هل يؤثر عقار البوبروبيون على الحامل والمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
هل يؤثر عقار البوبروبيون على الحامل والمرضع

عقار البوبروبيون

يعد دواء البوبريون Bupropion من أنواع الأدوية المضادّة للاكتئاب، ويؤثّر على المواد الكيميائية التي تستخدمها أعصاب الدّماغ في التواصل بين بعضها البعض عبر النّاقلات العصبية، ويعتقد الخبراء بأن الخلل في توازن النّاقلات العصبية هو سبب الإصابة بالاكتئاب، ويعمل البوبروبيون بتثبيط امتصاص الدوبامين، النورأدرينالين، والسيروتونين، فيُستخدم البوبروبيون في علاج حالات الاكتئاب الشديد والاضطراب العاطفي الموسمي، بالإضافة إلى أنه يُستخدم في الإقلاع عن التّدخين، ويتميّز البوبروبيون عن غيره من مضادّات الاكتئاب التي تقتصر على السيروتونين فحسب في تأثيره الرئيس على الدّوبامين، وتمّت الموافقة على البوبروبيون من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في ديسمبر عام 1985،[١] وفي هذا المقال سيتمّ التعرّف على تأثير عقار البوبروبيون على الحامل والمرضع.

تأثير عقار البوبروبيون على الحامل

من الممكن استخدام عقار البوبروبيون أثناء فترة الحمل فقط في حال كانت الفائدة المرجوّة منه تفوق الخطر المحتمل على الجنين، ولكن إذا استخدم عقار البوبروبيون لغرض الإقلاع عن التدخين فيجب عدم استخدامه للمرأة الحامل ويكون إقلاعها عن التدخين دون استخدام الأدوية، وسجّلت هيئة الدواء والغذاء الأمريكية عقار البوبروبيون ضمن فئة C، حيث إن الأطفال الذين يتعرّضون للبوبروبيون في أواخر الثلث الثالث من الحمل يحتاجون إلى دعم الجهاز التنفّسي، التّغذية بالأنبوب، أو أن يظلّ الطفل في المستشفى لفترات طويلة، بالإضافة إلى أنه من الضروري مراقبة الأطفال بعد الولادة تجنّبًا لعدم تأثّرهم بالعقار سواء من آثاره الجانبية أو آثار توقيفه، أمّا بالنسبة للدراسات التي أُجريت على الحيوانات باستخدام جرعة عالية من البوبروبيون كانت قد فشلت في العثور على أدلّة للتأثيرات السّلبية للعقار، أمّا في حال إعطائهم جرعة منخفضة فقد تبيّن حدوث زيادة طفيفة في حدوث تشوّهات للجنين وتغييرات هيكلية لديه، وتُظهر الدراسات على البشر بأن النساء الحوامل اللّاتي تعرّضن إلى البوبروبيون في الثلث الأول من الحمل لم يواجهن أي مخاطر في التشوّهات الخلقية بشكل عام، لذا فإن الدراسات لدى البشر غير كافية ولا توضح وجود تأثير سلبي على الجنين.[٢]

تأثير عقار البوبروبيون على المرضع

بالنسبة للمرضع فيجب معرفة أن عقار البوبروبيون ينتقل إلى حليب الأم وقد يرضعه الطفل ممّا يؤدّي إلى ظهور آثار جانبية على الطفل، لذا من المهم استشارة الطبيب قبل الرّضاعة الطبيعية في تحديد عدم الاستمرارية بالرّضاعة أو وقف الدّواء،[٣] إذ إنه في حال تناول المرأة المُرضع للبروبروبيون ذات جرعة 300 ملليغرام قد ينتج ذلك بنسبة أو كمية قليلة في حليب الأم، وبالرّغم من عدم وجود أي أدلة تؤكّد ضرر العقار على الرّضيع إلّا أنه يجب التوقّف عن تناوله وتبديله إلى أي من الأدوية الآتية؛ الباروكستين، السيرترالين، أو النورتريبتيلين، وبعض التقارير تُظهر بأن العقار المتراكب في حليب الأم يكون بتركيزات أكبر من الموجودة في بلازما الأم، وقدّر بعض الخبراء بأن الرضيع قد يتلقّى أثناءالرضاعة الطبيعية متوسط 0.2 في المائة من جرعة البوبروبيون المعدّلة مع الوزن.[٢]

المراجع[+]

  1. "Wellbutrin (bupropion)", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  2. ^ أ ب "Bupropion Pregnancy and Breastfeeding Warnings", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-19. Edited.
  3. "Bupropion, Oral Tablet", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-19. Edited.