هل يؤثر مستنشق الإبراتروبيوم على الحامل والمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٥ ، ٢٤ يوليو ٢٠٢٠
هل يؤثر مستنشق الإبراتروبيوم على الحامل والمرضع

مستنشق الإبراتروبيوم

ينتمي عقار Ipratropium Bromide والذي يتم تناوله عن طريق الاستنشاق عبر الفم إلى عائلة موسعات الشعب الهوائية، حيث يعمل على استرخاء وتوسع مسارات دخول الهواء إلى الرئتين ويعزز ويسهل عملية التنفس، ويساهم هذا العقار في تخفيف صفير الصدر الناجم من ضيق الشعب الهوائية وعلاج السعال وضيق الصدر لدى مرضى الانسداد الرئوي المزمن COPD الذي يتكون من مجموعة من الأمراض التي تصيب الشعب الهوائية بالالتهاب المزمن الذي يترتب عليه تورم وضيق مسارات التنفس، وانتفاخ الرئة وتلف الحويصلات التي يتم فيها تبادل الغازات في الرئتين،[١] وللوقاية والحد من تأثير هذه الأمراض، يجب أخذ مستنشق الإبراتروبيوم بانتظام لضمان الحصول على أعلى درجة من الفائدة من الاستخدام، ويتم استنشاق الإبراتروبيوم بعد الأخذ باستشارة مقدم الرعاية الصحية من 3-4 مرات يوميًا بفارق زمني 6-8 ساعات، ويجب تجنب وصول هذا العقار للعين، وذلك لأنه قد يسبب تشوّش وعدم وضوح في الرؤية لمدة مؤقتة، وسيتم بيان إمكانية استخدام هذا العقار للحامل والمرضعة في هذا المقال.[٢]

هل يؤثر مستنشق الإبراتروبيوم على الحامل

ليس هناك توصيات محددة من الشركات المصنعة لعقار مستنشق الإبراتروبيوم بخصوص استخدامه بواسطة المرأة الحامل، ويصنف هذا الدواء ضمن فئة B1 من فئات السلامة للأدوية، بحيث لم تظهر أدلة للدراسات التي أجريت على عدد محدود من البشر زيادة في نسبة المخاطر على الجنين، كما أن الدراسات التي أجريت على الحيوانات لم تكشف عن دليل أيضًا، وبما أن الإبراتروبيوم يتم استنشاقه؛ فنسبة حدوث امتصاص له ضئيلة جدًا، وبذلك نسبة وصوله للجنين عبر المشيمة ضعيفة، وبناءً على هذه الدراسات والأبحاث المنشورة وتتبع الحالات التي تم استخدام العقار فيها أثناء الحمل، لم يحدد أن هناك أي ارتباط في زيادة التشوهات الخلقية أو تطور آثار سلبية للجنين والأم وتناول العقار، كما لم يرتبط تناوله بحدوث الإجهاض.[٣]

هل يؤثر مستنشق الإبراتروبيوم على المرضع

لم توصي الشركات المصنعة للعقار بأي محاذير أثناء استخدامه من قبل المرأة المرضعة وخلال الرضاعة الطبيعية، فلم تثبت الدراسات أن مستنشق الإبراتوربيوم يفرز في حليب الأم، أيضًا الدراسات المُجراة على الحيوانات لم تثبت ذلك، ولم تثبت أن للدواء تأثير على صحة الرضيع أو تأثير على إنتاج الحليب، حيث إن تراكيز العقار بعد الاستنشاق تكون منخفضة في البلازما وبذلك منخفضة في حليب الأم،[٣] ومن الآثار الجانبية الشائعة لهذا العقار الشعور بالدوار والغثيان وحدوث اضطرابات في المعدة وجفاف في الفم وقد يسبب الإمساك، وعند تفاقم أي من هذه الأعراض ينصح بالحصول على استشارة طبية، ومن الجدير بالذكر أن الآثار الجانبية تحدث لدى عدد قليل من الناس وأن للعقار فائدة وإيجابيات كثيرة، وفي بعض الحالات النادرة والتي كانت نسبة حدوثها ضئيلة، تطور لدى المرضى وبسرعة بعد تناول العقار تفاقمًا مفاجئًا في المشاكل التنفسية، ويتطلب هذا تدخل طبي فوري.[٢]

المراجع[+]

  1. "Ipratropium Oral Inhalation", medlineplus.gov, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  2. ^ أ ب "Ipratropium Bromide", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  3. ^ أ ب "Ipratropium Pregnancy and Breastfeeding Warnings", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.