طريقة تركيب العطور المركزة

طريقة تركيب العطور المركزة
طريقة-تركيب-العطور-المركزة/

العطور

عرفت البشرية العطور منذ القديم، فقد عرفه الفراعنة منذ خمسة آلاف عام، وكان يُستخدم في البخور؛ وذلك عن طريق حرق النباتات العطرية، وعرفه العرب منذ ألف وخمسمائة سنة، واشتهروا بإنتاج عطر الورد الذي يستخرجونه من تاج الأزهار، وتُعد الأزهار كالياسمين وزهر الليمون والبنفسج من أهم المصادر لاستخراج العطور، وتستخرج العطور أيضًا من أوراق نباتات كالنعناع، والجذور كالسوسن والزنجبيل، والأخشاب كخشب الصندل وخشب الأرز، ويستخدم الناس العطور ليضيفوا على أنفسهم أجواء عطرة زكية، وتستخدمه النساء كأسلوب للتجميل ولتعطير بشرتهن، ومن خلال هذا المقال سيتم توضيح طريقة تركيب العطور المركزة.[١]

طريقة تركيب العطور المركزة

تُعد العطور من السلع المطلوبة بشكل كبير، والكثير من الناس لا يستطيعون الاستغناء عنها مما يدفعهم لشرائها حتى ولو كانت بأسعار مرتفعة، لذلك فإنه من أهم الأمور معرفة طريقة تركيب العطور المركزة، وتتمثل في:[٢]

  • الأدوات المستخدمة لصناعة العطور المركزة:
    • عبوة زجاجية سعة 100 مللي، وتكون غير مستعملة وجديدة.
    • كمية من العطر المركز، ويكون ذو رائحة مفضلة.
    • غليسرين سائل، وهذه المادة لتثبيت تركيز المادة العطرية.
    • كحول أبيض نقي.
    • عنبر سائل.
    • حقنة طبية، لاستخدامها للعيارات المطلوبة.
  • طريقة تركيب العطور المركزة:
    • وضع 20 مللي من العطر المركز في الزجاجة المعدة سابقًا
    • إضافة 3 مللي من الكحول الأبيض النقي.
    • إحكام إغلاق الزجاجة، ورجها لمدة 60 ثانية.
    • فتح الزجاجة وإضافة نقطة صغيرة من الكحول؛ لتثبيت العطر.
    • إحكام إغلاق الزجاجة ورجها ثانية مدة دقيقة؛ ليمتزج الكحول مع المكونات الأخرى المضافة للزجاجة.
    • وضع الزجاجة داخل كيس أسود، وتعريضها لبرودة الفريزة؛ للحفاظ على تركيز المادة.
    • إضافة المكونات الباقية، وبذلك تكون الزجاجة جاهزة للاستخدام.

أصول العطور

بعد الكلام عن طريقة تركيب العطور المركزة، فيعرف العطر لغةً أنه: "اسمٌ جامِعٌ للطِّيب، والجمع عطور وأعطار" ويُقال عند العرب للمرأَة التي تتعهد نفسها بِالطيب وتُكثر منه: عَطِرةٌ ومِعْطيرٌ ومُعَطَّرة، أما اصطلاحًا فإن العطر هو: "الأريج الذي ينتج عن الزيوت العطرية المُستخلصة من عدة أصول"،[٣] ولذلك فإن العطور تُقسم من حيث أصولها إلى:[٤]

العطور من أصل نباتي

وتكون هذه العطور على شكل زيوت طيارة، وتُستخرج من جميع أقسام النباتات الزهرية، وتكون إما بشكل سائل سميك القوام، أو بحالة صلبة، وتُؤخذ من الزهور كالياسمين والفل والقرنفل، ومن الأوراق كالخزامى والنعناع والبنفسج، ومن الثمار والبذور كاليانسون والهيل وجوزة الطيب، ومن الغصون والقشور كالقرفة وخشب الأنبياء، ومن الجذور كالزنجبيل والسوس، ومن الأخشاب كالسدر وخشب الورد.[٤]

العطور من أصل حيواني

وهذه العطور تمتلك روائح قوية نفاذة، وتُستخدم هذه العطور كأصول ومثبتات للروائح أثناء خلط العطور الأخف رائحةً، وتستخلص من أعضاء بعض الحيوانات كغزال المسك، وقندس الماء، وحوت المن، وقط الزباد.[٤]

العطور التخليقية

غالبًا ما تكون أسعار العطور الطبيعية المستخلصة من النبات مرتفعة الثمن؛ مما دفع القائمين على إنتاج العطور إلى ابتكار روائح كثيرة تشبه الروائح الطبيعية لبعض الزهور كرائحة البنفسج والياسمين، ومن خلال "كيمياء الروائح العطرية" أصبح من السهل ابتكار أي زيت عطري من مواد كيميائية كالأثير والكحول وثاني كبريتور الكربون.[٤]

المراجع[+]

  1. "عطر"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-02-2020. بتصرّف.
  2. "طريقة صناعة العطور عالية الجودة منزلياً بأقل الامكانيات"، small-projects.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-02-2020. بتصرّف.
  3. "لمسات السحر في ما قيل عن الروائح والعطر (1) "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-02-2020. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث "العطر والطيب في السنة والأدب والتاريخ"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-02-2020. بتصرّف.

143728 مشاهدة