هل من فوائد يمتلكها الهيل للأسنان؟ أم هي مجرد تجارب فردية غير مثبتة؟

هل من فوائد يمتلكها الهيل للأسنان؟ أم هي مجرد تجارب فردية غير مثبتة؟

الهيل

الهيل هو أحد الأعشاب التي تنتمي إلى عائلة الزنجبيليات، ويعود موطنه الأصلي إلى الغابات الرطبة في جنوب الهند، ومعظم الهيل تتم زراعته في الهند وسريلانكا وغواتيمالا التي أصبحت أكبر مُصدِّر للهيل في العالم، ويدخل الهيل في العديد من الأطباق في جنوب آسيا، وتوجد ثلاثة أنواع من الهيل وهي؛ الأخضر ومدغشقر والهيل الأسود، ويُعد الهيل الأخضر أقوى نكهة بين هذه الأنواع، ويحتاج الهيل إلى الحصاد بشكل يدوي وهذا يُفسِّر ارتفاع ثمنه في الأسواق إذ يحتاج إلى المشقة لحصاده وتجفيفه، وقد يُستخرج زيت الهيل من بذور الهيل والذي يدخل في بعض الأدوية العطور والصّابون والمنظفات، وسيتم الحديث في هذا المقال عن فوائد الهيل للأسنان،[١] كما إنها تساعد في تقليل تراكم الدهون في الكبد لدى الأشخاص اللذين لا يشربون الكحول أو يشربون الكحول بكميات قليلة، كما إن الجرعة الموصفة لتراكم الدهون على الكبد في هذه الحالة هي غرام واحد من مسحوق الهيل ثلاث مرات يوميًا ولمدة ثلاثة أشهر.[٢]

فوائد الهيل للأسنان

يُعد الهيل من التوابل ذات النكهة الشديدة والتي تحتوي على العديد من الخصائص الطبية وقد استُخدم في الطب القديم لعدة قرون لعلاج العديد من الحالات الطبية، بسبب خصائصه المدرة للبول واحتوائه على العديد مضادات الأكسدة والمُركبات المضادة للسرطان والالتهاب، كما يُعد الهيل من العلاجات الفعَّالة لمشاكل الفم والأسنان وتتضمن فوائد الهيل للأسنان ما يأتي: [١]

  • قُدرة الهيل على التَّخلُّص من رائحة الفم الكريهة وذلك بمضغ بذور الهيل أو مضغ العلكة بنكهة الهيل.[١]
  • تُساهم مُستخلصات الهيل في التَّخلُّص من البكتيريا المُسببة لأمراض الفم مثل البكتيريا العُقدية والمُبيضات.[١]
  • زيت الهيل يساعد في تطهير الفم إذ يقتل البكتيريا المُسببة لرائحة الفم الكريهة. [١]
  • يمنع الهيل من تطور التجاويف السِّنية ويُمكن علاجها في حال كانت في بدايتها أو مراحلها الأولى.[١]
  • بسبب احتواء الهيل على مواد مضادة للأكسدة فإنه يسهم في منع تسوس الأسنان .[١]
  • بسبب احتواء الهيل على مواد مضادة للأكسدة فإنه يعمل على تقليل التهاب اللثة.[١]
  • كما إن مضغ حبوب الهال قد تعمل على موازنة الرقم الهيدروجيني في الفم.[٣]

المحاذير والآثار الجانبية للهيل

يُعد الهيل آمنَا عند تناوله عن طريق الفم بالكميات الموجودة في الطعام، كما أنه آمن عند تناوله عن طريق الفم بكميات طبية، أو استنشاق بخار الزيت ولكن توجد بعض الاحتياطات والتحذيرات الواجب التنويه إليها كما يأتي:[٢]

  • الحامل والمرضع يمكنهما تناول الهيل بالكميات الطبيعية، ولكن يجب حذر الحامل من الإفراط في تناوله تجنُبًا للإجهاض.[٢]
  • الأشخاص المُصابون بحصى المرارة يجب عدم الإفراط في تناول الهيل لأن بذور الهيل قد تؤدي إلى ألم وتشنُج في منطقة وجود الحصى.[٢]
  • مرضى السكري؛ إن تناول مسحوق البودرة من الهال يخفض مستوى السكر بالدم لذا من الأفضل مراقفبة مستوى السكر عند تناول الهال.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د , "Cardamom Helps Prevent Bad Breath, Cavities & Cancer"، www.draxe.com, Retrieved 08-02-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "CARDAMOM", www.webmd.com, Retrieved 08-02-2020. Edited.
  3. "What are the health benefits of cardamom?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  4. "10 Health Benefits of Cardamom, Backed by Science", www.healthline.com, Retrieved 2020-7-11. Edited.