آيات قرآنية عن الحب في الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠
آيات قرآنية عن الحب في الله

الحب بين المهاجرين والأنصار

ذكر الله تعالى أعظم حالات الحب في الله تعالى، حيث قال تعالى في سورة الحشر: {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}.[١][٢]


حب المؤمنين لبعضهم البعض

تظهر صفة حب المؤنين لبعضهم بأنهم يأمرون بعضهم بالمعروف ويتناهون عن المنكر فيما بينهم، حيث قال تعالى في سورة الحشر: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}.[٣]


كما ألقى الله تعالى الألفة والحب في الله في قلوب الذين آمنوا وجعل بينهم المودة والرحمة، حيث قال تعالى في سورة الأنفال: {وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ۚ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}.[٤]


أخوّة المؤمنين

أمر الله تعالى بإصلاح ذات البين بين المسلمين، وجعلهم أخوة فيما بينهم تربطهم ببعضهم علاقة الحب في الله، حيث قال تعالى في سورة الحجرات: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}.[٥]


الفوز للمتقين الذين جمعهم حب الله تعالى

أشار الله تعالى إلى أنّ الأخلاء المتّقين يوم القيامة لهم العاقبة والفوز العظيم، أمّا الأخلاء الذين اجتمعوا على غير الحب في الله فتجدهم يومئذٍ أعداء فيما بينهم، حيث قال تعالى في سورة الزخرف: {الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ}.[٦]


أولياء الله تعالى هم من اجتمعوا على حبّه

ذكر الله تعالى أوليائه بأنهم كلّ من اجتمع على الحبّ في الله، وذلك بقوله في سورة يونس: {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}.[٧]


التواصي بالحق من صور الحب في الله

ذكر الله تعالى إحدى صور الحبّ في الله وهي التواصي بالحق والحثّ على الصبر، وذلك في قوله في سورة العصر: {والْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ* إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}.[٨]

المراجع[+]

  1. سورة الحشر، آية: 09.
  2. "المصحف الإلكتروني"، المصحف الإلكتروني، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-18.
  3. سورة التوبة، آية: 71.
  4. سورة الأنفال، آية: 63.
  5. سورة الحجرات، آية: 10.
  6. سورة الزخرف، آية: 67.
  7. سورة يونس ، آية: 62.
  8. سورة العصر، آية: 01-03.