هل يخاف الطفل حديث الولادة من الظلام؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ٢١ فبراير ٢٠٢١
هل يخاف الطفل حديث الولادة من الظلام؟

هل يخاف الطفل حديث الولادة من الظلام؟

متى يبدأ الطفل يخاف؟ يمر الطفل في الكثير من التغييرات في الأشهر الثلاث الأولى من عمره، فيبدأ الطفل خلالها عادةً بالإحساس بالعوامل المحيطة به، فيبدأ الطفل بالشعور بالأشخاص الذين يحيطون به والإحساس بالأمان عند حمله والتبسم عند ما يتم التحدث إليه، وبعد بلوغه 6- 9 أشهر، يبدأ الطفل بالتعبير عن مشاعره بشكلٍ أفضل،[١] ويتطور جميع الأطفال في هذه الفئات العمرية بشكل متشابه تقريبٍا، ولكن في معظم الأحيان يكون هناك بعض الفروقات بين طفل وآخر، وهناك بعض الأمور التي يجب الانتباه إليها في تطور الطفل، والتي يمكن أن تدل على وجود مشاكل معينة فينمو الطفل، ومنها الآتي:[٢]

  • عدم قدرة الطفل على التحكم في الرأس.
  • عدم وجود استجابة للأصوات المرتفعة.
  • عدم قيام الطفل باتباع الأجسام المتحركة بعينيه.
  • عدم تمكنه من إمساك الأشياء بيديه.


أما بالنسبة لبكاء حديثي الولادة وخوفهم من الظلام، ينصح عادةً بالحفاظ على إضاءة الغرفة خافتة أو مظلمة لتشجيع الطفل على النوم وتحسين جودة نومه، كما يعود بكاء الطفل أو خوفه إلى قلق الانفصال؛ فالطفل يشعر بالخوف لنومه بشكلٍ منفصل عن والدته، وفي هذه الحالة على الأم اتباع ما يأتي:[٣]

  • البقاء مع الطفل في الغرفة والتحدث إليه بصوت هادئ.
  • طمأنة الطفل من خلال فرك ظهر الطفل أو رأسه.
  • تجنب حمل الطفل ونقله من سريره.
  • ترك الطفل عند شعوره بالهدوء.


يختلف تطور الأطفال الرضع عن بعضهم البعض بشكل بسيط ويجب الانتباه بشكل جيد للأطفال في هذه الفئة العمرية لملاحظة وجود أية مشاكل.

متى يبدأ الطفل بتمييز الصور والأشكال؟

هل هناك أية طرق لمساعدة الأطفال الرضع على تقوية أبصارهم؟ وما مدى تأثير الضوء على الطفل حديث الولادة؟ يستطيع الأطفال حديثي الولادة رؤية الأشياء والأشكال في محيطهم بصورة جلية عندما تكون على بعد ٢٠-٣٠ سم من أعينهم، ولكن عندما تزيد هذه المسافة عن ذلك تصبح هذه الأجسام والأشكال ضبابية وغير واضحة للطفل، كما تكون عيون الأطفال حديثي الولادة حساسةً تجاه الضوء الساطعة، ويقوم الأطفال في هذه الفئة العمرية بفتح أعينهم في عند وجود إضاءة خافتة، ومن النصائح المرتبطة بالإبصار والرؤية عند الأطفال ما يأتي:[٤]

  • لا داعي للقلق في حال لاحظت الأم أنّ طفلها يحرك عينيه بزوايا مختلفة؛ لأن ذلك يساعد على تحسين الرؤية وتقوية عضلات العين.
  • يجب على الأم مساعدة الطفل على رؤية المزيد من الألوان الزاهية والأشكال المتنوعة؛ لأن ذلك يساعد على زيادة انتباه الطفل.


تعد الرؤية من أهم الأمور التي يجب المساعدة على تطويرها عند الأطفال الرُضع.

لماذا يبكي الطفل إذًا في هذا العمر؟

هل يخاف الطفل الرضيع؟ بالنسبة للطفل حديث الولادة، فإن كل شيء محيطٍ به يمثل أمرًا مخيفًا، وهذا يشمل بالطبع الأشخاص المحيطين به، والأصوات والأشكال التي من حوله، بالإضافة إلى أنّه في الأشهر الثلاثة الأولى، لا يبكي الطفل حديث الولادة لأنه قرر ذلك، بل يبكي بسبب حدوث أمرٍ ما شعوره بذلك، فهو لا يعلم أو يعي ما يحصل من حوله، ولا يعلم أنّ أحدًا ما قد يساعده على الشعور بالتحسن ما يحدث، وكذلك هناك العديد من الأسباب المختلفة التي يمكن أن تؤدي إلىبكاء الأطفال في هذه المرحلة العمرية، ويذكر من هذه الأسباب الآتي:[٥]

  • البيئة المحيطة بالطفل بصورة عامة.
  • الرغبة في لفت انتباه الوالدين.
  • شعور الطفل بالجوع أوألم البطن.
  • تأثر الطفل بمشاعر الأم السلبية؛ فهو ينزعج عند انزعاجها.


يقول الطبيب جيسون شيرمان أخصائي الأطفال" يجب على الوالدين عدم الشعور بالحرج بالاتصال بالطبيب المختص عند وجود مشكلة أو تساؤل معين حول صحة الطفل".[٦]


يتأثر الأطفال حديثي الولادة في البيئة المحيطة بهم، ويكون هناك العديد من الأسباب المختلفة التي يمكن أن تؤدي إلى بكاء الأطفال في هذا العمر.

المراجع[+]

  1. "emotional-development-in-infancy", parenting.firstcry, Retrieved 10/2/2021. Edited.
  2. "infant-development", mayoclinic, Retrieved 2/2/2021. Edited.
  3. "Bedtime habits for infants and children", medlineplus, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  4. "sense in newborn", kidshealth, Retrieved 2/2/2021. Edited.
  5. "Child-development", healthywa, Retrieved 2/2/2021. Edited.
  6. "when-to-call-the-doctor-for-your-newborn-baby", health.clevelandclinic, Retrieved 5/2/2021. Edited.