هل يؤثر عقار جليبيزيد على الحامل والمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٥ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
هل يؤثر عقار جليبيزيد على الحامل والمرضع

عقار جليبيزيد

يستخدم عقار الجليبيزيد Glipizide مع النظام الغذائي وممارسة الرياضة لعلاج مرض السكري من النوع الثاني أي في الحالة التي لا يستخدم فيها الجسم بشكل طبيعي وبالتي لا يمكن للجسم التحكم بالكمية المناسبة للسكر الذي يتوجب أن تكون متواجدة في الدم، وينتمي الجليبيزيد إلى عائلة سلفونيل يوريا حيث يعتمد بطريقة عمله على خفض نسبة السكر في الدم عن طريق جعل البنكرياس ينتج الإنسولين وهو عبارة عن مادة طبيعية لتحليل السكر في الدم ومساعدة الجسم في استخدام الإنسولين بالطريقة المثلى، لذا يتم استخدام عقار الجليبيزيد فقط في خفض نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين تنتج أجسامهم الإنسولين بشكل طبيعي، لذا لا يمكن استخدام عقار الجليبيزيد في علاج مرض السكري من النوع الأول وهو الحالة التي لا ينتج فيها الجسم الإنسولين ويكون الجسم غير قادر على التحكم بكمية السكر في الدم، وفي ما يأتي الحديث بشكل تفصيلي عن علاقة عقار الجليبيزيد على المرأة الحامل والمرضع.[١]

هل يؤثر عقار جليبيزيد على الحامل

تشير الدراسات أن الأدوية من مجموعة السلفونيل يوريا لا تكون مناسبة لعلاج مرض السكري أثناء الحمل حيث تحدث الكثير من التغيرات في الجسم أثناء الحمل تجعل من الصعب السيطرة على سكري الدم، كما وقد يعاني الأطفال الذين يولدون لأمهات يتلقين أدوية السلفونيل يوريا من نقص سكر الدم الحاد لفترات طويلة، ولم تثبت الدراسات أو ترصد أي تشوهات للأجنة عند استخدام الأم الحامل عقار الجليبيزيد خلال فترة الحمل كما وأنه لا توجد أي دراسات كافية بشكل جيد لثبوت سلامة عقار الجليبيزيد للأم الحامل، فقد صنفت الإدارة العامة للغذاء والدواء عقار الجليبيزيد من الأدوية فئة C أي أنه لا يمكن للأم الحامل استخدام هذا العقار إلا باستشارة الطبيب المختص وفي حالة أن الفوائد المحتملة للعقار تكون أكثر من الأخطار المحتملة لعدم استخدامه، أي أنه يمكن استخدام هذا الدواء للأم الحامل فقط إذا لزم الأمر، كما ويُنصح في حال استخدام عقار الجليبيزيد أثناء الحمل أن يتم إيقافه قبل بشهر واحد على الأقل من موعد الولادة المتوقع، ويُنصح أثناء الحمل استخدام الإنسولين للحفاظ على مستويات السكر في الدم.[٢]

هل يؤثر عقار جليبيزيد على المرضع

تشير الدراسات أن عقار الجليبيزيد من الأدوية التي تفرز في حليب الأم والتي يمكن أن تصل كميات من هذا العقار إلى الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية، لذا بعد استشارة الطبيب المختص وتحديد الفوائد والأخطار المحتملة يجب أن يتم اتخاذ القرار المناسب لصحة الأم حول أهمية استخدام العقار والفوائد المحتملة من استخدامه أو أضرار عدم استخدام العقار، كما ويمكن التوقف عن الرضاعة الطبيعية كحل لعدم القدرة على عدم التوقف عن استخدام الدواء، لذا يمكن للأم المرضع استخدام عقار الجليبيزيد في حال كانت الفوائد المحتملة لاستخدام العقار أكثر من الأضرار المتوقعة لعدم استخدامه.[٢]

الآثار الجانبية لعقار الجليبيزيد

تكون الآثار الجانية لعقار الجليبيزيد على شكل غثيان، فقدان للشهية،الإمساك، اضطراب المعدة، الصداع، زيادة الوزن، كما ويجب مراجعة الطبيب المختص إذا تم رصد أي أعراض جانبية خطيرة النزيف، التعرض للكدمات بسهولة، اصفرار العيون أو الجلد، البول الداكن، التعب أو الضعف العام غير المعتاد، زيادة مفاجئة في الوزن، التهاب الحلق المستمر والشعور بارتفاع درجات الحرارة، التغيرات المزاجية، احتباس السوائل وتورم الأقدام، كما ويجب أن يعلم المريض أن عقار الجليبيزيد من الممكن أن يسبب انخفاض نسبة السكر في الدم في حال عدم تناول كمية الطعام الكافية أو ممارسة الرياضة بشكل كثيف.[٣]


المراجع[+]

  1. "Glipizide", medlineplus.gov. Edited.
  2. ^ أ ب "Glipizide / metformin Pregnancy and Breastfeeding Warnings", www.drugs.com. Edited.
  3. "Glipizide", www.webmd.com. Edited.