هل يؤثر الرانيتيدين على الحامل والمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
هل يؤثر الرانيتيدين على الحامل والمرضع

الرانيتيدين

الرانيتيدين Ranitidine هو دواء ينتمي إلى فئة من العقاقير تٌعرف باسم حاصرات H2، ويستخدم في علاج قرحة المعدة والأمعاء، وكذلك يمنع من عودة القرحة بعد الشفاء، ويستخدم هذا الدواء أيضًا لعلاج بعض المشاكل الأخرى في المعدة والحلق -المريء- مثل؛ التهاب المريء ومرض الارتجاع المعدي المريئي GERD، ومتلازمة زولينجر إليسون، ويعمل الرانيتيدين عن طريق تقليل كمية الأحماض التي تنتج في المعدة، وكذلك يخفف من بعض الأعراض كالسعال الذي لا يزول وألم المعدة وحرقة المعدة وصعوبة البلع[١]، فهل يؤثر الرانيتيدين على الحامل والمرضع، فالرانيتيدين تمت دراسته بشكل أوسع من باقي الأدوية في نفس المجموعة على النساء الحوامل، حيث إنه لم يُثبت أنه قد يؤذي الجنين النامي في رحم الأم، ولذلك يفضل الرانيتيدين بشكل عام عن باقي العقاقير التي تعمل كمضادات لمستقبلات H2.[٢]

هل يؤثر الرانيتيدين على الحامل والمرضع

طلبت إدارة الغذاء والدواء FDA في 2019، إزالة جميع أنواع الوصفات الطبية، وكذلك التي لا تستلزم وصفة طبية من الرانيتيدين من السوق الأمريكي، وتم تقديم هذه التوصية لأنه تم العثور على مستويات غير مقبولة من NDMA؛ مادة كيميائية مسببة للسرطان في بعض منتجات الرانيتيدين[٣]، ففي فترة الحمل قد ينتج بعض الأعراض غير السارة المتعلقة بالحمل، فإحدى المشاكل الشائعة هي حدوث حرقة المعدة، وغالبًا ما تبدأ الحموضة المعوية في وقت متأخر من الثلث الأول من الحمل، والتي قد تزداد سوءًا طوال فترة الحمل، وبالعادة تختفي بعد الولادة، ولكن في هذه الأثناء تلجأ الحوامل لعقاقير لتخفيف حرقة المعدة، فيميلون إلى استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية كالرانيتيدين، ولكن قبل القيام بذلك، يجب معرفة فيما هل يؤثر الرانيتيدين على الحامل والمرضع، وهنا ما يجب معرفته حول التحذيرات أثناء الحمل والإرضاع[٤].  

تحذيرات الحمل عند استخدام الرانيتيدين

يُنصح استخدام الدواء فقط إذا لزم الأمر وكانت الفائدة تفوق الخطر، فقد فشلت الدراسات على الحيوانات في الكشف عن أدلة لتأثير الرانيتيدين في ضعف الخصوبة أو ضرر الجنين، فمن غير المعروف ما إذا كان استخدام الأدوية المثبطة لأحماض المعدة مرتبطًا بحساسية الطفولة، وفشلت دراسات حول التكاثر عند الحيوانات في إظهار الخطر على الجنين، ولا توجد دراسات كافية ومضبوطة جيدًا على النساء الحوامل.[٥]

تحذيرات الرضاعة الطبيعية عند استخدام الرانيتيدينمن

المعروف أن الرانيتيدين يزيد من مستويات البرولاكتين، ولكن لا توجد بيانات حول التأثيرات السلبية مع الرضاعة الطبيعية، ولا حول تأثيره على إدرار حليب الثدي، لذلك يجب استخدامه بحذر في حال الرضاعة الطبيعية، واستشارة الطبيب قبل استخدامه[٦].

أشكال وطريقة استخدام الرانيتيدين

يستخدم الرانيتيدين عن طريق الفم مع أو بدون طعام، وذلك حسب توجيهات الطبيب، وعادةً يتم تناول الدواء مرة أو مرتين يوميًا، كما ويمكن وصفه 4 مرات في اليوم لبعض الشروط، ولكن بشكلٍ عام يفضل تتناول هذا الدواء مرة واحدة يوميًا بعد وجبة المساء أو قبل النوم، ويجب قياس الجرعة بعناية باستخدام ملعقة

قياس أو ملعقة دواء خاصة، وتعتمد الجرعة وطول مدة العلاج على الحالة الطبية ومدى الاستجابة للعلاج، ففي الأطفال قد تعتمد الجرعة كذلك على وزن الجسم، ومن المهم ذكره أنه يجب تناول هذا الدواء بانتظام للحصول على أكبر فائدة منه، ويجب عدم التوقف عن تناول هذا الدواء دون موافقة الطبيب، لأن هذا قد يؤخر شفاء القرحة[٧]، ولتناول دواء الرانيتيدين فهناك العديد من الأشكال له منه الآتي: [٨]

  • شراب.
  • محلول.
  • كبسولة.
  • محلول وريدي.
  • فوار.
  • حبوب.
  • مسحوق مركب.

المراجع[+]

  1. "ranitidine", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  2. "Ranitidine Hcl", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  3. "FDA Requests Removal of All Ranitidine Products (Zantac) from the Market", www.fda.gov. Edited.
  4. "Is it Safe to Use OTC Zantac During Pregnancy?", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  5. "ranitidine", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  6. "Ranitidine ", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  7. "ranitidine", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  8. "ranitidine", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.