَأُغلَبُ

فَأَيُّهُما يا لَيلَ ما تَفعَلينَهُ

فَأَوَّلُ مَهجورٌ وَآخَرُ مُعتَبُ

فَلَو تَلتَقي أَرواحُنا بَعدَ مَوتِنا

وَمِن دونِ رَمسَينا مِنَ الأَرضِ مَنكِبُ

لَظَلَّ صَدى رَمسي وَإِن كُنتُ رِمَّةً

لِصَوتِ صَدى لَيلى يَهُشُّ وَيَطرَبُ

وَلَو أَنَّ عَينًا طاوَعَتنِيَ لَم تَزَل

تَرَقرَقُ دَمعًا أَو دَمًا حينَ تَسكُبُ.[١٣]

المراجع[+]

  1. " أليس الليل يجمعني وليلى"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  2. "وقالوا لو تشاء سلوت عنها"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  3. " لو سيل أهل الهوى من بعد موتهم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  4. " فواكبدا من حب لا يحبني"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  5. "عفا الله عن ليلى وإن سفكت دمي"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  6. "أحبك يا ليلى وأفرط في حبي"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  7. "ألا إن ليلى بالعراق مريضة"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  8. "وإني لمجنون بليلى موكل"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  9. "ألا يا ليل إن ملكت فينا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  10. "لو كان لي قلبان لعشت بواحد"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  11. "متى يشتفي منك الفؤاد المعذب"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  12. "أرى أهل ليلى أوروثوني صبابة"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.
  13. "فوالله ثم والله إني لدائب"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 10/12/2021.

17 مشاهدة