هل يؤثر الحمل على صحة جلد المرأة وبشرتها؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٣ ، ٢ فبراير ٢٠٢١
هل يؤثر الحمل على صحة جلد المرأة وبشرتها؟

هل يؤثر الحمل على صحة جلد المرأة وبشرتها؟

هل تستمر التغيرات الجلدية بعد الحمل؟ خلال الحمل يمر جسم المرأة بالعديد من التغيرات، والتي تشمل الجلد والشعر والأظافر، والجدير بالذكر أنَّ بعض التغيرات يمكن أن تكون جيدةً وبعضها الآخر يمكن أن تكون سيئة، وتحدث هذه التغيرات بسبب التقلبات في المستويات الهرمونية، وغالبًا ما تختفي هذه التغيرات بعد الولادة،[١] وتقول جوديث هيلمان، طبيبة أمراض جلدية حاصلة على شهادة البورد تابعة لمدرسة إيكان للطب في نيويورك: "تؤثر التغيرات في مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون على الجلد لدى جميع النساء الحوامل"، ويقوم الحمل بالتأثير على البشرة بظهور البثور وتغيرات اللون والحساسية الجلدية، ممَّا يمنع من استخدام مستحضرات التجميل الاعتيادية.[٢]


يخضع جسم الحامل للعديد من التغيرات ومنها تغيرات البشرة التي يمكن أن تكون جيدة او سيئة، وغالبًا ما تختفي بعد الولادة.


التصبغات الجلدية

لماذا تسمر بشرة الحامل؟ كما تمَّ الذكر سابقًا فإن التغيرات الجلدية عند الحامل تشمل تغيرات اللون والتي تتمثل بالتصبغات الجلدية، والتي تنتشر في مناطق محددة من الجسم، وتعود غالبًا بسبب التغيرات الهرمونية الحاصلة أثناء الحمل، وبعد الولادة يعود الجلد إلى لونه الطبيعي في غضون عدة أشهر، وعلى الرغم من ذلك فإن بعض البقع الداكنة قد لا تختفي أبدًا، ولكن هل الحمل بولد يسمر البشرة؟ إنَّ أمرتسمير البشرة لا يتعلق بجنس الجنين وتحدث عند معظم الحوامل، وتشمل التغيرات اللونية الآتي:[٣]

  • اسمرار المنطقة المحيطة بالحلمات وجلد الفخذين والأعضاء التناسلية والرقبة.
  • خط غامق للون من السرة باتجاه عظم العانة وتسمى الخط الأسود.
  • ظهور بقع داكنة اللون على الوجه وتُسمى الكلف، لذلك يجب تجنب أشعة الشمس لأنَّها تتسبب في تفاقم الكلف.


إنَّ التصبغات الجلدية يمكن أن تحدث عند الكثير من النساء الحوامل، وتتوزع في مناطق معينة من الجسم كالوجه والمنطقة التناسلية والسرة.


حب الشباب

كيف يحدث حب الشباب خلال الحمل؟ إنَّ بعض النساء قد يعانين من مشكلة حب الشباب خلال الحمل،[٣] وعلى الرغم من أنَّ البعض الآخر يمكن أن يعانين من الوجه الزاهي والمتورد، وذلك نتيجة زيادة تدفق الدم الذي يؤدي لزيادة إنتاج الزهم، ولكن الزيادة الكبيرة في الإنتاج يمكن أن تؤدي إلى ظهور حب الشباب، تمامًا كالذي يعاني منه معظم المراهقين، ولكن في أثناء الحمل لا يمكن استخدام العلاجات المعتادة للتخلص من حب الشباب.[٤]


يمكن أن يحدث حب الشباب خلال الحمل نتيجة زيادة تدفق الدم، ممَّا يؤدي لزيادة إنتاج الزهم ولا يمكن استخدام لأدوية الاعتيادية خلال الحمل.


الدوالي الوريدية

هل يمكن أن تختفي الدوالي الوريدية بعد الولادة؟ إنَّ الزيادة في تدفق الدم في أثناء الحمل والذي يؤدي لتورد الوجه يمكن أن يؤدي أيضًا إلى زيادة الحمل على أوردة الساق ممَّا يؤدي للتورم والألم، وهذا ما يُدعى بالدوالي الوريدية، ويقول الدكتور لويس نافارو مدير مركز علاج الأوردة في مانهاتن: "الدوالي الوريدية غالبًا ما تكون نتيجةً لخلل في الصمامات الوريدية أو ضعف في الجدران"، ويمكن للوقوف لساعاتٍ طويلة أن يعزز ظهور الدوالي الوريدية عند الحامل، وغالبًا ما تعود الساقان إلى حالتهما الطبيعية كما في فترة قبل الحمل.[٢]


يمكن للحامل أن تعاني من الدوالي الوريدية، ويعزز حدوثها الوقوف لفترات طويلة، ولكن غالبًا ما تختفي بعد الولادة.


علامات التمدد

ما هي الفترة التي تظهر فيها علامات التمدد الجلدي خلال الحمل؟ تعاني العديد من النساء الحوامل من علامات التمدد الجلدي، وعادةً ما تظهر في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، وغالبًا ما تظهر هذه العلامات على البطن وفي بعض الحالات القليلة يمكن أن تظهر على الفخذين والجزء العلوي من الثديين، والجدير بالذكر أنَّ هذه العلامات ليست حالةً مرضية ضارة وستختفي مع مرور الوقت، حيث يعود الجلد إلى الانكماش وتتحول هذه العلامات إلى ندوب بيضاء اللون بعد الولادة.[٥]


تظهر علامات التمدد الجلدي نتيجة نمو البطن المتزايد وغالبًا ما تظهر في الأشهر الثلاثة الأولى من العمر.


الحكة الجلدية

هل يمكن للحامل أن تُصاب بالشرى؟ في أثناء الحمل ومع مرور الوقت يزداد حجم البطن ويتمدد الجلد ويصبح مشدودًا، هذا الأمر يؤدي لحدوث جفاف وحكة مزعجة، وذلك الأمر يُعدُّ طبيعيًا خلال الحمل، ولكن هناك بعض حالات الحكة التي تستوجب العناية وزيارة الطبيب وهي كالآتي:[٦]


  • الركودة الصفراوية: والتي تسبب حكةً شديدة في أواخر فترة الحمل، ويمكن أن تكون مترافقةً مع الغثيان، القيء، فقدان الشهية، التعب واليرقان، وتحدث حالة واحدة عند كلِّ 50 حاملًا، وغالبًا ما تزول بعد الولادة.
  • حطاطات شروية: وتتسبب بحدوث حكةٍ شديدة تنتشر في الأطراف، وهي عبارةٌ عن بقعٌ محمرّة مرتفعة قليلًا عن سطح الجلد، وغالبًا ما تميل للزوال بعد الولادة.


تظهر الحكة خلال الحمل نتيجة تمدد الجلد الناتج عن نمو حجم البطن، ولكن هناك بعض الحالات الجدية التي تستدعي استشارة الطبيب.


نصائح للعناية ببشرتك أثناء الحمل

هل يمكن استخدام زيت جوز الهند عند الحامل؟ يمكن استخدام العديد من البدائل للعناية بالبشرة خلال الحمل، وذلك للتغلب بشكلٍ آمنٍ على معظم المشاكل الجلدية الحادثة خلال الحمل، ومن البدائل التي يمكن استخدامها للعناية بالبشرة خلال الحمل الآتي:[٧]


  • استخدام حمض الجليكوليك وهي من أكثر المنتجات أمانًا وفعالية، ويتواجد بكميات مقبولة في مستحضرات التجميل التي تُصرف دون وصفة طبية، ويستخدم من أجل التعافي من حب الشباب، تقليل التجاعيد الدقيقة، تفتيح البشرة وتقليل تصبغ الجلد.
  • شرب كميات كبيرة من الماء للتغلب على جفاف البشرة والحكة، كما يمكن للمنتجات المرطبة التي تحتوي على زيت جوز الهند، زبدة الكاكاو، الببتيدات وحمض الهيالورونيك أن تحسن الترطيب.
  • ترطيب المناطق المعرضة لحدوث علامات التمدد لمساعدة الجلد على التمدد بشكل طبيعي مع نمو البطن.


يمكن استخدام بعض المنتجات الحاوية على بعض العناصر الطبيعية من أجل العناية بالبشرة خلال الحمل.

المراجع[+]

  1. " How Pregnancy Affects Your Skin, Hair and Nails ", healthgrades, Retrieved 29/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "10 Ways Pregnancy Changes Your Skin", everydayhealth, Retrieved 29/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "What skin changes can I expect during pregnancy?", mayoclinic, Retrieved 29/1/2021. Edited.
  4. "Pregnancy and Skin Changes", stanfordchildrens, Retrieved 29/1/2021. Edited.
  5. "Changes to your skin during pregnancy", pregnancybirthbaby, Retrieved 29/1/2021. Edited.
  6. " Skin Changes During Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 29/1/2021. Edited.
  7. "Your Guide to a Pregnancy-Safe Skin Care Routine", healthline, Retrieved 29/1/2021. Edited.