هل يؤثر عقار إربيسارتان على الحامل والمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
هل يؤثر عقار إربيسارتان على الحامل والمرضع

عقار إربيسارتان

ينتمي عقار إربيسارتان إلى فئة من الأدوية تسمى حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARBs)، التي تعمل على منع تضييق الأوعية الدموية لتسمح للدم بالتدفق بشكل أسهل، حيث يستخدم الإربيسارتان لعلاج ارتفاع ضغط الدم ويساعد في حماية الكلى من التلف الذي يسببه مرض السكري، والجدير بالذكر بأن علاج ضغط الدم المرتفع يهدف إلى التقليل من الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية ومشاكل الكلى، ويتم صرف إربيسارتان بوصفة طبية من قبل الطبيب المختص، وعادةً يؤخذ عقار إربيسارتان مرة واحدة خلال اليوم عن طريق الفم، وقد يحدث دوار أو دوخة أو اضطراب في المعدة عند تناول العقار، وفي حال استمرار هذه الأعراض وعدم زوالها خلال أيام يتوجب مراجعة الطبيب المختص[١]، ولا يمكن استخدام عقار إربيسارتان في حال ارتفاع بوتاسيوم الدم أو في حال إنحلال الأنسجة العضليَّة أو في حال وجود نوعٍ من ردود الفعل التحسسية أو ما يسمّى بالوذمة الوعائية، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال "هل يؤثر عقار إربيسارتان على الحامل والمرضع"[٢].

هل يؤثر عقار إربيسارتان على الحامل

تعدّدت الدراسات والأبحاث حول إمكانية استخدام عقار إربيسارتان خلال فترة الحمل، إذ وجدت بعض الآراء بعدم استخدامه على الإطلاق، وبعضها يمكن استخدامه في حال عدم وجود أي بدائل والنفع من استخدامه أكثر من ضرره ولا يمكن إلا للطبيب المختص لمعرفة ذلك، وبعضها لا يمكن استخدامها على الإطلاق في الثلث الثاني والثالث من الحمل، فلذلك يتوجّب خلال فترة العلاج بعقار الإربيسارتان استخدام موانع الحمل الفعَّالة لتجنّب حدوث المضاعفات، حيث أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى وجود احتمالية لوفاة الأمهات والإجهاض بالإضافة إلى وجود احتمالية لإعادة امتصاص العقار من قبل الجنين بشكلٍ مبكّر وبالتالي تسمّم الجنين وموته، بينما في البشر فإنَّ استخدام الأدوية التي تعمل على نظام رينين أنجيوتنسين (RAS) ومن ضمنها عقار الإربيسارتان خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل تزيد من خطورة إصابة الجنين بالأمراض أو موته، مع الانتباه لعدم وجود بيانات خاضعة للرقابة في الحمل البشري عن مأمونية استخدام عقار إربيسارتان خلال فترة الحمل[٣].

هل يؤثر عقار إربيسارتان على المرضع

نظرًا لعدم توفّر معلوماتٍ كافية إلى وقتنا الحالي حول استخدام عقار الإربيسارتان أثناء الرضاعة الطبيعية، فقد يُفضّل أغلب الأطباء استخدام الدواء البديل، إذ يتم اختيار الدواء لاستخدامه أثناء الرضاعة الطبيعيَّة بشكلٍ آمن دون إلحاق الضرر بالجنين، خاصةً أثناء إرضاع حديثي الولادة وأطفال الخداج، وإلى الآن لا يوجد معلوماتٍ كافيةٍ عن مستويات عقار إربيسارتان في الدم لدى الأم المرضعة أو مستوياته في دم الأطفال الرضع، وعدم توفّر أي معلوماتٍ عن الأعراض التي قد تصيب الرضيع بسبب تناول الأم المرضعة لعقار الإربيسارتان، وعدم توفر معلوماتٍ كافية عن تأثيره على إدرار الحليب، وبالتالي لا يمكن استخدامه خلال فترة الرضاعة الطبيعيَّة[٤].

المراجع[+]

  1. "Irbesartan", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  2. "Who should not take Irbesartan?", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  3. "Irbesartan Pregnancy and Breastfeeding Warnings", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  4. "Irbesartan", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-05-15. Edited.